تُظهر هذه الصورة أحدث طائرة حربية إيرانية من نوع "أف-313" وهي تحلق فوق جبال مغطاة بالثلوج. صورة جميلة، لكنها تشبه بصفة غريبة، حسب رواد الإنترنت، صورة أخرى التقطت منذ أسبوعين في طهران. و يُحتمل أن يكون قد تم تركيب هذه الأخيرة على صورة منظر الجبال الثلجية. 
 
الصورة التي نشرتها "مشرق- نيوز".
 
الصورة المركبة التي تم نشرها من قبل خوز- نيوز.
 
نشرت الصورة خلال الأسبوع الماضي من قبل خوز- نيوز، وهو موقع على الإنترنت يهتم بمنطقة الخوزستان الإيرانية. وقد أحدث هذا التزوير تهكم رواد المواقع الإلكترونية الإيرانيون، دون أن يستغربوا الأمر إذ كان العديد منهم قد عبر عن شكه في قدرة الطائرة الحربية المدعية على التحليق في الأجواء بعد أن أكد خبراء أن آلة بصغر حجم هكذا طائرة لا تتسع لحمل كل المعدات التكنولوجية التي تدعيها السلطات الإيرانية منها خاصة الجهاز الخاطف الذي يُفترض أن يكون في نوع "أف-313". ووصف وزير الدفاع الإيراني هذه الانتقادات بــ " الدعاية العدوانية" .
 
ليست هذه المرة الأولى التي تروج فيها إيران تمكنها من تكنولوجيا لا تكتسبها البلاد في الواقع. ففي شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي نشرت وكالة أنباء إيرانية صورا لطائرة من نوع "درون" مدعية أنها من صنع محلي واتضح في ما بعد أنها طائرة يابانية.