إيران

ممثلة تغادر حفلا بسبب إجبارها على ارتداء النقاب

كانت الممثلة الإيرانية المشهورة نرجس محمدي مدعوة الأسبوع الماضي لتقديم حفل في مدينة حاج آباد الصغيرة بوسط البلد. لكن الأمور سارت بشكل مختلف عندما فرض إمام ارتداء النقاب وليس الحجاب فقط. فما كان من الممثلة إلا أن غادرت المكان مؤدية بذلك إلى إلغاء الحفلة وغضب الجمهور.

إعلان

لقطة من فيديو يظهر عليها أفراد من الجمهور وهم يقذفون بالكراسي في القاعة.

كانت الممثلة الإيرانية المشهورة نرجس محمدي مؤخرا مدعوة لتقديم حفل في مدينة حاج آباد الصغيرة بوسط البلد. لكن الأمور سارت بشكل مختلف عندما فرض إمام ارتداء النقاب وليس الحجاب فقط. فما كان من الممثلة إلا أن غادرت المكان مؤدية بذلك إلى إلغاء الحفلة وغضب الجمهور.

ملصق إعلاني للحفل عليها نرجس محمدي في اليسار.

قامت نرجس محمدي بأدوار في عدة أفلام ومسلسلات وهي اليوم من الممثلات الشهيرات جدا في إيران. وكان يفترض أن تقدم حفلة حاجي آباد بمناسبة عيد الغدير، وهي من المناسبات المعظمة جدا عند الشيعة يحتفلون فيها بذكرى تعيين الرسول محمد لابن عمه علي بن أبي طالب خلفا له. وكان برنامج السهرة يشمل بعض الأغاني ومسرحيات تقليدية إيرانية (Siah Bazi) وقد أعلن عن برنامج الحفل بملصقات نشرت في المدينة وجاء جمهور كبير من أجل الممثلة نرجس محمدي.

ولكن الحفل لم يتم. إذ قال الإمام الذي عينه المرشد الأعلى لإيران في كلمته الافتتاحية حسب ما جاء في وسائل الإعلام المحلية، إن نرجس محمدي ستظهر على خشبة المسرح مرتدية النقاب. وردت الممثلة بأنها غير ملزمة لا شرعا ولا قانونا بارتداء النقاب وغادرت الحفل فورا.

لكن ما حدث لم يرق للجمهور، إذ أخذ الناس يقذفون بالكراسي في القاعة وهذا مشهد غير معتاد في إيران. ويبدو أن ردة الفعل هذه هي بسبب إلغاء الحفل لأنه لا شي في هذه المشاهد يدعو للاعتقاد بأنها بسبب كلام الإمام.

"علينا الوقوف بقوة في وجه هذا النوع من المتطرفين الذين يريدون فرض معتقداتهم على الآخرين"

شرين (اسم مستعار) صحافية إيرانية في طهران وهي متخصصة في قضايا المرأة.

لست من معجبي الممثلة نرجس محمدي ولكني أوافقها 100% فيما فعلته وأؤيدها. علينا مقاومة هذا، والوقوف بقوة في وجه هذا النوع من المتطرفين الذين يريدون فرض معتقداتهم على الآخرين. الحجاب إلزامي في إيران ولكن النقاب ليس كذلك. غير أن أئمة البلدية يفرضون قيودا لدرجة أنهم يعتبرون أن النقاب هو اللباس الإسلامي الوحيد الواجب.

ومنذ بضعة أشهر والمتطرفون يركزون على الحجاب وخصوصا منذ حملة "My Stealthy Freedom" [حملة أطلقتها ناشطة إيرانية على فيس بوك وتدعو فيها الإيرانيات إلى نشر صورهن بلا حجاب] وفي الوقت نفسه فإن الحكومة الجديدة أقل تشددا في تعليماتها للشرطة بخصوص ارتداء الحجاب في الشارع.

والعواقب الممكنة لما فعلته هذه الممثلة متعددة، فقد تقابل مشاكل في عملها وتوضع على "القائمة السوداء" للفنانين الذين لا يحق لهم العمل في السينما أو التلفزيون. اللهم إلا إذا اختارت الاعتذار أو تكذيب ما أورده الإعلام. ويمكنها أيضا التعويل على شعبيتها بين الناس فهي مشهورة جدا ولن يكون من السهل على السلطات أن "تغيبها" فجأة هكذا.

ولم تعلق أي من السلطات الإيرانية حتى الآن على ما حدث ولا حتى نرجس محمدي التي لم تبرر مغادرتها للحفل.

ترجمة: عائشة علون