إيران

هل نجحت إيران حقا في استنساخ طائرة من دون طيار أمريكية؟

عرض التلفزيون الإيراني يوم الأربعاء 12 نوفمبر/تشرين الثاني شريط فيديو يظهر تحليق طائرة من دون طيار تزعم إيران أنها النسخة الإيرانية لطائرة أمريكية أسقطها الدفاع الإيراني عندما كانت تحلق فوق مجالها الجوي في أواخر 2011. لكن هذا الشريط أثار شكوك العديد من الخبراء عن قدرة إيران على استنساخ الطائرة الأمريكية التي تعد من الأكثر تطورا في العالم.

إعلان

عرض التلفزيون الإيراني يوم الأربعاء 12 نوفمبر/تشرين الثاني شريط فيديو يظهر تحليق طائرة من دون طيار تزعم إيران أنها النسخة الإيرانية لطائرة أمريكية أسقطها الدفاع الإيراني عندما كانت تحلق فوق مجالها الجوي في أواخر 2011. لكن هذا الشريط أثار شكوك العديد من الخبراء عن قدرة إيران على استنساخ الطائرة الأمريكية التي تعد من الأكثر تطورا في العالم. 

تم تصنيع هذه الطائرة الأمريكية التي تعمل دون طيار في العام 2009، وهي من طراز "آر كيو-170" كان يستخدمها جهاز الاستخبارات الأمريكي "سي آي آي" للتجسس في المنطقة. هذه الطائرة  تستطيع التحليق على ارتفاع 15000 متر وهي مزودة بتقنية تخفّي من الأكثر تطورا في العالم.

صورة للطائرة الأمريكية.

في العام 2013، أعلنت السلطات الإيرانية أن الخبراء الإيرانيون قد تمكنوا من تفكيك شفرة البيانات السرية المستخدمة في الطائرة، وأنهم بصدد تصنيع نسخة لها. وأعلن يوم الأربعاء الجنرال أمير علي حاجي زاده، قائد القوات الجوية بالحرس الثوري الإيراني، أنه فعلا قد نجح العلماء الإيرانيين في تحقيق ذلك، مشيرًا إلى أن النسخة الإيرانية من الطائرة ستكون مختلفة عن النسخة الأمريكية حيث لن تكون طائرات تجسسية فقط وإنما ستكون قادرة على القيام بمهام قتالية أيضا.

الفيديو الذي بثه التلفزيون الإيراني

هذا الفيديو يظهر الطائرة بدون طيار وهي تحلق فوق مرتفعات جبلية.

أثارت هذه المشاهد العديد من التساؤلات لدى رواد الإنترنت، ومن بينهم دافيد سانسيوتي خبير في الطيران ومدون على مدونة .The Aviationist

 

الأمر الذي أجده غريبا في هذا الفيديو هو الطريقة التي تلامس بها الطائرة المدرج عند الهبوط، فارتدادها يوحي بأنها أصغر حجما وأقل وزنا من الطائرة الأصلية ]الأمريكية [.

طائرة من دون طيار من طراز "آر كيو-170" لا تتحرك بهذا الشكل. طريقة هبوط الطائرة الإيرانية، إذا حللناها بالاستناد إلى علم الحركة  [أحد فروع علم الميكانيك الذي يصف مفهوم الحركة الفيزيائي للأجسام بدون أي اعتبار مسبب الحركة]، تشير إلى نموذج لطائرة صغيرة الحجم تعمل بجهاز تحكم عن بعد [بينما يتم التحكم في طائرة "آر كيو-170" الأمريكية عن طريق نظام تحديد الموقع العالمي "GPS"،وهذه التكنولوجيا لا تملكها إيران حاليا[.

وإذا كان شكلها يشبه عموما شكل طائرة "آر كيو-170"، فإن عجلات هبوط الطائرة الإيرانية تبدو رقيقة جدا، كما أن باب العجلات يبدو غير موجود تماما.

صورة الطائرة الأصلية.

وإذا قارننا حجم الطائرة مع عرض مدرج الهبوط، نلاحظ أن الطائرة الإيرانية لا يمكنها إلا أن تكون أصغر حجما من الطائرة الأصلية.

الطائرة الإيرانية عند الإقلاع.

رسومات توضيحية نشرها ناشطون على الإنترنت.

وقد تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي في إيران هذه الشكوك والتساؤلات، حتى أن بعض رواد الإنترت لم يتردد في نشر رسومات توضيحية للطائرة ومدرج الهبوط. كما أن العديد منهم لفت الانتباه إلى وجود هوائي مثبت فوق الطائرة، ما يشير إلى أن التحكم فيها يتم عن طريق جهاز تحكم يدوي عادي وليس نظام تحديد الموقع العالمي "GPS". وهذا يدل حسبهم على أن الطائرة الإيرانية لا تتوفر على أحدث التقنيات كما تزعم إيران وأنها أقل تطورا من الطائرة الأمريكية.

من جهته شكك الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية في إعلان إيران نسخها للطائرة الأمريكية قائلا إنه "لا يمكن لهذه الطائرة أن تطابق التكنولوجيا الأمريكية".

ليست هذه المرة الأولى التي تعلن فيها إيران أنها نجحت في تطوير تقنيات متطورة في مجال الدفاع. ففي فبراير/شباط 2013، نشرت السلطات الإيرانية صورا لطائرة حربية متطورة من "أف-313" قالت إنها من صنع إيراني، إلا أنه اتضح فيما بعد أنه قد تم التلاعب بالصور باستعمال تقنية "الفوتوشوب".