الجزائر

الجزائر: انتشار فيديو يوثق حادثة اعتداء جنسي والشرطة تتدخل

إعلان

رجل يخلع ملابس امرأة بالقوة وهي تتوسل إليه أن يتوقف. هذا هو المشهد في الفيديو الذي نشر يوم الجمعة على صفحة فيس بوك الخاصة  Deejay Rafik، وهو فنان جزائري، وسرعان ما انتشر الفيديو على نطاق واسع جدا. فرانس24 اتصلت به فأوضح أنه نشر هذه المشاهد الصادمة كي تتدخل الشرطة للقبض على المعتدي وشريكته اللذين سجلا الفيديو.

في هذا الفيديو الذي مدته 1’34، يظهر رجل يحاول خلع ملابس امرأة وهي أصلا نصف عارية، وهي تتوسل إليه أن يتركها، ثم يتمكن من طرحها أرضا. وتقول له المرأة التي تصور المشهد (نورد الحديث بالفصحى): "اخلع ملابسها!". ويتابع الرجل محاولا خلع ملابسها، فيوقفها ثم يوقعها مرارا.

وفي النهاية، جرد المرأة من ملابسها لتجد نفسها بالملابس الداخلية، فهربت ركضا بعد ثوان. ويتمكن الرجل من القبض عليها لكنها استطاعت الهروب مرة أخرى. وهنا قالت شريكته (نورد الحديث بالفصحى): "انتبه، أرجعها". وتظهر بعد ذلك المعتدى عليها وهي تجري نحو نهر يقع في طريق منحدر.

لقطات من الفيديو.

يوضح لنا Deejay Rafik –وهو دي.جي جزائري مقيم في فرنسا- سبب اختياره نشر هذا الفيديو:

أحد مستخدمي النت أرسله لي قائلا "انظر، الجزائر ليست بخير". كان يبدو مصدوما لذلك لم أسأله لأعرف أين وجد الفيديو. وعندما شاهدته قلت لنفسي أنه لا يمكن لأي إنسان أن يتعرض لمثل هذه المعاملة، وأنه علي أن أفعل شيئا. عندما نكون شهودا على اعتداءات جنسية بصفة مباشرة أو غير مباشرة، إذا لم نتكلم فهذا سيحث أشخاصا آخرين على ارتكاب الشيء نفسه ظنا منهم أن فعلتهم ستمر بلا عواقب.

في البداية سألت صديقا لي يعمل مفتشا بالشرطة بالعاصمة الجزائر إذا كان قد شاهد ذلك الفيديو، فربما كان مصورا منذ زمن، فأجاب أنه لم يشاهده. فنشرته على صفحتي على فيس بوك يوم الجمعة بداية الظهيرة. لكن فيس بوك حظر صفحتي، فأعدت نشر الفيديو على صفحتي الأخرى على فيس بوك. [هيئة التحرير: الفيديو الذي أعيد نشره شوهد 300000 مرة مساء الإثنين].

كثير من الناس شتموني قائلين "لماذا تنشر فيديو كهذا؟ لماذا تفضح تلك المرأة؟ هل تحب أن ينشر أحد هذا النوع من المشاهد عن أختك؟"، فأجبتهم "نعم لكن هذا شر أريد به خير. لأنه يجب فضح ما جرى لتلك المرأة كي لا يحدث مرة أخرى !". وحتى رجال الشرطة عندما شاهدوا الفيديو عاتبوني لأنني لم أخف وجه المرأة. لكنني بصراحة لم أفكر بذلك في لحظتها...

مستخدمو إنترنت آخرون أشادو بنشري للفيديو. وقد أوضحت في تسجيل فيس بوكي مباشر سبب نشري له، ففهم الناس هذه الخطوة التي أقدمت عليها.

حسب الإعلام المحلي، فقد تم التعرف فورا على المعتدي وشريكته وعلى الضحية أيضا. وألقي القبض على الأول في ولاية تياريت شمال شرق البلد، حيث جرى الاعتداء، إلى جانب شابين آخرين يبدو أنهما حضرا للاعتداء. لكن المرأة التي سجلت الفيديو ما زالت هاربة ولا وجود لأي دليل على ساعة ارتكاب الاعتداء بالضبط. وحسب Algérie-Focus، فربما اعتدى الرجل على تلك المرأة بسبب "مشكلة عاطفية".

فرانس24 اتصلت بأمن ولاية تياريت كي تعرف المزيد عن هذه القضية، وقيل لنا إن القضية "آخذة مجراها" وإن "بيانا صحفيا" سيرتب في الأيام المقبلة.

ترجمة: عائشة علون