إيران

حديث الإعلام الإيراني عن غنائم الحوثيين: هل هو أخبار أم تضليل؟

عشرات الصواريخ وقاذفات الصواريخ وصناديق كاملة من الذخائر....هذه هي الغنائم التي قيل إن الحوثيين غنموها بعد غارتهم على موقع من مواقع الجيش السعودي. هذا على الأقل ما يؤكده الإعلام الإيراني مستشهدا بالصور...غير أن عددا كبيرا من هذه الصور ملتقطة في تواريخ سابقة للغارة المذكورة وغالبا ملتقطة بعيدا جدا عن الحدود اليمنية السعودية. اقرؤوا

إعلان

صورة صاروخ أرض-جو صورها الصحافي الإيراني على أنها غنيمة حرب غنمها الحوثيون من الجيش السعودي ولكن هذه الصورة نشرت عام 2012 على سي. إن. إن العربية.

عشرات الصواريخ وقاذفات الصواريخ وصناديق كاملة من الذخائر....هذه هي الغنائم التي قيل إن الحوثيين غنموها بعد غارتهم على موقع من مواقع الجيش السعودي. هذا على الأقل ما يؤكده الإعلام الإيراني مستشهدا بالصور...غير أن عددا كبيرا من هذه الصور ملتقطة في تواريخ سابقة للغارة المذكورة وغالبا ملتقطة بعيدا جدا عن الحدود اليمنية السعودية.

ورغم الهدنة التي أعلنتها المملكة العربية السعودية في نهاية نيسان/أبريل، تواصلت المواجهات بين التحالف العربي بقيادة المملكة والحوثيين المتمركزين في اليمن.وهذا الأسبوع أغار الحوثيون على موقع المنارة العسكري السعودي بالقرب من الحدود. وجاءت هذه الغارة على هوى الإعلام في إيران. هذا البلد الذي ينتمي معظم سكانه إلى الطائفة الشيعية والذي يعيش نزاعا مفتوحا مع المملكة السعودية التي تقود التحالف إقليميا. وقد هلل الإعلام لهذه الغارة لدرجة أن بعض المواقع لم تتوان في تحوير الحقيقة.

فرأينا الموقع الإيراني BultanNews يقدم قاذفات الصواريخ المضادة للدبابات على أنها جزء من غنائم الحوثيين.

لكن عندما نبحث عبر موقع "صور غوغل" باستخدام URL الصورة نجد أنها نشرت منذ عدة سنوات على مواقع مختلفة من بينها هذا الموقع الرواندي.

ووجدنا أيضا مقالة على الموقع الإيراني Tabnak news، وهو موقع مهم ذو توجه محافظ ينشر صورا عديدة, وبعض الصور لا يمكن إيجادها ببحث عبر الإنترنت ولكن هذه الصورة تظهر عددا هائلا من الصواريخ تعود في الحقيقة إلى 2014. ويتعلق الأمر بواحدة من الغنائم العديدة التي أخذها تنظيم الدولة الإسلامية من قاعدة الجيش السوري أثناء معركة ثقبا في آب/أغسطس الماضي، كما يشير موقع The Long War journal.

ونشر هذه الصور صحافي من وكالة أنباء Mashregh News، المقربة من النظام الإيراني، يوم الأربعاء على حسابه عبر تويتر، وقدمها على أنها عتاد حربي غنمه الحوثيون.

ونجد صورة صواريخ أرض-جو مع مقالة على موقع Iraqinews في تشرين الأول/أكتوبر 2014 وتحدث عن عتاد حربي غنمه تنظيم الدولة الإسلامية. أما الصورة الأخرى فهي لصاروخ أرض-جو نشره هذا الصحافي وكان قد استخدم في مقالة نشرها موقع سي. إن. إن العربي عام 2012.

ترجمة: عائشة علون