المملكة العربية السعودية

هل أصبح قوس قزح غير مرغوب به في السعودية؟

إعلان

عندما تقرر السلطات السعودية التعبير عن رفضها للمثلية الجنسية فهي لا تتوانى في اتخاذ أقصى التدابير كما حدث مؤخرا، إذ فرضت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر غرامة عالية على إحدى مدارس الرياض لأنها رسمت على واجهة مبنى المدرسة قوس قزح.

منذ أن أعلنت الولاية المتحدة الأمريكية تشريع زواج المثليين على أراضيها في 26 حزيران/يونيو الماضي انتشر رمز جماعة المثليين والمثليات والمتحولين وثنائيي الجنس (LGBT) عبر مواقع التواصل الاجتماعي وحتى على واجهة العديد من البنايات الرسمية في العالم. وهذا التعاطف الجارف هو ما أغضب السلطات السعودية. ودفعت ثمنه هذا الغضب مدرسة طلائع النور الدولية في الرياض.

 

اضطرت هذه المدرسة الدولية إلى دفع غرامة قدرها 100 ألف ريال سعودي (نحو 25000 €) لأنها رسمت على واجهتها قوس قزح الذي يمثل رمز المثليين. وسجن أحد مسؤولي إدارة المدرسة.

نشر هذا الخبر عبر صفحة تويتر الخاصة بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في 17 تموز/يوليو مرفقا بصورة لواجهة المدرسة وقد طليت بالأزرق الداكن.

وقد أيد العديد من المغردين السعوديين هذا العقاب القاسي وبعضهم أصبح يطارد رموز المثلية عبر الإنترنت.

هذا المتصفح مثلا دعا إلى مقاطعة محلات قائمة في المملكة لمجرد أنها تبيع ثيابا مزركشة بالألوان.

وهذه التغريدة ذهبت أبعد من ذلك ولم يتردد صاحبها في الإشارة إلى مرتادي جامع الرياض الذين احتفلوا بعيد الأضحى عبر الرقص بشمسيات ملونة.

فكرة منع قوس قزح في المملكة العربية السعودية لا يؤيدها الجميع. فالعديد من متصفحي الإنترنت نددوا بهذا الهوس ووصفوه بأنه لا معنى له.

تدرج السلطات السعودية المثلية في عداد الجرائم. فقد أعرب ممثلو السلطات السعودية التي حضرت اجتماع لجنة حقوق الإنسان المعقود في جنيف يوم 27 حزيران/يونيو عن معارضتهم الشديدة لمشروع قرار بشأن حقوق المثليين والمثليات والمتحولين وثنائيي الجنس (LGBT). وأشار وزير الخارجية السعودي الشيخ سعود الفيصل بن عبد العزيز آل سعود عبر حسابه على تويتر (الرابط) أن المملكة العربية السعودية تؤكد تأييدها لحقوق الإنسان واحترام جميع الاتفاقيات الدولية ما دامت تتطابق مع الشريعة الإسلامية.

"هذه الهيئة الدينية لم تعر أبدا اهتماما رسوم قوس قزح حتى الآن"

محمد السعيدي ناشط في مجال حقوق الإنسان.

قرار معاقبة هذه المدرسة مهزلة حقيقية لأن نصف المدارس وحضانات الأطفال في المملكة ترسم على جدرانها قوس قزح. فماذا سيفعلون؟ 

على كل حال هذه أول مرة تتصرف فيها هذه الهيئة الدينية بهذا الشكل. فهي لم تعر أبدا اهتماما رسوم قوس قزح حتى حدثت الضجة مؤخرا حول إعلان تشريع زواج المثليين في الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن ناحية أخرى فهذه حادثة معزولة. ولم يحدث أي تصاعد في قمع المثليين خلال الأسابيع الأخيرة.

ويكون أحيانا أسهل على الشاب في المملكة العربية السعودية إقامة علاقة مثلية من إقامة علاقة مع امرأة. ذلك لأن السلطات تفعل كل ما في وسعها لفصل الرجال عن النساء، لكنها تترك الأشخاص من نفس الجنس معا في الاماكن العامة. ويمكن للمثليين إذن أن يلتقوا في الشارع والمقاهي والمراكز التجارية وفي أي مكان شريطة ألا يظهروا شيئا مما بينهم. لكن عندما ينفضح سر أي مثليين فسيكون العقاب شديدا

لا يوجد في المملكة العربية السعودية أي قانون محدد للمعاقبة على ممارسة المثلية. ولكن من تثبت عليهم تهمة ممارسة المثلية يتعرضون لعقوبة السجن والجلد. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2015، حكمت محكمة مدينة الدّمّام شرق المملكة على رجل بالسجن ثلاث سنوات وغرامة قدرها 26000€ لأنه قام بأفعال مخلّة بالأخلاق. وفي تموز/يوليو الماضي حكم على سعودي آخ في المدينة المنورة بالسجن ثلاث سنوات و450€ جلدة لأن هيئة الأم بالمعروف والنهي عن المنكر أدانته.

ترجمة عائشة علون