إيران

فيديو: مطاردة مثيرة لصياد غير قانوني محمل بالسلاح

إعلان

لو اعترض طبيب الأسنان الأمريكي والتر بالمر طريق حراس غابة إيرانيين، لربما كان الأسد سيسيل لا يزال على قيد الحياة. على كل حال، هذا الصياد الإيراني غير القانوني سيتذكر بالتأكيد هذا اليوم الذي التقى فيه بحراس الغابة الوطنية بخايز.

حارس غابة عمل خطير في إيران فهؤلاء الأشخاص يعترضون بانتظام طريق الصيادين غير القانونيين وعديمي الضمير. ولو أفضت الأمور إلى ما لا يحمد عقباه، فمن الأفضل لهم تفادي "التجاوزات". ففي السنوات الأخيرة، مثل العديد منهم أمام القضاء بتهمة جرح أو قتل صيادين غير قانونيين، وهي جريمة قد يعاقب عليها القانون بالإعدام، رغم أن للحراس رخصة لحمل السلاح. وبما أن هذه الحوادث تحدث في مناطق معزولة، فلا وجود عادة لشاهد عيان. ما دفع بالحراس منذ وقت قصير إلى استعمال الهواتف الجوالة للتصوير عند لقائهم بالصيادين. فيديوهات قد يظنها أحيانا المتفرج مقتطفة من فيلم هوليودي.

و يتداول ناشطون بيئيون إيرانيون فيديو تم تصويره في 25 يوليو-تموز، يظهر تدخل حراس ضد صياد في غابة خايز الوطنية، جنوب غرب البلاد.

"كان من الممكن أن يطلق الحراس النار على الصياد، إذ كان يتصرف بطريقة عدائية"

فرزاد ناشط بيئي يعمل مع حراس غابة خايز الوطنية.

أخبرني الحراس أن هذا الصياد كان قد قتل كبشا عندما لمحوه. كان ينزل الجبل للبحث عن الماء بعد أن نزع الوشاح الذي كان يغطي وجهه. وقد نجح أحد الحراس في تصويره دون جلب انتباهه [في الفيديو الذي نشر على موقع يوتيوب، تمت تغشية وجه الصياد، ملاحظة من هيئة التحرير].

"تصوير مواجهتهم مع الصيادين عادة جديدة عند الحراس"

الاشتباكات كثيرة بين الحراس والصيادين في غابة خايز. هذه المنطقة خطيرة للغاية لأن السلاح متوفر، كما تدل على ذلك بندقية م ك 47 التي كانت بحوزة الصياد.

تصوير مواجهتهم مع الصيادين عادة جديدة عند الحراس. وقد حدث أن تفادوا مشاكل كبيرة مع العدالة بفضل هذه المشاهد. ففي 2010 مثلا، قتل حارس صيادا في نفس المنطقة، لكن لحسن حظه، تم تصوير الحادثة وهكذا نجى الحارس ماشالا مهنوى من الحكم بالإعدام، لكنه أودع السجن [وقد تم الإفراج عنه منذ خمسة أسابيع، ملاحظة من هيئة التحرير]. منذ أسبوعين، مثل حراس آخرون في منطقة سرخى هيسار، قرب طهران، أمام العدالة وقد استدلوا بالفيديو المصور أثناء الحادثة ليثبتوا للقاضي حقهم في استعمال سلاحهم.

ويندد الناشطون البيئيون بالعقوبات الصارمة نحو حراس الغابات عندما يدافع هؤلاء عن أنفسهم أمام صياد، إذ هي تثنيهم عن التدخل لمكافحة الصيد غير الشرعي.

تم تحرير هذا المقال بمساعدة إرشاد عليجاني، صحافي في قناة فرانس 24.