أفغانستان

بريتني سبيرز تصوّت في أفغانستان!!!

يتوجّه الناخبون الأفغان اليوم إلى مراكز الاقتراع. غير أنه يُخشى أن تكون عمليات التزوير بحجم التحدي الذي يشكّله انتخاب رئيس جديد وتجديد مجالس الولايات. ولإظهار مدى سهولة شراء بطاقة انتخابية مزوّرة، قام مواطن أفغانيّ بإخراج بطاقة انتخابية... لبريتني سبيرز. ...

إعلان

يتوجّه الناخبون الأفغان اليوم إلى مراكز الاقتراع. غير أنه يُخشى أن تكون عمليات التزوير بحجم التحدي الذي يشكّله انتخاب رئيس جديد وتجديد مجالس الولايات. ولإظهار مدى سهولة شراء بطاقة انتخابية مزوّرة، قام مواطن أفغانيّ باستخراج بطاقة انتخابية... لبريتني سبيرز.

المصدر: أفباكس

وقد أفادت وكالة رويترز أن بطاقة انتخابية تحمل صورة المغنية الأمريكية تنتشر بالبريد الإلكتروني منذ أيام وأن أحد مقاهي العاصمة الأفغانية لم يتردد حتّى في تعليقها على حائطه. وبحسب موقع أفباكس الذي كشف الخبر في يونيو/حزيران الماضي، اشترى هذه الوثيقة أحد سكان قندهار لكي يثبت إلى أي مدى يسهـُل التزوير في هذه الانتخابات.

وتؤكد وكالة أفباكس أن بطاقة بريتني سبيرز ليست مفبركة بل هي صالحة تمامًا لأنه أصدرها، كما آلاف البطاقات الأخرى، موظفو دائرة الانتخابات. وفي هذه الوثيقة، تدعى المغنية "جميلة" وهذا خير دليل على أن الموظفين الحكوميين لا يدققون في مصداقية الوثائق التي يصدرونها. ويجري استصدار البطاقات الانتخابية بكثرة وهي لا تكلف سوى يورو واحد في المدن الكبرى.

وفي بلد، ترتدي فيه النساء البرقع، يبدو أن بطاقة تحمل صورة شقراء سافرة بيضاء البشرة لا تثير شكوك أحد. وقد عادت مسألة البطاقات الانتخابية المزورة إلى الواجهة بعد أن جرى تسجيل أعداد كبيرة من النساء في بعض المحافظات على القوائم الانتخابية. وتشير موجة التسجيل هذه إلى تحمس الجنس اللطيف للمشاركة في عملية الاقتراع في بلد لم يعتد مشاركة نسائية في الانتخابات.