إيران

هل الأنف الإيراني آيل للاندثار؟

الصور الواردة في هذه المقالة كلها منشورة على مجموعة فيس بوك Save the Iranian nose from becoming extinct! (أنقذوا الأنف الإيراني من الاندثار).
الصور الواردة في هذه المقالة كلها منشورة على مجموعة فيس بوك Save the Iranian nose from becoming extinct! (أنقذوا الأنف الإيراني من الاندثار).

تعرف إيران أعلى نسبة عمليات في العالم للجراحة التجميلية الخاصة بتقويم الأنف حيث تكاد هذه الظاهرة أن تصبح وباء، حسب مجموعة من الإيرانيين والإيرانيان الذين قرروا الاحتفاظ بأنوفهم الطبيعية وإطلاق حملة "لننقذ الأنف الإيراني".

إعلان

تعرف إيران أعلى نسبة عمليات في العالم للجراحة التجميلية الخاصة بتقويم الأنف حيث تكاد هذه الظاهرة أن تصبح وباء، حسب مجموعة من الإيرانيين والإيرانيات الذين قرروا الاحتفاظ بأنوفهم الطبيعية وإطلاق حملة "لننقذ الأنف الإيراني".

إنهم يشجعون الإيرانيات عبر صفحتهم على فيس بوك على "قول ’لا‘ ببساطة" لأي رغبة في الجراحة، ويدعونهن إلى نشر صورهن بأنوفهن الطبيعية. ورسالتهم هي "أنتن جميلات على طبيعتكن أيا كان شكل الأنف، كبير أو صغير أو مستقيم أو معقوف أو فيه اعوجاج". وهم ينددون أيضا بالعمليات التي أصبحت تجرى في أعمار مبكرة أكثر فأكثر، إذ من النادر اليوم أن نجد مراهقات في سن 14 سنة لا تتوجهن لإجراء عمليات تجميل.

وعدا التحذيرات التي أطلقت في هذا الشأن، ماذا عن الأرقام؟ حسب المعطيات الصادرة مؤخرا عن الجمعية العالمية لجراحة التجميل، فقد شهدت سنة 2013 إجراء 37423 عملية جراحية للأنف في إيران، أي ما يعادل 0,04% من سكان البلد. وهذا رقم يضم عددا متزايدا من الرجال.

مقارنة بالولايات المتحدة الأمريكية، فهذه الظاهرة قليلة الحدوث، إذ أجريت عام 2013 في بلاد العم سام 45998 عملية تجميل للأنف، أي بمعدل 0,014% من تعداد السكان.

لكن الخطر الذي يهدد الأنف الإيراني حتما ليس مثل الخطر الذي يمس الأثداء الطبيعية عند النساء، فهي أكثر العمليات الجراحية التجميلية على الإطلاق. في الولايات المتحدة الأمريكية مثلا، أجريت سنة 2013 وحدها أكثر من 517000 عملية من هذا النوع، أي أن 0,16% من السكان دخلوا قاعات الجراحة. وإذا قارنا هذه النسبة بألمانيا، فسنجد أن 0,014% فقط من السكان خضعوا لهذه العملية.