إيران

حشود غاضبة تحاول إفشال عملية إعدام علنية

اندلعت اضطرابات في جنوب إيران على هامش عملية إعدام علنية لرجلين أدينا بتهمة السرقة بقوة السلاح. وقد تمكّن الحشد من تأخير عملية الإعدام عدة مرات، غير أن المحكوم عليهما أعدما في النهاية صباح اليوم التالي.

إعلان

اندلعت اضطرابات في جنوب إيران على هامش عملية إعدام علنية لرجلين أدينا بتهمة السرقة بقوة السلاح. وقد تمكّنت الحشود الغاضبة من تأخير عملية الإعدام عدة مرات، غير أن المحكوم عليهما أعدِما في النهاية صباح اليوم التالي.

تحذير: قد تؤذي بعض مشاهد التسجيلين أصحاب المشاعر الحساسة.

أرسل لنا مراقبنا أميد حبيبي نيا هذين التسجيلين.

اندلعت الاضطرابات في 22 ديسمبر 2009 في سيرجان، جنوب إيران، فيما السلطات الإيرانية تستعدّ لإعدام المحكومة عليهما. وقد رشق الجمهور الغاضب رجال الشرطة والجلادين بالحجارة. حتّى أن بعض الغاضبين فتحوا النار عليهم بحسب وكالة أنباء "فارس" الإيرانية.

ووسط الفوضى العارمة، نجح الحشد في تحرير المحكوم عليهما اللذين كانا لا يزالان على قيد الحياة بعد دقيقة من عملية الشنق (شاهدوا التسجيل الأول بين الثانية الثلاثين والخمسين).

وقد ردت قوات الشرطة بفتح النار (شاهدوا التسجيل بعد الدقيقة الأولى والثانية الخامسة) فقتلت على الفور فردين من عائلة المحكوم عليهما وجرحت أكثر من عشرين شخصًا بحسب وكالة "فارس".

تسجيل نشره The Bistoon في 26 ديسمبر 2009.

وقد أعادت الشرطة إلقاء القبض على المحكوم عليهما بعد أن لاذا بالفرار على متن سيارة. وحاول الجلادون من جديد تعليقهما بحبل المشنقة لكن الحشد أضرم النار في منصة الإعدام فمنع مرة جديدة إتمام عملية الإعدام.

تسجيل نشره IranPressNewsTube في 23 ديسمبر 2009.

غير أن الرجلين لم يتمكنا من الفرار ثانية. فقد جرى سجنهما ليلة إضافية وشنقا في صباح اليوم التالي.