المملكة العربية السعودية

جثث مقطوعة الرأس تُعرض في ساحة عامة بالمملكة العربية السعودية

بعد إدانتهم بتشكيل عصابة إجرامية وارتكاب جريمة قتل، تم قطع رؤوس خمسة يمنيين وتعليق جثثهم من الكتفين على رافعات في مدينة جيزان في أقصى الجنوب الغربي للمملكة العربية السعودية، قرب الحدود اليمنية. المشهد المرعب أريد به، حسب مراقبنا، إرهاب المجرمين والمهاجرين الخارقين للقانون.

إعلان

 

جثث اليمنيين الخمسة وقد علقت في الساحة العامة في جيزان بعد أن قطعت رؤوسهم. الصورة بتاريخ 21 مايو/أيار

 

بعد إدانتهم بتشكيل عصابة إجرامية وارتكاب جريمة قتل، تم قطع رؤوس خمسة يمنيين وتعليق جثثهم من الكتفين على رافعات في مدينة جيزان في أقصى الجنوب الغربي للمملكة العربية السعودية، قرب الحدود اليمنية. المشهد المرعب أريد به، حسب مراقبنا، إرهاب المجرمين والمهاجرين الخارقين للقانون.

 

ثلاثة من الأشخاص الذين تم إعدامهم إخوة، وقد عُلقوا جميعهم مدة يوم كامل على حبل يصل بين رافعتين بعد أن وضعت رؤوسهم في أكياس شدت إلى جانب الجثث. وتم الإعدام بحد السيف وتعليق أجساد الرجال الخمسة في الساحة الرئيسية للمدينة قبالة جامعة جيزان. اليمنيون الخمسة مدانون بتهمة تشكيل عصابة إجرامية مسلحة وقتل مواطن سعودي.

 

حذار فهذه المشاهد قد تكون صادمة

 

اليمنيون "المصلوبون" الخمسة

 

تعتمد المملكة العربية السعودية تطبيقا صارما للشريعة ويتم الحكم بالإعدام على جرائم الحق العام التالية: الاغتصاب والردة والسطو المسلح وتهريب المخدرات وممارسة السحر والشعوذة. وأعلنت منظمة العفو الدولية أن ما لا يقل عن سبعة وأربعين عملية إعدام نفذت خلال السنة الجارية في المملكة العربية السعودية منها اثنتا عشر في شهر مايو. وتضيف نفس المنظمة أن هذه الأرقام لا تعكس حقيقة الواقع إذ إن عدة عمليات إعدام تنفذ بطريقة سرية.

"تريد السلطات طمأنة السكان وترهيب المهاجرين"

محمد السعيدي، مواطن سعودي.

 

توجد جرائم قتل وعمليات سرقة في جميع نواحي البلاد، إلا أن تَعمد مثل هذا العرض المَرَضي ليس بالأمر العادي. فقد كانت آخر عملية صلب [عبارة يستعملها السكان لوصف المشهد رغم أن الجثث معلقة فقط – ملاحظة من لجنة التحرير] في مدينة الرياض في منتصف سنة 2012.

 

أظن شخصيا أن هدف السلطات السعودية من عرض هكذا مشهد هو تمرير رسالة للمهاجرين السريين ولهذا الغرض تم اختيار مدينة جيزان لأنها وجهة للعديد من المهاجرين اليمنيين والإفريقيين ومنطقة عبور لداخل البلاد.

 

وقد حددت السلطات مدة ثلاثة أشهر لكافة العمال غير الشرعيين لتسوية وضعهم ولم يبق إلا شهر ونصف الشهر لأجل هذا الإنذار النهائي. أغلبية العمال غير الشرعيين هم من اليمن [مثل أولئك الذين تم إعدامهم في الفيديو] وأنا متأكد أن عرض المشهد بهذه الطريقة موجه بالأساس لهم.

 

تريد الدولة كذلك أن تظهر صرامتها لأن العديد من السعوديين يعتقدون أن سبب انعدام الأمن هو أفواج المهاجرين المقبلين من اليمن ومن القارة الأفريقية، فالسلطات تريد إذن طمأنة السكان وترهيب المهاجرين الوافدين بكثرة على المنطقة.

 

حرر هذا المقال بمساهمة وسيم نصر(@SimNasr) ، صحافي في فرانس 24.