سوريا - إسرائيل

التفاح الجولاني يعود... إلى الوطن

منذ العام 1967 والحدود مقفلة بين الأراضي السورية وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل. لكن في السنوات الأخيرة، تفتح الدولتان الحدود في شهر مارس بصورة استثنائية لتمرير أطنان من... التفاح. اقرأوا المزيد...

إعلان

منذ العام 1967 والحدود مقفلة بين الأراضي السورية وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل. لكن في السنوات الأخيرة، تفتح الدولتان حدودهما في شهر مارس بصورة استثنائية لتمرير أطنان من... التفاح.

منذ الثاني من مارس، يعرف معبر القنيطرة حركة غير عادية. فعلى امتداد ثمانية أسابيع، تعمل شاحنات تابعة للصليب الأحمر الدولي، يقودها كينيّون، على نقل 10 آلاف طنّ من التفاح من الجولان المحتلّ إلى القرى السورية.

فمنذ العام 2005، تجتاز صناديق بيضاء محمّلة بالغولدن والستاركنغ الحدود. والهدف من ذلك مساعدة المزارعين الجولانيين على تصريف جزء من منتوجهم السنوي المتراوح بين 50 و60 ألف طن من التفاح والذي يصعب عليهم تصريفه في الأسواق الإسرائيلية.

سوريا وإسرائيل في حالة حرب معلنة منذ العام 1948. فلا يسع السوريين والإسرائيليين التجوّل بين هاتين الدولتين المتاخمتين. أما سكان هضبة الجولان السوري، التي احتلتها الدولة العبرية خلال حرب الأيام الستة (في 1967) ثم ضمتها إلى أراضيها عام 1981 رغم إدانة مجلس الأمن الدولي، (القرار رقم 497) فيخضعون للقوانين ذاتها. (اقرأوا في هذا الصدد، مقالتنا بعنوان: "مأساة عرائس الجولان").

"زرع المستوطنون شجر التفاح وبدأوا بمنافستنا"

سلمان الصفدي مزارع تفّاح في الجولان.

زراعة التفاح هي العمود الفقري لاقتصاد أهل الجولان. نزرع أفخر أنواعه ونحرص على عدم استخدام الأسمدة الكيماوية. لكن بعد الاحتلال عام 1967، مورست علينا ضغوط اقتصادية.

ففي السنوات الأولى بعد الاحتلال، استمررنا في تصريف منتوجنا الزراعي. لكن أوائل التسعينات، زرع المستوطنون شجر التفاح وبدأوا بمنافستنا. وأعطت المراكز التجارية والتجار الإسرائيليون الأفضلية لهم. فكان المستوطنون يصرفون كامل إنتاجهم بأسعار عالية في بداية الموسم وكنا نحن نبيع جزءًا من تفاحنا بأبخس الأسعار في آخر الموسم ونعجز عن تصريف الباقي.

واستمر الوضع على ما هو عليه حتى العام 2005 حين قرر أهلنا والقيادة في سوريا شراء إنتاجنا في بادرة دعم لصمودنا. فنحن لا نزال سوريين. وبفضل مساندتهم لنا لم نعد نقلق بشأن تصريف إنتاجنا. أصبحنا نبيعه بأسعار مقبولة. اليوم عاد وضعنا إلى ما كان عليه قبل التسعينات لا بل أفضل".

تفاح الجولان من التوضيب إلى... الحدود

تسجيل نشره على موقع يوتيوب daliluk2008 في 2 مارس 2008.