مدينة "جوبا" في شكلها المرتقب.

بهدف تغيير الوجه الجمالي والعمراني للمنطقة و جلب السياح الأجانب، قرر مسؤولو جنوب السودان مؤخرا إعادة رسم خريطة مدن المنطقة لتتخذ أشكال حيوانات الغابة وهو ما يعطيها روحا أفريقية أكثر! فكرة طريفة لن تفوت محبي الأمكنة الفريدة.

تجري منطقة جنوب السودان ذات الحكم الشبه الذاتي منذ بضعة أشهر محادثات مع شركات خاصة بهدف إعادة بناء مدن المنطقة على شكل حيوانات الغابة. وفي هذا الإطار، ستتخذ مدينة "جوبا"، العاصمة الإقليمية لجنوب السودان، شكل وحيد قرن ستكون عينه مقرا للرئاسة الإقليمية، بينما ستحظى مدينة "واو" بشكل زرافة !

وقد وصف "دانيال واني"، وكيل وزارة الإسكان و البناء، هذا المشروع بكونه "الأكثر ابتكارا"، مضيفا أنه "سيسهل على الأجيال القادمة تتبع طريقة تفكيرنا، إذ أننا لا نخطط لليوم بل للغد".

" تقدر تكلفة إنجاز المشروع بأكثر من 10 مليارات دولار"

"آلان بوسويل" صحفي يعمل لحسابه الخاص بمدينة "جوبا" وصاحب مدونة، قام بتغطية خبر هذا المشروع لصالح وكالة الأنباء "بلومبرغ"

إن قصة هذا المشروع من أغرب القصص التي قمت بتغطيتها. ما تسعى إليه سلطات جنوب السودان من خلال فكرة إعادة بناء وتشييد مدن المنطقة على شكل حيوانات الغابة هو إنعاش القطاع السياحي واستقطاب زائرين في هذه المنطقة من العالم حيث يتم عادة اصطياد هذا النوع من الحيوانات.

تقدر تكلفة هذا المشروع بأكثر من 10 مليارات دولار ويتوقع أن تستغرق مدة إنجازه عشرات السنين حتى يتم تجسيده على أرض الواقع (علما أن الميزانية السنوية للحكومة هذا العام كانت أدنى من ملياري دولار). وسيتم تمويل هذه المراكز الحضرية في البداية من طرف شركات مقاولة خاصة، وذلك تبعا لاتفاقية بين القطاعين العام والخاص تم إبرامها في المنطقة.

من المتوقع طبعا أن يثير هذا المشروع العمراني الجديد موجة جدل، غير أن أصحابه يأملون أن ينال إعجاب هواة المشاريع الخارجة عن المألوف، لا لشيء إلا لحجم الطموحات التي يغذيها".

مقارنة بين مدينة "جوبا" كما هي اليوم وشكلها في المستقبل.

عندما تتحول مدينة "واو" إلى زرافة.