ألمانيا - السعودية

مراهقة سعودية تطالب هيئة يونيكود بإضافة رموز تعبيرية ترتدي الحجاب

إعلان

ابتكرت ريوف الحميدي، الفتاة السعودية ذات 15 سنة،  رموزا تعبيرية تمثل امرأة ترتدي الحجاب. وقدمتها إلى هيئة يونيكود، وهي منظمة تعنى بتوحيد الأشكال والرموز على الحواسيب والهواتف، بغرض تمكين كل آلة من قراءة الرموز والأشكال المرسلة من شخص آخر. وقالت الفتاة إنها تريد "أن يكون لها تمثيل وأن يعترف بها" مثلها مثل "الملايين من المسلمين في العالم."

العروس بالفستان الأبيض أو الأميرة: هذا هو مصير المرأة إذا ما نظرنا إلى تلك الرموز التعبيرية في هواتفنا. وهذا ما ضاق به ذرعا الكثير من الناس الذين لم يترددوا في التنديد بهذه القوالب النمطية في السنوات الأخيرة.

ولتقويم هذا الوضع، اقترح غوغل هذا العام رموزا تعبيرية تمثل المرأة العاملة - كعاملة أو خبيرة كومبيوتر - على هيئة يونيكود، وهي منظمة خاصة غير ربحية معنية خصوصا بتوحيد الأشكال والرموز على الحواسيب والهواتف.

لكن هذا لم يكن كافيا بالنسبة إلى ريوف الحميدي السعودية ذات 15 سنة التي أرادت ابتكار رمز تعبيري يمثل المسلمة المحجبة مثلها أو التي تلبس الوشاح لأسباب شخصية ودينية.

.

وعلى غرار مصممي غوغل، عرضت ريوف الحميدي رمزا تعبيريا أسمته "حجاب" على هيئة يونيكود، بدعم من أليكسيس أوهانيان، الشريك في إنشاء موقع Reddit. فعرضت ثلاثة تصميمات لهذا الرمز التعبيري ورمزا آخر يمثل رجلا بالغترة الخليجية (الكوفية )على رأسه.

إظهار "قيمة المسلمين"

تقول ريوف "إضافة رمز تعبيري بالحجاب سيكون خطوة للتقدم نحو التسامح والتعددية. إنه رمز مميز وله بعد روحي لملايين النساء في العالم. والاعتراف بأهميته سيتيح إظهار قيمة المسلمين."

حتى الآن كان الرمز التعبيري الوحيد الذي يقترب من فكرتها هو رمز رجل بالعمامة. وترى الآنسة الحميدي أن الرموز التعبيرية الموجودة على تطبيق Bitstrips عبر سنابشات كانت وحدها التي تعرض رمزا تعبيريا يمثل الحجاب.

هذه المراهقة السعودية التي تعيش في برلين ترى أن الرمز التعبيري سيكون مفيدا أيضا لليهوديات الأرثودوكس وللمسيحيات المرتديات للوشاح كرمز لعقيدتهن.

إذا وافقت اللجنة الفرعية المكلفة بالرموز التعبيرية في هيئة يونيكود على اقتراحها، فسيظهر في حواسيبنا عام 2017.

وفي ظهر يوم الثلاثاء، أجابت الآنسة الحميدي على موقع Reddit من خلال قسم "استفسر عن أي شيء" على أسئلة مستخدمي الإنترنت حول البعد الرمزي للحجاب:

"ربما يبدو ذلك غريبا ولكنني عندما أرتدي الوشاح أشعر بالحرية لأنني أتحكم بما أظهر وما أخفي من جسمي. الوشاح يجعل الناس لا يتوقفون عند جمال المرأة، بل ينظرون إلى عقلها. طبعا أعرف أن بعض النساء مجبرات على ارتداء الحجاب، لكن عددهن ضئيل مقارنة بكل اللواتي يرينه جميلا."

أما عن أهمية هذا الرمز التعبيري، فقالت: "أريد أن أمثل وأن يعترف بي. وعندما نرى عدد المحجبات اليوم، نزداد قناعة أنه لا بد أن تكون لهن مكانة ما في الحواسيب."

هل لديكم تعليق؟ أدرجوه من فضلكم في خانة التعليقات

مقالة بتصرف Alice Maruani.  يمكن الاطلاع على المقالة الأصلية عبرMashable.

ترجمة: عائشة علون