إيران

إيران: الترويج للحجاب باستخدام... تماثيل قديمة لرجال

هذه لوحة إعلانية في شوارع العاصمة الإيرانية طهران لمدح فضائل الحجاب الإسلامي عن طريق عمل فني قديم. وتظهر في الصورة أشكال أشخاص بالحجاب يقصد بها إقناع الناس بأن الإيرانيات منذ القدم يسترن رؤوسهن. لكن عندما نشاهد الصورة عن كثب يتضح أن الأشخاص الظاهرين في الصورة ليسوا نساء.

إعلان

هذه لوحة إعلانية في شوارع العاصمة الإيرانية طهران لمدح فضائل الحجاب الإسلامي عن طريق عمل فني قديم. وتظهر في الصورة أشكال أشخاص بالحجاب يقصد بها إقناع الناس بأن الإيرانيات منذ القدم يسترن رؤوسهن. لكن عندما نشاهد الصورة عن كثب يتضح أن الأشخاص الظاهرين في الصورة ليسوا نساء.

لقد بدأت هذه الحملة الإعلامية غداة رأس السنة الإيرانية النيروز. ويظهر في هذا الملصق الذي علق في أحد الشوارع شمال المدينة أشكال أشخاص من الحقبة الأخمينية، وهي من أولى الإمبراطوريات الفارسية التي يعود تاريخها إلى 2500 سنة وكانوا يغطون رؤوسهم بقطعة من القماش.

والهدف من هذه الحملة هو إظهار أن "الحجاب" الذي تفرضه الهيئات الدينية الإيرانية ما هو إلا عادة متجذرة في الدولة الفارسية. ولكن الخبراء يجزمون بأن الأشخاص الظاهرين في هذه الصور القديمة هم رجال. إنها رسوم تجسد الجنود كما يوضح صحافي مقيم في طهران لم يرد الكشف عن هويته.

"الجنود الميديّون كانوا يضعون ما يشبه العمامة يغطون بها رؤوسهم وذقونهم"

لقد أخذت هذه الرسوم من الجناح الشرقي لقصر مدينة برسيبوليس (أو تخت جمشيد). وهي تمثل مختلف الإثنيات التي أسست الإمبراطورية الفارسية وتمجد الإمبراطور دارا (أو داريوس). وهذا النوع من النحت يجسد الجنود الميديّين الذين كانوا يضعون ما يشبه العمامة يغطون بها رؤوسهم وذقونهم. وبصفة عامة لا يوجد في قصور الأخمينيين ولا في المباني الرسمية أي أعمال فنية تجسد النساء. ولكن هناك آلاف الرسوم وأعمال النحت المنتمية إلى نفس الحقبة والتي تظهر عليها نساء عاريات.

منحوتة المرأة أو الزُّهرة العارية "زهره تپه سراب" التي تعود إلى ستة أو سبعة آلاف سنة قبل الميلاد.

  

وتجدر الإشارة إلى أن المتحف الوطني في إيران يضم آلاف المنحوتات التي تجسد المعاشرة الجنسية بين الرجال والنساء، وهي طبعا مخبأة لكنها كشفت لبعض الصحافيين منذ عشر سنوات في نهاية ولاية الرئيس خاتمي. 

فسيفساء تعود إلى الحقبة الساسانية.

تطلق سلطات الجمهورية الإسلامية الإيرانية بانتظام حملة لدفع النساء نحو احترام ارتداء الحجاب. وبعض هذه المبادرات أثارت سخرية مستخدمي الإنترنت. وأشهرها حملة أظهرت قطعتين من الحلويات واحدة ملفوفة في ورقها تمثل المرأة المحجبة والثانية بلا لفافة وقد تجمعت عليها الحشرات.

ترجمة: عائشة علون