مراقبون

صور الهواة: 10 أخبار كاذبة رصدها "مراقبون" في 2014!

الإعلان عن موت زعيم الدولة الإسلامية، وخبر السعودية المهاجرة إلى سوريا من أجل "جهاد النكاح"، وجروح الإسرائيليين المرسومة بالماكياج...كل هذه أخبار تضليلية نشرت عام 2014 وتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض وسال الإعلام الإلكترونية مدعومة بالصور. وفيما يلي نقدم لكم وقفة مع 10 من هذه الأخبار التضليلية التي رصدها صحافيونا وحللوها وتحققوا من عدم صحتها صحافيونا بالتعاون مع مراقبينا.

إعلان

الإعلان عن موت زعيم الدولة الإسلامية، وخبر السعودية المهاجرة إلى سوريا من أجل "جهاد النكاح"، وجروح الإسرائيليين المرسومة بالماكياج...كل هذه أخبار تضليلية نشرت عام 2014 وتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض وسال الإعلام الإلكترونية مدعومة بالصور. وفيما يلي نقدم لكم وقفة مع 10 من هذه الأخبار التضليلية التي رصدها صحافيونا وحللوها وتحققوا من عدم صحتها بالتعاون مع مراقبينا.

تونس: مخيم للكشافة يقدم على أنه معسكر إرهابي

قامت وزارة الداخلية التونسية في ولاية منستير في آذار/مارس 2014 بعملية مكافحة للإرهاب، ثم عقدت مؤتمرا صحافيا لتبرير هذه العملية التي أثارت جدلا كبيرا عند أهل المنطقة. لكن مستخدمي الإنترنت لاحظوا أن بعض الصور المنشورة لإثبات أن العملية تمت ضد معسكر إرهابي كانت في الحقيقة صور التقطت عام 2010 في مخيم للكشافة...

"جهادية النكاح"...ما هي إلا ممثلة أفلام إباحية

في نيسان/أبريل 2014 أكدت وسائل الإعلام المحافظة الإيرانية، أن هذه الفتاة غادرت المملكة العربية السعودية نحو سوريا من أجل "جهاد النكاح"، وأنها حامل من أحد الجهاديين الإسلاميين. لكن مستخدمي الإنترنت الإيرانيين سارعوا لتكذيب الخبر معللين بأن الأمر يتعلق في الأصل بصورة إباحية ليست في سياقها الحقيقي. والمراد من هذا التلاعب هو النيل من مصداقية المعارضة السورية بحكم أن إيران تساند رسميا الرئيس بشار الأسد.

صور فنية لإظهار ما يتعرض له أطفال أوكرانيا

هل هذه الطفلة تائهة في الحرب الدائرة في دومباس؟ لا إنها فتاة لعبت لتوها في الوحل مع جروها وقد التقطت الصورة في أستراليا عام 2010. استطعنا في تموز/يوليو أن نكشف عدة محاولات تضليلية على الإنترنت متعلقة بالنزاع بين الجيش الأوكراني وعناصر الميليشيات الموالية للروس شرق أوكرانيا، وفي معظم هذه المحاولات استخدمت صور أطفال.

تنظيم الدولة الإسلامية لا يصدر جوازات سفر !

راجت على مواقع التواصل الاجتماعي ومختلف وسال الإعلام الإلكترونية في تموز/يوليو صورة على أنها نسخة من أول جوازات سفر يصدرها تنظيم الدولة الإسلامية. وقد استخدمت هذه الصور للاستشهاد بها على خبر مفاده أن هذا التنظيم الجهادي على وشك إصدار 11000 جواز سفر صادر عن الخلافة المعلنة حديثا والممتدة بين سوريا والعراق. غير أن هذا الإعلان والصورة المرافقة له لا أساس لها من الصحة. وقد كانت هذه الصورة المركبة متداولة منذ عام تقريبا. هذا علما أن جهاديي الدولة الإسلامية لا تروق لهم أصلا فكرة الحدود وأنهم يطمحون إلى بسط خلافتهم على أراضي سبعة بلدان في المنطقة.

حقيقة "الجروح الكاذبة" للجنود الإسرائيليين

هذه الصورة مأخوذة من مجموعة صور راجت كثيرا على مواقع التواصل الاجتماعي في تموز/يوليو 2014 إبان عملية "الجرف الصامد" التي نفذها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة. وكان المراد منها كشف ألاعيب إسرائيل وخداعها للعالم أجمع عبر إظهار جنود بجروح هي في الحقيقة مرسومة بالماكياج...لكن الصور التقطت خلال دورة تدريبية على الإسعافات الأولية منذ سنوات عدة قبل هذه العملية العسكرية.

صورة مركبة تظهر "جثة البغدادي" تروج على الإنترنت

أعلن عن موت زعيم تنظيم الدولة الإسلامية مرارا على مواقع التواصل الاجتماعي. وفي أيلول/سبتمبر 2014 راج خبر كاذب مرفقا بالصورة الظاهرة أعلاه يمينا. غير أنها صورة مركبة فالجثة ما هي إلا صورة نشرت في آب/أغسطس لجثة مقاتل ألباني قتل في سوريا.وقد وضع بعض مستخدمي الإنترنت وجه زعيم تنظيم الدولة الإسلامية على الجثة.

جندي أمريكي عند تنظيم الدولة الإسلامية؟ لا إنها من روايات أصحاب نظرية المؤامرة

هذه الصورة نوعيتها رديئة ويظهر عليها مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية يحمل وشما بعبارة "جيش الولايات المتحدة". وقد كتب الكثير عن هذه الصورة على الإنترنت. لكنها مركبة! أما الصورة الأصلية التي نشرتها وكالة رويترز والتي عثرنا عليها فلا يوجد أي أثر لذلك الوشم على ذراع المقاتل. وهذه محاولة تضليل إعلامي ترمي إلى إثبات بأن الدولة الإسلامية من صنع الولايات المتحدة الأمريكية.

"الصورة المفترضة" للمعتدي بالحمض كانت صورة من الإنترنت

 

بعد مرور أيام قليلة على الاعتداء بالحمض على عدة نساء في أصفهان بإيران، راجت صورة رجل على عدة مواقع إخبارية إيرانية. قدمت على أنها "الصورة المفترضة" للمعتدي ولكنها في الحقيقة صورة أخذت من الإنترنت لرجل لا علاقة له بهذه الاعتداءات.

فيديو الطفل السوري الذي أنقذ فتاة تحت طلقات الرصاص كان فيلما

لقد راج فيديو يظهر عليه طفل صغير ينقذ فتاة تحت وابل من الرصاص في مدينة مدمرة، وتناقلته قنوات يوتيوب المعروفة بجديتها، وانتشر على نطاق واسع. لكنه في الحقيقة شريط قصير صور في مالطا. وبدل تسليط الضوء فورا على طبيعة هذه المشاهد، فضل المخرج النرويجي أن يترك الشك مخيّما لبضعة أيام قائلا إنه أراد توعية الرأي العام بمكانة الأطفال في النزاعات.

الانتحارية الأوكرانية ليست انتحارية ولا أوكرانية

شابة انتحارية تلبس حزاما ناسفا وترمي بنفسها على مدرعة أوكرانية تعبيرا عن احتجاجها: هذه هي القصة التي تناقلتها على نطاق واسع مواقع التواصل الاجتماعي الموالية لروسيا وأرفقت القصة بالصورة أعلاه. لكن هذه الصورة هي لفتاة اسمها بولينا وهي روسية وعمرها 19 سنة وما زالت على قيد الحياة وقد غضبت لاستخدام صورتها بهذه الطريقة.