مصر

صور عملاقة للجنرال السيسي تصدم المصريين

فوجئ عدد من المصريين الأسبوع الماضي وهم يغادرون القاهرة بصورتين عملاقتين للجنرال عبد الفتاح السيسي على أبواب العاصمة، أثارتا جدلا على الشبكات الاجتماعية. وربما كان ذلك السبب في نزعهما بعد أقل من 24 ساعة.

إعلان

صورة نشرها على تويتر ‏@tamersamir7.

 

فوجئ عدد من المصريين الأسبوع الماضي وهم يغادرون القاهرة بصورتين عملاقتين للجنرال عبد الفتاح السيسي على أبواب العاصمة، أثارتا جدلا على الشبكات الاجتماعية. وربما كان ذلك السبب في نزعهما بعد أقل من 24 ساعة.

 

يحيى الجمال أحد مراقبينا في القاهرة.

 

هناك ملصقات عديدة للسيسي في المدينة لكن هاتين الصورتين بالذات حجمهما كبير، وقد تم تعليقهما في مكان يمر منه الكثيرون، خاصة أيام العيد، وهذا ما صدمني.

قد يكون للسيسي قاعدة شعبية لكنه ليس الرئيس المصري وهو بنفسه يدعي أن لا طموح سياسي لديه... وإن كان الكثيرون يرغبون في رؤيته في ذلك المنصب.

 

نتمنى أن المسار الثوري الذي تشهده مصر من ثلاث سنوات سيفسح المجال للمزيد من الحريات. لكن هذه الصور تعود بنا إلى الخمسينات من القرن الماضي، عندما كان الرئيس جمال عبد الناصر يقود البلاد. حتى في عهد حسني مبارك، فأنا لا أذكر هكذا صور. هدفنا هو أن نتقدم، لا أن نعود إلى الوراء.

 

بالنسبة لبعض رواد الإنترنت فإن هذه الصور هي دليل آخر على أن الجيش لم يكن ينوي الدفاع عن الشعب المصري من خلال عزله للرئيس محمد مرسي بقدر ما أنه ينوي الاستيلاء على السلطة

 

"طبعا، هذا ليس انقلابا"

 

أما آخرون، فيجيبون أن هذا الطريق تم بناؤه من قبل الجيش وهو ما يفسر وجود هذه الصور :

 

"هذا الطريق ملك للجيش فإن أراد عناصره أن يعلقوا صورهم أو صورة قائدهم أو حتى صورة دمية، هذا لا يعنينا"

 

"يمكننا أيضا أن نصف هذا بغسيل الدماغ الوطني"