تسجيلات مثيرة للجدل تلك التي قام جندي أمريكي سابق بنشرها على مدونته والتي تظهر معاملة مهينة للسجناء العراقيين من قبل رفاقه في الجيش الأمريكي.
 
ليست هذه المرة الأولى التي يقوم فيها الجندي الأمريكي السابق "إيثان ماك كورد" بالتنديد بتصرفات الجيش الأمريكي إذ سبق وأدلى بشهادته حول إهانات مماثلة مارسها الجنود الأمريكيون وقام موقع  Wikileaks بفضحها. أما عما نراه في هذه الأشرطة، فقد تم تسجيله، حسب ما أعلنه "ماك كورد" على مدونته يوم 13 تشرين الأول / أكتوبر، سنة 2007 من قبل زملائه وهم يمارسون خدمتهم في العراق. ويعود قرار نشر هذه المقاطع لموقف أخلاقي اتخذه الجندي بعد أن أدرك مدى سوء معاملة الجيش الأمريكي للسجناء العراقيين، مؤكدا أن ما نراه على هذه التسجيلات ليس بحالات شاذة. لكنه في نفس الوقت يحذر من الحكم بقسوة على زملائه، مؤكدا أن ما يجب انتقاده يتعدى هذه المعاملات ليطال كامل نظام الجيش الأمريكي الذي يعد المسؤول الأول‘ على حد قوله، في الدفع بالجنود إلى التصرف بهذه الطريقة.

في هذا التسجيل، نرى موقوفا عراقيا معصوب العينين يجهش بالبكاء أمام جندي لا يفتأ يكرر على مسامعه أنه سيذهب إلى السجن. ثم يسمع صوت يأمر الجندي بأن يدع السجناء وشأنهم فيذهب هذا الأخير في حال سبيله مبتسما.
 

جندي أمريكي يغني مستهزئا بالسجناء أمام زملائه الذين يرون الأمر مسليا. تم إيقاف الرجل لاستحواذه على بندقية من نوع AK-47 في منزله.

"ارفع يديك. أنزل يديك". لعبة تسلى بها جندي أمريكي مع هذا السجين لأكثر من 45 دقيقة.

 

ينتمي الجنود الذين نراهم على هذه التسجيلات، وفق "إيثان ماك كورد"، لسرية "برافو" (الكتيبة الثانية للفرقة 16 للمشاة) وينسب مكان التصوير إلى قاعدة أمريكية في الرستمية، شرق بغداد.