إيران

إيران: فـن الغرافيـتي على الطـريقة الفــارسية

 بينما عمت ظاهرة موسيقى الراب خلال السنوات الأخيرة في إيران، بقي فن الغرافيتي محدودا وغير مفهوم. لكن يحاول فنانون إيرانيون شبان تغيير الوضع وذلك بإدماج الفن التقليدي في أعمالهم.

إعلان

غرافيتي أنجزه الفنان سي كاي 1 (CK1) في الولايات المتحدة وهو يمثل الملك نصير الدين شاه المعروف بلقب "الملك الرحالة" خاصة من خلال يوميات سفراته 

 

بينما عمت ظاهرة موسيقى الراب خلال السنوات الأخيرة في إيران، بقي فن الغرافيتي محدودا وغير مفهوم. لكن يحاول فنانون إيرانيون شبان تغيير الوضع وذلك بإدماج الفن التقليدي في أعمالهم.

 

وقد ظهرت أولى لوحات الغرافيتي الإيرانية خلال الثورة الاسلامية سنة 1979، فقد تم حينها رسم وجوه عدة رجال سياسة وشعارات على جدران البلاد بالمرسام (أو صفيحة التكرير). ومنذ 1994 قام الفنان الإيراني إيسانس بتطوير أسلوب للغرافيتي أكثر حداثة. لم يتم الكشف عن هوية إيسانس فلا يُعرف عنه إلا القليل. وأصبح أولون بعد ذلك أول فنان إيراني معروف في هذا المجال في بلاده وحتى خارجها.

 

وبرز خلال العقد الأخير فنانون آخرون تحت ألقاب مثل "سي كاي 1"، "نافي وخاموش". ولم يكن الإيرانيون في البداية يرون الغرافيتي إلا في بعض أحياء طهران، أما الآن فقد انتشرت الظاهرة حتى في المدن الصغرى. كما أن أغلب الفنانين كانوا في أول الأمر متأثرين بالأسلوب الغربي لكنهم صاروا يدخلون الفن التقليدي الفارسي في عدد من أعمالهم. فبعضهم يستعمل مثلا خط نستعليق بينما يعمد آخرون إلى استعادة عناصر من المصغرات الفارسية .

 

غرافيتي للفنان أولون تظهر فيه بصمة الخط الفارسي

 

أعمال أنجزها الفنان سي كاي 1 بالمرسام، يظهر فيها تأثير فن المصغرات الفارسي. وتمثل هذه اللوحات الشاعر المشهور حافظ، وهو يحتسي النبيذ رفقة عشيقته، وهو أحد المواضيع المعهودة في فن المصغرات.

"من الصعب أن نجد علبا لرذاذ الطلاء"

بانهان (اسم مستعار) فنان يعيش في بوشهر وهي مدينة ساحلية في جنوب إيران

 

كنت في الرابعة عشر من عمري لما التحقت بحركة الراب الأفرو-أمريكي التي علمتني الكثير عن الغرافيتي، فبدأت أختار ملابسي على طريقة فناني الراب والغرافيتي الذين كنت أراهم في التلفزيون، ثم قمت بجمع معلومات من الإنترنت حول هذا الفن، فتعلمت الكثير عن الفلسفة التي تُلهمه. واكتشفت أيضا أنه يوجد فنانو غرافيتي في إيران. وبعد أن اطلعت على أعمالهم قررت أن أخوض التجربة بدوري. هنالك العديد من الفنانين الموهوبين في المدن الكبرى مثل طهران، مشهد أو شيراز، وأنا على صلة ببعضهم، لكن في مدينة بوشهر لا يوجد غيري أنا وأحد أصدقائي ونحن نكّون معا فرقة "صياح".

 

بالنسبة لي، فإن تعاطي فن الغرافيتي يعني الحرية لأنه وسيلة تعبير، فهو مثل الراب سوى أن فناني الغرافيتي يتركون فهم أعمالهم للجمهور.

 

قوبل الغرافيتي في إيران، ككل شيء جديد، بالاحتراز، فالعديد من الإيرانيين ما زالوا غير متعودين على هذا النوع من التعبير. زد على ذلك أننا نلاقي مشاكل في اقتناء مواد العمل فنوعية علب رذاذ الطلاء مثلا رديئة إلى درجة أننا نلجأ إلى جلبها من طهران، لكن حتى هناك يصعب وجودها.

هذا المرسام لمجموعة "بنهان" يمثل عازف الكمان الإيراني جليل شهناز الذي توفي مؤخرا

  

"قال لي شرطي: "لماذا ترسم في الأزقة؟ اذهب وارسم على حيطان الشوارع فعملك رائع!"

 

من بين الصعوبات هي أن الغرافيتي يرسم خارج المنزل، وبما أن بوشهر مدينة صغيرة أتعرض دائما إلى المنع من قبل الشرطة. وأنا أعرف بعض الفنانين الذين تم إيقافهم في طهران وحجزهم عدة أيام. أنا هنا أكثر حظا، لأن أعوان الشرطة ليسوا متعودين على الغرافيتي وبالتالي ليست لهم فكرة واضحة عليه وردة فعلهم تختلف من شرطي إلى آخر. حتى أن بعضهم هددني بالإيقاف، لكني لن أنسى أبدا ذلك الضابط الذي جاء نحوي وقال لي: "لماذا ترسم في الأزقة؟ اذهب وارسم على حيطان الشوارع فعملك رائع!"

 

لم أتحدث لأحد عما أفعل سوى إلى رفيقتي وعائلتي التي تقدم لي دعما حقيقا، وكذلك إلى زميلي الفنان أيضا. لكن الأشخاص الذين رأوني أرسم كانوا مشجعين جدا لي، وأنا أتمنى أن يقبل العديد من الشباب الإيراني على فن الغرافيتي.

 

هذا الغرافيتي هو للفنان سي كاي أيضا، لكنه يوجد في طهران وهو يمثل الملك مظفر الدين شاه

 

هذا الغرافيتي هو للفنان سي كاي أيضا، لكنه يوجد في طهران وهو يمثل الملك مظفر الدين شاه.

 

هذا الغرافيتي للفنان نفير يوجد في شوارع طهران تقرأ فيه كلمة "زمور" بالإيرانية وهي كلمة تعني أيضا "غبي" وقد كتب "لست غبيا/زمورا"

 

هذا الغرافيتي من إنجاز الفنان ران ويوجد في طهران