إيران

إيران تدفع رواتب لمرتزقة أفغان من أجل القتال في سوريا

 تحارب إيران إلى جانب قوات بشار الأسد في سوريا، وهي اليوم متهمة بتجنيد مقاتلين أفغان كمرتزقة. هؤلاء تم تدريبهم فوق التراب الإيراني ثم دفع لهم للذهاب من أجل القتال في سوريا.

إعلان

مقاتل أفغاني في سوريا.

 

تحارب إيران إلى جانب قوات بشار الأسد في سوريا، وهي اليوم متهمة بتجنيد مقاتلين أفغان كمرتزقة. هؤلاء تم تدريبهم فوق التراب الإيراني ثم دفع لهم للذهاب من أجل القتال في سوريا.

 

نقلت عدة وسائل إعلام إيرانية وأفغانية ودولية، أن العديد من المقاتلين الأفغان جاؤوا من إيران، وهم اليوم في سوريا. السلطات الإيرانية تنفي المعلومات تماما كما حدث بالنسبة لإرسال إيرانيين إلى سوريا، بالرغم من كونه واقعا مثبتا. ويوجد في الحقيقية صور تم التقاطها في عدة مدن إيرانية، حيث جرت مراسم دفن قتلى أفغان قتلوا في سوريا. ونرى فيها عددا من قادة الحرس الثوري الإيراني، وهو كيان عسكري ملحق بالمرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي.

 

مراسم دفن مقاتل أفغاني في مدينة قم، في إيران، بحضور مسؤولين من الحرس الثوري الإيراني.

 

الأفغانية التي تعيش على أرضها. وقد أدان العديد من المسؤولين السياسيين الأفغان هذه الأفعال، واتهموا الجمهورية الإسلامية باستغلال فقر هؤلاء المواطنين، الذين يبلغ عددهم أربعة ملايين في كامل البلد. كابول والسفارة الأفغانية لدى طهران أكدتا عزمهما القيام بتحقيق حول هذا الموضوع.

 

مقاتل أفغاني في صفوف الجيش السوري النظامي وهو يتكلم لغة عربية ركيكة.

"في حال قتلوا في سوريا، تستلم عائلاتهم مبلغ 4300 يورو"

يعيش أحمد في أفغانستان. فردان من عائلته أرسلا إلى سوريا وهم على تواصل معهم بشكل متقطع.

 

هاجر قريباي إلى إيران منذ سنوات بسبب الفقر والبطالة المتفشية في بلادهم. ومنذ 11 شهرا وبعد أن عرضت عليهم أموال، سافروا إلى سوريا من أجل الدفاع عن "مقام السيدة زينب" [قرب دمشق].

 

الحرس الثوري عرض عليهم مبلغ 1,5 مليون تومان [ما يعادل 430 يورو شهريا] ورخصة إقامة لمدة ستة أشهر لكافة أفراد عائلتهم الذين يريدون الذهاب للعيش في إيران. وهذا يمكنهم من الحصول على وثائق إقامة طويلة الأجل. أما إذا قتلوا في سوريا، فسوف يتحصلون على مبلغ 15 مليون تومانس [ما يعادل 4300 يورو] ويمكن لعائلاتهم البقاء للإقامة بشكل دائم في إيران.

 

هذه التصاريح بالإقامة كانت سببا أساسيا في اتخاذهم هذا القرار. وعندما حاولت ردعهم عن الذهاب، أجابوا بأن هدفهم نبيل وأنني لست مؤمنا.

 

موكب دفن في قم.

 

تلقى كلاهما تدريبا عسكريا في إيران خلال أشهر. أخبرني أحدهما بأنهما كانا برفقة 80 أفغانيا، وأنهم قاتلوا إلى جانب حزب الله. كما أخبرني أنه فقد أربعة من أصدقائه خلال عملية قرب دمشق، وتلقوا بعد ذلك 170 دولار [125 يورو] من الحكومة السورية كجائزة بعد المعركة.

 

مقاتل أفغاني في سوريا كان يعيش حسب وكالة أخبار إيرانية في مدينة مشهد، في الشمال الغربي لإيران.

"رجال دين أفغان يشجعونهم على الذهاب للدفاع عن المقامات الشيعية"

في أفغانستان، يحاول رجال الدين إقناع الشباب بالذهاب للقتال. والحرس الثوري الإيراني ينظم بعد ذلك رحلتهم نحو سوريا. هذا ما يؤكده "فافا" وهو مقيم في منطقة "هيرات"، في أفغانستان. وعندما أخبره بعض شباب حيه أنهم يرغبون في الذهاب إلى سوريا، نجح فافا في ثنيهم عن ذلك.

 

رجال الدين يتحدثون للشباب في الحلقات الضيقة، وليس على المنبر. هم يؤكدون على ضرورة الدفاع عن الأضرحة الشيعية المقدسة ومحاربة من يدعونهم "أعداء علي".

 

أعرف بعضا من هؤلاء الشباب الذين كادوا يذهبون لسوريا. لم يكن عمرهم يتجاوز الـ18 سنة. لقد حدث ذلك في هيرات، حيث أقطن، ولكني أعلم أن الأمر يحدث كذلك في مدن أخرى مثل كابول، وكذلك في بالخ وساربول وسامانغان وفارياب ونيمروز.

 

 

ووفقا لعدة صحافيين أفغان، يوجد أيضا أفغان سنة يقاتلون من جهتهم إلى جانب المعارضة. في أفغانستان، أكثر من 80 في المائة من المسلمين هم سنة، و19 في المائة من الشيعة. أما سوريا، فتحوي حوالي 10 في المائة من العلويين، وهي فرع من الشيعة والطائفة التي ينتمي إليها الرئيس بشار الأسد.

 

حرر هذا المقال بالتعاون مع إرشاد عليجاني (@ershadalijani)، صحافي في قناة فرانس 24.