الشاعر الأمريكي جيزون ستونكينغ. كل الصور تم نشرها على فيس بوك.

يمكن اليوم لأي مصري يريد تغيير مظهر سطح بيته أن يلون صحنه اللاقط. هذا ما يقترحه أصحاب مشروع #CairoDishes الذين يلونون هذه الصحون اللاقطة التي تنتشر على أسطح البيوت في الأحياء الشعبية بالعاصمة المصرية.


أطلق هذا المشروع في أيلول/سبتمبر الشاعر الأمريكي جيزون ستونكينغ الذي يقضي فترة عمل فني في معرض Artellewa الواقع في الحي الشعبي "أرض اللواء" بالقاهرة.

"في كل مرة كنا نعمل فيها في بناية ما كان أهل الحي يستقبلوننا بالترحاب"

عندما وصلت إلى القاهرة في منتصف أيلول/سبتمبر طلب مني القائمون على معرض Artellewa أن أنجز مشروعا صغيرا بموازاة نشاطي في الكتابة لكي نجعل أهل الحي يتفاعلون مع محيطهم. وأثناء حديثي بعد أيام مع صديق لي وهو الفنان الرسام المصري هاني حمص خطرت لي فكرة تلوين الصحون اللاقطة. كنا على سطح بيته فقال لي: "انظر إلى هذا الكم من الصحون التي تراكم عليها الوسخ والصدأ وأصبح منظرها كئيبا". فأجبته لم لا نلونها؟ واشترينا الألوان وبدأنا نعمل على أسطح الحي. وقد لونّا إلى حد الآن عشرات الصحون على ثلاث بنايات بمساعدة الأطفال خصوصا. وفي الأيام القادمة سنعمل على ثلاث بنايات أخرى.


ولقد بدأ كثير من أهل القاهرة في الأحياء الأخرى يأتون إلينا من أجل أحيائهم. وبعضهم لونها بنفسه وأرسل إلينا الصور على فيس بوك.

أنا أفضل أن يتطور المشروع أولا هنا في حي "أرض اللواء" لأن هذا الحي فقير يعيش فيه مصريون بسطاء وعدة مهاجرين قادمين من الصومال والسودان. وهذه الفكرة تشرك هذا المجتمع المحلي وتعطيه نوعا من الفرحة.


هذا المشروع متاح للجميع فعلبة الألوان لا يتجاوز سعرها 50 جنيها مصريا (5 يورو] ويكفي لتلوين كل الصحون في بناية واحدة.

وفي كل مرة كنا نعمل فيها في بناية ما كان أهل الحي يستقبلوننا بالترحاب. وقليلون من أبدوا بعض التردد عندما طلبنا تلوين صحونهم اللاقطة وهذا لأنهم خافوا أن يحدث عطل ما في الصحون وهم لا يملكون المال لإصلاحها.


والسبب الرئيسي لإقامتي هنا من أجل الكتابة هو تأليف كتاب عن القاهرة مرفق برسوم لفنان مصري. ولكنني أدركت أن مشروع #CairoDishes قد أخذ حيزا كبيرا ضمن نشاطي هنا بفضل حماس الناس وأصبح دافعا مهما لوجودي في مصر...