إيران

مع روحاني أصبح من الممكن أن ترقص النساء في الشارع

 يمكن أن يبدو مشهد رجل وامرأة وهما يتهزهزان في وسط الشارع احتفاء بالرئيس الجديد أمرا عاديا في أغلب البلدان، لكن نفس المشهد في إيران كان منذ بضعة أيام فقط أمرا لا يخطر على بال إذ أن الرقص في الأماكن العامة هنالك ممنوع على النساء. لكن فوز حسن روحاني في الانتخابات جعل بعض القوانين تتلاشى.  

إعلان

صورة من الفيديو المذكورأدناه: رجل وامرأة يرقصان في وسط الشارع في مدينة مشهد بإيران

  

يمكن أن يبدو مشهد رجل وامرأة وهما يتهزهزان في وسط الشارع احتفاء بالرئيس الجديد أمرا عاديا في أغلب البلدان، لكن نفس المشهد في إيران كان منذ بضعة أيام فقط أمرا لا يخطر على بال إذ أن الرقص في الأماكن العامة هنالك ممنوع على النساء. لكن فوز حسن روحاني في الانتخابات جعل بعض القوانين تتلاشى.

 

يلقى هذا الفيديو رواجا كبيرا على الشبكات الاجتماعية في إيران: زوجان يحتفلان بنجاح المرشح المعتدل بخطوات راقصة وسط تزمير السيارات. أصبح المشهد بحاله رمزا بعد فوز حسن روحاني وهو المرشح للانتخابات الإيرانية الأقل تزمتا.

 

 

 

ولقي هذا الفيديو بالذات رواجا خاصا لأن تصويره تم في مشهد وهي واحدة من المدن الإيرانية المقدسة حيث يُعتبر الناخبون من المحافظين، لكن غيره من الفيديوهات العديدة نشرت على شبكة الإنترنت خلال آخر هذا الأسبوع حيث نشاهد رجالا ونساء يغنون مع بعضهم في شوارع البلاد رغم أن السلطات في إيران لاتسمح عادة بالتجمعات المختلطة.

 

رجال ونساء يغنون في احتفالات مساء يوم السبت بطهران. في آخر الفيديو نرى حشدا من الناس يهتفون بشعارات من أجل الإفراج عن مير حسين موسوي ومهدي خروبي اللذين تم اعتقالهما بعد المظاهرات التي تلت الانتخابات خلال سنة 2009

"لقد رأيت نساء ينزعن حجابهن!"

سفيدة (اسم مستعار)، طالبة في مدينة مشهد، الواقعة شمال شرقي إيران

 

يوم الانتخابات تبادل الشباب رسائل على الهاتف الجوال تدعو إلى التجمع في سجاد-ستريت [أحد الشوارع الرئيسية في مشهد] وذلك للاحتفال إذا ما فاز روحاني. لم يسبق لي من قبل أن أحضر مثل تلك الأجواء الفرحة. فقد كان الناس، حتى المسنين، منهم يرقصون ويغنون ولا يترددوا في إيقاف السيارات لدعوة سائقيها إلى الرقص معهم. العديدات من النساء لم يتجرأن على الرقص خشية من أن يتم تصويرهن مما قد يتسبب لهن بمشاكل، رغم ذلك رقصت العديدات منهن في الشوارع المجاورة لسجاد-ستريت.

 

الأغرب من ذلك أني شاهدت هنا في مدينة مشهــد بعض النساء ينزعن أحجبتهن، بينما لم أر نفس الشيء في فيديوهات لتظاهرات الفرح في مدن أخرى. كما أني رأيت بنتا تنزع ما يسمى هنا "المنتو"، [أي تلك السترة الطويلة التي ترتديها أغلب الإيرانيات] ثم حملها أصدقاؤها على أكتافهم.

 

"رأيت نساء يرتدين التشادور ويصفقن"

 

بطبيعة الحال فُوجئ الناس برؤية كل هذه المشاهد لكن الأمر لم يكن غريبا تماما بالنسبة لي، لأنه يمكن أن تبدو مشهد كمدينة دينية والناس هنا لم يتعودوا على الاحتجاج، لكنهم ليسوا محافظين بهذا القدر. فأغلبهم يمتثلون للتعليمات الدينية فقط خوفا من السلطات أو من أهلهم. بسبب الجو الخانق الذي تعيشه مدينة مشهد أطلق سكانها العنان لفرحهم أكثر من غيرهم في المدن الأخرى.

 

لم تمنع الشرطة الناس من الاحتفال ولم يقم رجال الدين بتنظيم مظاهرات مضادة، بالعكس كان بعضهم يتابع تعابير الفرح هذه بنظرة مسايرة ودعابة. فقد رأيت نساء يرتدين التشادور[ثوب تقليدي إيراني للنساء] ويصفقن لمصاحبة الشباب الذين يرقصون! أعتقد أن الأشياء بصدد التغير هنا كما في بقية المناطق بإيران.

  

سكان في شوارع دزفول يغنون ويرقصون مساء يوم الأحد بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات

 

احتفالات أخرى في شوارع طهران