مصر

بالفيديو: عودة على هجوم ضد كنيسة قبطية في القاهرة

 خلال المواجهات بين الجيش المصري وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في الأسابيع الأخيرة، تعرضت عدة كنائس قبطية للهجوم. وبعد أيام قليلة من وقوع هذه الأحداث، استطعنا الحصول على تسجيلات صورت أثناء سلسلة أعمال عنف لأسباب دينية.

إعلان

لقطة من الفيديو الذي يظهر فيه إحراق الكنيسة.

 

خلال المواجهات بين الجيش المصري وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في الأسابيع الأخيرة، تعرضت عدة كنائس قبطية للهجوم. وبعد أيام قليلة من وقوع هذه الأحداث، استطعنا الحصول على تسجيلات صورت أثناء سلسلة أعمال عنف لأسباب دينية.

 

صورت هذه الفيديوهات في 14 آب/أغسطس في حي الكرداسة في محافظة الجيزة قرب القاهرة. وفي ذلك اليوم نفذ الجيش عملية مميتة لتفريق اعتصام أنصار مرسي في ميدان رابعة العدوية وميدان النهضة. وأدت هذه العملية إلى أحداث عنف في مختلف مدن البلد.

 

في الكرداسة –معقل الإخوان- أحرق "قسم الشرطة" وسقط عدة قتلى من بينهم رجال من قوات حفظ النظام ونهبت كنيسة قبطية وأحرقت كما يظهر في هذه المشاهد أدناه التي حصلنا عليها من بعض السكان.

 

وتقول منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن 42 كنيسة في مصر قد تعرضت للهجوم منذ 14 آب/أغسطس. ويعد الأقباط أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط بنسبة 10% من سكان مصر ويتهمهم موالو التيار الإسلامي بأنهم يؤيدون العملية العسكرية التي أدت إلى عزل الرئيس محمد مرسي.

 

فيديو الهجوم على مركز الشرطة.

"كانوا يصرخون "إسلامية، إسلامية" ويشتمون البابا ويقولون إنهم سيحولون الكنيسة إلى جامع"

رفائيل خادم كنيسة الملاك ميخائيل في الكرداسة.

 

كنا تسعة في الكنيسة عند وقوع الهجوم. في البداية سمعنا أصواتا تصرخ وضجيج الجموع يقترب. ثم سمعنا صوت الأقدام على سطح الكنيسة حيث جاءت مجموعة شباب تقفز من سطح منزل مجاور. وبعد ثوانٍ، داهم المبنى عشرات من الأشخاص من الأبواب والنوافذ.

 

معظم المهاجمين كانوا في العشرين من عمرهم، وكان معهم نحو عشرة رجال أكبر سنا من ذوي اللحيّ وكان معهم نساء أيضا. كان الشباب يحملون الحجارة والسلاح الأبيض وبعضهم كان يحمل عبوات مولوتوف. خربوا الكنيسة وسرقوا التماثيل والأواني الخاصة بالقداس لأنها من فضة. وشتمونا واعتدوا علينا وجرحوا بعض رفاقي. لحسن الحظ، جاء بعض المسلمين لنجدتنا وساعدونا على الفرار من الباب الخلفي للكنيسة. هربنا تماما قبل أن يضرموا النار في الكنيسة. وقد فقدنا بسبب الحريق أناجيل عمرها قرن.

 

فيديو لحرق كنيسة الملاك ميخائيل.

 

لا أظن أن هؤلاء الأشخاص كانوا مجرد صعاليك جاؤوا بغرض السرقة، فقد كانوا يصرخون "إسلامية، إسلامية" ويشتمون البابا ويقولون إنهم سيحولون الكنيسة إلى جامع. وكتبوا على حيطان الكنيسة اسم مرسي وعبارات إسلامية وجاء رجل ملتحي يلبس جلبابا ليقطع الصليب الخشبي الموضوع على مذبح الكنيسة.

 

بادر رجال الإطفاء إلى إخماد الحريق في قسم الشرطة. لكن لما وصلوا قرب الكنيسة منعهم المهاجمون من إخماد الحريق فيها. لأول مرة تتعرض كنيستنا لمثل هذا الهجوم، لكن عددا من طائفتنا هنا صدمته الأحداث. وقد وعد الجيش بترميم مبنى الكنيسة، غير أن بعض الأسر غادرت الحي.

تم تحرير هذا المقال بالتعاون مع سارة قريرة (@SarraGrira) صحافية في فرانس 24.

 

ترجمة: عائشة علون