لقطة مما قدم كعملية شحن للصناديق.
 
دعا ناشطون من المعارضة الروسية يوم الثلاثاء 6 كانون الأول/ديسمبر إلى مظاهرات جديدة وهم ينددون بما أسموه "الخدعة الانتخابية" بعد تزايد المزاعم بوجود حالات غش لصالح حزب فلاديمير بوتين، روسيا المتحدة، في الانتخابات التشريعية في نهاية هذا الأسبوع.
 
أعرب الرئيس الروسي، ديمتري مدفيديف، عن ارتياحه للانتخابات "المنصفة والنزيهة والديمقراطية" بعد إعلان النتائج الرسمية صباح يوم الاثنين. وقد احتفظ الحزب الحاكم بالأغلبية رغم تراجع ملحوظ، إذ فقد حزب روسيا المتحدة 77 مقعدا في مجلس الدوما.
 
أما رئيس الوزراء فلاديمير بوتين الذي يتمنى العودة إلى كرسي رئاسة الجمهورية خلال انتخابات العام المقبل فقد تبنى لهجة مطمْئنة في حديثه عن خفوت شعبية حزبه. وشدد الرجل القوي في البلد على أن حزبه كسب ما يكفي من المقاعد في الدوما للتصويت على قوانين دون اللجوء إلى حلفاء برلمانيين محتملين.
 
لكن التنكر الشعبي لبوتين قد يكون في الواقع أكبر بكثير مما تنطوي عليه النتائج الرسمية. فالعديد من الناخبين أشاروا إلى وجود أعمال غش على جميع المستويات في الانتخابات ابتداءً من حشو الصناديق إلى مجموع بطاقات الاقتراع الخرافي. وأكدت بعثة مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن أداء حزب روسيا المتحدة تطبعه "انتهاكات متكررة في العملية الانتخابية".
 
وما أثار هذا الغضب السائد هو الغش في الانتخابات المتجسد في شخص فلاديمير بوتين، الرجل الذي يمسك بزمام الأمور في روسيا منذ اثني عشر عاما. ويوم الاثنين 5 كانون الأول/ديسمبر طالب آلاف الأشخاص المتظاهرين في موسكو "بروسيا بلا بوتين". وألقي القبض على 300 شخص على الأقل وأكدت الشرطة أنها لن تسمح بأي "استفزاز".
 
ونشر ناخبون عدة فديوهات ومشاهد على الشبكات الاجتماعية تظهر أعمال الغش في الانتخابات من أجل فضح الانتخابات الملفّقة.
 
حبر قابل للمسح
نشر هذا التسجيل على موقع يوتيوبyupych
 
هذا التسجيل يظهر أن بعض الأقلام الموفرة للكتابة على بطاقات الاقتراع تحتوي على...حبر قابل للمسح.
  
بطاقات اقتراع مزورة

نشر هذا التسجيل على موقع يوتيوب Singinau.
 
يظهر في هذا التسجيل مسؤول عن مكتبٍ للتصويت وهو يزوّر بطاقات اقتراع، على ما يبدو. وحسب وسائل الإعلام الروسية، فقد أكد رئيس اللجنة الانتخابية في موسكو صحة هذا الفيديو وأعلن عن فتح تحقيق في الأمر.
 
ناخبون يصوتون عدة مرات...وبأجر
 
نشر هذا التسجيل على موقع يوتيوبSnipersonMarysja.
 
يظهر في هذا التسجيل طالب يؤكد أنه استطاع التصويت عدة مرات في مكاتب تصويت مختلفة مقابل أجر. الشخص الذي صور الفيديو يؤكد أنه عرض عليه 4000 روبل (نحو 96 يورو) لكي يصوت 45 مرة لصالح روسيا المتحدة في مكاتب تصويت مختلفة.
 
ويقول شاب التقاه المصور يوم الانتخاب إنه يكفي أن يراني المسؤول في مكتب التصويت أحمل نصف تفاحة لكي يفهم أنني أتيت لأصوّت عدة مرات.
 
بعد ذلك صور الطالب نفسه وهو يتلقى تعليمات عن كيفية التصويت عدة مرات. وبعد مرور دقيقتين وخمس وأربعين ثانية من زمن الفيديو صور الطالب نفسه وهو يصوت في مكاتب تصويت مختلفة. لكنه أوضح بأنه لم يستطع التصويت 45 مرة كما طلب منه. أما السلطات الروسية فلم تدل بأي تصريح بخصوص هذا التسجيل.
 
صناديق الاقتراع التي تفتح من تلقاء نفسها
 
نشر هذا التسجيل على موقع يوتيوب TheLakost86.
 
في هذا التسجيل، نشاهد ممثل حزب المعارضة الليبرالي الديمقراطي وهو يرينا سهولة إحداث فتحة في بعض الصناديق لإدخال بطاقات اقتراع ملفّقة. ويرد عليه المسؤولة المحلية مؤكدة أن اللجنة الانتخابية قد صادقت على الصندوق. وواصل الممثل استفزازها مندهشا من فتحة الصندوق التي يمكن أن تصل إلى عشرة سنتيمترات. وفي نهاية المطاف، تأخذ المسؤولة شريطا لاصقا لإقفال الصندوق بشكل سليم، لكنها واصلت مجادلة ممثل الحزب المعارض.
 
حشو الصناديق
 
نشر هذا التسجيل على موقع يوتيوب shilov2004.
 
نرى في هذا الفيديو صناديق مليئة ببطاقات اقتراعٍ حتى قبل فتح باب التصويت. ويؤكد المصور أن الساعة كانت تشير إلى السابعة وخمسٍ وخمسين دقيقة -وقد صور ساعة يده لإثبات ذلك- وقال إنه رأى عدة بطاقات اقتراع في قاع الصناديق رغم أن المكتب لا يفتح بابه إلا في الساعة الثامنة صباحا.
 
ثم نادى مسؤولة محلية عن الانتخابات وسألها إن كانت ترى بطاقات اقتراع في قاع الصندوق. فأجابت بالنفي. وطلب المصور عدة مرات تدخل أفراد الأمن في مكتب التصويت، لكنهم رفضوا. وعندما تيقن المصور أنهم لن يساعدوه، ختم تصويره ساخرا بكلمة "ممتاز!".