تركيا

بالصور: خمسة أخبار كاذبة حول محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا

صورة
صورة
إعلان

تمكن الصحفي التركي Mehmet Atakan Foça من رصد الأخبار والصور الكاذبة التي انتشرت في وسائل الإعلام التركية على إثر محاولة الانقلاب التي هزت تركيا ليلة الجمعة الماضي. إليكم البعض من أهم تلك الإشاعات.

تنويه: صور صادمة

الجندي الذي تعرض للذبح

هذه الصورة تم تناقلها على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وقدمت على أنها تعود للجندي الانقلابي الذي تعرض للذبح على جسر البسفور. بعد البحث على Google Image ، تبين أن الصورة تم التقاطها في سوريا في العام 2013.

هذه الصورة أيضا تناقلها العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وادعوا أنها للجندي الذي تعرض للذبح. وقد قام كذلك الصحفي التركي Fatih Portakal بإعادة نشرها على صفحته على فيس بوك. في الحقيقية، هذه الصورة لا تعود للجندي التركي وإنما لشاب اسمه Burak Salıvermez قام بنشرها على فيس بوك عندما كان يؤدي الخدمة العسكرية. وقد نبه Salıvermez على حسابه على أنستغرام إلى أن صورته تلك تم نسبها بالخطأ لجندي مذبوح على مواقع التواصل الاجتماعي.

تفجير في مركز للشرطة في أنقرة؟

هذا الفيديو تداولته العديد من وسائل الإعلام، منها CNN Türk و T24و Cumhuriyet Daily، وقالت إنه يظهر تفجير وقع في أحد مراكز الشرطة في العاصمة أنقرة.

في الحقيقية، الفيديو تم تصويره في قطاع غزة في العام 2014.

لقطة من الفيديو.

صور تم التحقق منها عن طريق غوغل صور

هذه الصورة التي ادعى العديد من رواد النت أنها التقطت في أنقرة ليلة الجمعة الماضي، تظهر في الحقيقة الاحتجاجات التي اجتاحت مصر إبان ثورة يناير 2011.

كذلك تم تقديم هذه الصورة على أنها من أنقرة، لكنها التقطت في مصر أيام ثورة يناير 2011.

هذه الصورة لم يتم التقاطها في مطار أتاتورك كما ادعى بعض رواد الإنترنت، وإنما بعد حادث هليكوبتر وقع في كوريا في العام 2015.

هذه الصورة قدمت على أنها تظهر الاحتجاجات التي عمت شوارع تركيا أثناء محاولة الانقلاب. في الحقيقة هي تعود لمسيرة نظمت في مدينة طنجة المغربية في 2015 للاحتجاج على ارتفاع أسعار فاتورة الكهرباء والماء.

هل تعرض هذا الجندي للسحل؟

بسبب انتشار كم هائل من الصور والمعلومات الكاذبة، أصبح المواطنون يتشككون بشكل كبير فيما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي. لكن في بعض الحالات ما يعتقد بأنه خبر كاذب يمكن أن يكون صحيحا. فمثلا، العديد من رواد الإنترنت قالوا إن هذه الصورة التي قدمت على أنها لجندي يتعرض للسحل ليست صحيحة، مؤكدين أنها تعود لحادث سيارة وقع في مدينة وان شرق تركيا في العام 2006.

لكن بعد التحقق، اتضح أن هذه الصورة تظهر جندي تركي تعرض فعلا للسحل على جسر البسفور. فقد تم توثيق الحادثة بفيديوهات عديدة تم بثها على المباشر على موقع التواصل الاجتماعي عن طريق التطبيق Periscope.