تخطي إلى المحتوى الرئيسي

من نحن؟

مراقبون، هو موقع بأربع لغات (فرنسية، إنجليزية، عربية وفارسية) وبرنامجان تشاركيان على قناة فرانس 24 (برنامج أسبوعي وآخر شهري). ونقوم بتغطية الأخبار الدولية من خلال شهادات حية لـ"المراقبين"، أي مواطنون موجودون في قلب الأحداث. وتأتي كل الفيديوهات والنصوص والصور من "هواة" لكن يتم انتقائها والتحقق من شهاداتهم وترجمتها وتفسيرها من قبل صحفيي فرانس 24.

كيف تصبح مراقبًا

Devenir Observateur

إذا ما كنت شاهدا على حدث ما أو ظاهرة حينية مثيرة للانتباه قمت بتوثيقها خلال التقاط فيديوهات أو صور، يمكنك الاتصال بالصحفيين. يمكنك أيضا إرسال روابط لصور أو فيديوهات التقطها هواة يمكن أن يكون قد التقطها شهود عيان آخرون مع مدنا بتفاصيل عن مكان وتاريخ ونوع الحدث الذي تُظهره بالإضافة إلى تقريركم عن موضوع الحدث. وبإمكاننا عدم ذكر هوتيكم إذا كان ذلك ضروريا لأمنكم.

ويتعاون مراقبونا معنا بشكل تطوعي ولا يتم دفع أموال مقابل مساهماتهم. إنهم رجال ونساء من كل أنحاء العالم سواء كانوا يعيشون في قرى صغيرة أو في كبرى العواصم، يمكن أن يكونوا أطباء، عمال مناجم أو أساتذة...إنهم بمثابة عيونكم في كل أرجاء العالم.

أسلوب العمل

مراقبون فرانس 24، هو موقع تعاوني بين فريق من الصحفيين متواجدين في باريس وشبكة دولية من المراقبين. ونعمل بطريقتين:

1) يقوم مراقبون بإرسال معلومات بشأن أحداث حضروا فيها ووثقوها بصور أو/ فيديوهات.

2) يعثر فريقنا الصحفي على صور على وسائل التواصل الاجتماعي ويحاولون الاتصال بصاحبها أو شخص يملك معلومات مباشرة على موضوع الحدث. وإذا تمكنا من التحقق من شهاداتهم وقبلوا بالانضمام إلى شبكتنا، يصبحون مراقبين.

عندما نكون متأكدين من حقيقة المعلومات مدعومة بوثائق، ننشر مقالات متكونة من مقدمة يحررها أحد صحفي فريق التحرير يقوم من خلاله بشرح السياق وأهمية ودقة شهادة مراقبينا. ثم تأتي بعد ذلك شهادة واحد أو عدد من مراقبينا يتم جمعها عبر الهاتف أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

التحقق من الأخبار

نستخدم الأسلوب التالي للتحقق من الصور والفيديوهات التي يرسلها لنا مراقبونا ويؤكدون أنهم قاموا بالتقاطها بأنفسهم أو عثروا عليها على شبكة الانترنت.

نحاول الاتصال بصاحب الصور إذا لم يكن من بين مراقبينا.

نشاهد ما إذا كانت الصورة قد نشرت في السابق من خلال البحث عن الصورة على مواقع غوغل، إنفيذ، أمنستي يوتيوب داتا فيوور أو مواقع أخرى.

نفحص الصورة من خلال البحث عن مؤشرات للفبركة أو التضليل أو التركيب. نعرض الصورة على مراقبون آخرين من الثقات، من الذين يملكون معلومات مباشرة على المشكل أو المكان المعني.

نقارن الصورة مع منشورات أخرى تتحدث عن نفس الحدث.

التحقق من الصور

نسندخم المنهج الالي للتحقق من الصور والفيديوهات التي يرسلها لنا مراقبونا ويؤكدون أنهم قاموا بالتقاطها بأنفسهم أو عثروا عليها على الانترنت.

  • نحاول الاتصال بصاحب الصور إذا لم يكن أحدا من مراقبينا
  • نشاهد ما إذا كانت الصورة قد نشرت في السابق من خلال البحث عن الصورة على مواقع غوغل، إنفيذ، أمنستي يوتيوب داتا فيوور أو مواقع أخرى.
  • نفحص الصورة من خلال البحث عن مؤشرات للفبركة أو التضليل أو التركيب.
  • نقارن الصورة مع منشورات أخرى تتحدث عن نفس الحدث.

الأخبار المضللة

العمل مع مساهمين هواة جعلنا من المتخصصين في التحقق من الصور الآتية من "مصادر غير تقليدية" وذلك من 2014، فريق الصحفيين وضع خبرته في فقرة متخصصة بعنوان خبر مضلل/ خبر صحيح.

يقوم صحافيونا بتحليل وتفحص الصور والفيديوهات التي انتشرت بشكل على واسع على الإنترنت لكنها يمكن أن تكون مضللة أو خادعة أو أخرجت من سياقها. ونتقاسم معارفنا مع العموم على غرار دليلنا المفصل للتحقق من الصور.

نقوم كل أسبوع بإنتاج فيديو بيداغوجي بعنوان خبر مضلل/ خبر صحيح لنقل ردود الفعل المناسبة أمام الصور المضللة المنشورة على الإنترنت.

التمويل والتعاون والشراكات

يعتبر فريق تحرير مراقبون، باعتباره أحد الخدمات التي تقدمها فرانس 24، جزءا من مجموعة فرانس ميديا موند، التي تمتلكها الدولة الفرنسية بنسبة 100 بالمائة. لكن هذه المجموعة تبقى مستقلة في توجهها التحريري. كما أن فريق تحرير مراقبون ملتزم بالميثاق الأخلاقي لمجموعة فرانس ميديا موند.

وفي إطار عملنا مع مساهمين هواة، يقوم مراقبون فرانس 24 بالتحقق من الصور التي التقطها هواة منذ عام 2007. ونعتقد أن تقاسم خبرتنا مع العموم والزملاء وهيئات تحرير أخرى والمنصات الموجودة على الإنترنت والتي نتشر هذه المحتويات. ومن أجل ذلك، نتعاون مع المنظمات والمبادرات التالية:

الشبكة الدولية للتحقق من الأخبار (أي أف سي أن) الشبكة الدولية للتحقق من الأخبار (أي أف سي أن) وهي شبكة دولية للتحقق من الأخبار يوجد مقرها في المعهد الأمريكي بوينتر. وتقوم الشبكة بالتعريق بأفضل الطرق في ميدان التحقق من الأخبار وتقوم بتبادل الخبرات من خلال منح وبرامج أخرى. حيث مولت أي أف سي أن سنة 2017 برنامجا بين مراقبون وموقع Teyit.org وهي منظمة تركية للتحقق من الأخبار يوجد مقرها في أنقرة.

وإذا ما قدرت مؤسسة أو شخص أننا لم نحترم الضوابط التي حددتها شبكة أي أف سي أن، يمكن لهم إعلام الشبكة.

كروس شيك وهي جمعية إعلامية فرنسية للتحقق من الأخبار. ونم إطلاقها في إطار مشروع في فترة زمنية محددو خلال فترة الانتخابات الرئاسية الفرنسية وتلقت دعما ماليا من فيرست درافت نيوز و غوغل ونيوز لاب في الفترة الممتدة بين شباط/ فبراير وأيار/ مايو 2017.

غوغل نيو انيشياتيف – التي تقوم من خلالها شركة غوغل سنويا بتمويل مراقبون في إطار برنامج مبادرة غوغل لتتبع الأخبار بالتعاون مع المركز الأوروبي للصحافة الذي يمكن أي صحفي شاب من القيام بفترة تدريب بثمانية أسابيع مع فريق التحرير.

مع فايس بوك من خلال برنامج لمكافحة المعلومات المضللة. وانطلق مراقبون فرانس 24 في العمل مع فايس بوك منذ 2017. ومع منظمات أخرى للتحقق من الأخبار في كل كافة أنحاء العالم، يقوم فريقنا بتحديد الأخبار الزائفة الرائجة على هذا الموقع وعلى تطبيق إنستاغرام ويتلقى دعما ماليا مقابل ذلك. وإذا ما تبين أن منشورا ما كان كاذبا، يقوم فايس بوك بالتقليل من تواتر ظهوره على الصفحة الرئيسية للمستخدمين. ويعمل فايس بوك على أن يكون ظهوره مقترنا برابط لمقال تم تحريره من قبل أحد الشركاء من المنظمات المتخصصة في التحقق من الأخبار.

في سنة 2018، مكن الدعم المالي الذي خصصه فايس بوك فريق التحرير من إضافة صحفي بدوام كامل في مشروع خبر مضلل/ خبر صحيح.

وبين نيسان/ أبريل 2016 ونيسان/ أبريل 2017، مكن الدعم المالي الذي خصصه نيو فينتشور فوند فريق التحرير من تمويل إضافة صحفي بدوام كامل في مشروع مراقبون يلتزمون.

ولا يؤثر التمويل الخارجي على عمل صحافيينا المشاركة في برنامج فايسبوك لا يؤثر على اختيار الصور والفيديوهات التي نتحقق منها.

الإصلاحات

إذا تلقينا صور مهمة بعد المنشور الأول، نقوم بإضافتها إلى المقال الأصلي كتحديث أمل إذا كانت هذه المعلومة الجديدة جاءت مخالفة للمعلومة الموجودة في المقال الأصلي فنضيفها كإصلاح.

نحن نعمل بشفافية بخصوص مصادرنا ومنهجنا ولا ننشر الأخبار إلا إذا كنا مقتنعين أن دقيقة على أساس معلومات منشورة أصلا.

وإذا تلقينا معلومات جديدة تغير ما خلصنا إليه، يبقى من مسؤوليتنا إعلام المستخدمين من خلال نشر تحديث وإصلاح بسرعة بشكل واضح ومفتوح.

وندعو قراءنا ومشاهدينا من الذين يملكون معلومات من شأنها تدقيق محتوياتنا إلى مدنا بها. ومن أجل التواصل معنا، بإمكانكم القيام بذلك من هنا. ونقوم بإصلاح المعلومات الأساسية التي يمكن أن يتبين أنها غير دقيقة من خلال القيام بتغيير محتوى المقال في بدايته مع نشر عبارة "إصلاح" مع ذكر تاريخ القيام بهذا التغيير. كما نقوم بإصلاح المعلومات غير الدقيقة التي لا تؤثر بشكل مباشر على محتوى المقال من خلال إضافة فقرة "إصلاح"، في آخر المقال هذه لمرة. ونسهر على الإجابة قدر المستطاع على كل تنبيه بخصوص معلومة جديدة حتى لو كانت هذه الملاحظات لا تستحق الرد.

المقترحات والأفكار

تتلقى بسرور أفكار المواضيع التي يمكن أن نعالجها بما فيها المعلومات والصور المفبركة المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي.

نحن مهتمون بالمواضيع المتعلقة بحقوق الإنسان والحكومة والمجتمع المدني التي تندد بوضع إشكالي أو تبرز بمبادرة إيجابية. المواضيع المتعلقة بتجارب اجتماعية مبتكرة وتندرج ضمن أهداف منظمة الأمم للتنمية المستدامة خصوصا تلك التي تتضمن صور التقطها هواة تتطابق أيضا مع توجهنا التحريري.

عندما يتصل بنا أشخاص ويطالبون بعدم ذكر هوياتهم، نلتزم بالاحتفاظ بهوياتهم ونقترح عليها وسائل الاتصال الأكثر أمانا.

فريق التحرير

Derek Thomson
ديريك تومسون
رئيس التحرير
Djamel Belayachi
جمال بالعياشي
صحفي محرر
باللغة العربية
Corentin Bainier
كورنتان بانييه
رئيس قسم التحرير
باللغة الفرنسية
Alexandre Capron
ألكسندر كابون
صحفي محرر
باللغة الفرنسية
Ershad Alijani
إرشاد عليجاني
صحفي محرر
باللغة الفارسية
Chloé Lauvergnier
كلوي لوفرنيي
صحفية محررة
باللغة الفرنسية
Maeva poulet
مايفا بولي
صحفية محررة
باللغة الفرنسية
Liselotte Mas
ليزلوت ماس
صحيفة محررة
باللغة الفرنسية
Fatma Ben Hamad
فاطمة بن حمد
صحافية
باللغة العربية

ديريك تومسون، من مؤسسي مراقبون في سنة 2007، تسلم مهام رئيس التحرير في تشرين الأول / سبتمبر 2016، ويقوم بتقديم النسخة الإنجليزية من البرنامج الأسبوعي والريبورتاج الشهري مراقبون خط مفتوح. ويعمل ديريك تومسون منذ تسعينات القرن المالي على ملائمة التحرير الرقمي والتلفزي خصوصا في قناة أي بي سي نيوز وأنتج مع أندرسون كوبر أن ل نسخة واب دورية لنشرة إخبارية تلفزيونية. وانضم إلى قناة فرانس 24 منذ إطلاقها سنة 2006 كمدير لقسم النيو ميديا وأطلق مشروع مراقبون جوليان باين للتواصل مع مساهمين هواة عبر الإنترنت من الذين لا يمكن التواصل معهم بطريقة أخرى.

كورنتان باينييه هو رئيس تحرير موقع مراقبون وهو مسؤول عن النسخة الفرنسية منذ سنة 2016. وانضم إلى فريق التحرير في 2012 وعمل مع مراقبون في كل القارات خصوصا في إفريقيا وأوروبا الشمالية والبلقان وغالبا في مواضيع متعلقة بالبيئة. ويعمل أيضا مع وسائل إعلام ورقية ورقمية وإذاعية وتلفزية في فرنسا وفي الخارج (البرازيل، المغرب، إيسلندا، النرويج). ويقدم التقرير الشهري مراقبون خط مفتوح.

إرشاد عليجاني صحفي متخصص في إيران وأفغانستان والجماعات الشيعية في الشرق الأوسط. وانضم إلى فريق تحرير مراقبون سنة 2013 ويدير النخسة الفارسية لموقع مراقبون بالتعاون مع إذاعة أر أف أي. وعمل عدة وسائل إعلام في إيران على غرار جريدة شارغ قبل أن يصل إلى فرنسا سنة 2011. ويعتبر إرشاد عليجاني متخصصا في التحقق من الأخبار وهو متعاون دوري مع قناة بي بي سي البريطانية في نسختها الفرنسية وتعاون مع عدد كبير من القنوات الفرنسية على غرار قناة فرانس 5 في إطار إنتاج فيلم وثائقي عن إيران.

ألكسندر كابون انضم إلى فريق "مراقبون" في 2012 ويقدم النسخة الفرنسية من برنامج مراقبون منذ 2016. وتحصل على دبلوم في العلوم السياسية ما جامعة أكس أون بروفنس ودبلوم آخرمن مركز تكوين الصحافيين في باريس، وهو متخصص في الأخبار التي صورها هواة في غرب إفريقيا. ومنذ سنة 2017، يتولى إدارة مشروع بخصوص "الأخبار المضللة" في فريق "مراقبون". وهو أيضا مسؤول عن فقرة "خبر صحيح- خبر مضلل"، وهي عبارة عن مجموعة فيديوهات مخصصة لمكافحة التضليل على شبكة الإنترنت.

كلوي لوفيرنييه انضمت إلى فريق تحرير مراقبون في تشرين الثاني/ أكتوبر 2014. وتقوم بالخصوص بتغطية أخبار إفريقيا وأمريكا اللاتينية. وخلال دارستها في معهد أي أي بي في مدينة غرينول ومعهد سيلسا عملت في وسائل إعلام في الشيلي والأرجنتين كما عملت مع منظمة مرسلون بلا حدود غير الحكومية. وتتعامل أيضا بشكل دوري مع مجلة أتليتيوم.

مايفا بولي انضمت إلى فريق "مراقبون" في ديسمبر 2015 وتغطي بالأساس قارة إفريقيا والدول الناطقة باللغة البرتغالية. وفي إطار دراستها في معهد سيلسا، اشتغلت مع مكتب وكالة الأنباء الفرنسية في لشبونة وفي قناة تلفزية محلية في بينين. وتتعاون أيضا بشكل منتظم مع وسائل إعلام أخرى مع اهتمام خصاص بموضوع الهجرة.

ليزلوت ماس انضمت إلى فريق تحرير مراقبون في كانون الأول/ ديسمبر 2016. وتقوم بالأساس بتغطية منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا. وفي إطار دراستها في معهد سيلسا وفي جامعة السوربون، عملت مع اليومية البلجيكية لو سوار، وفي قسم الشرق الأوسط في وكالة الأنباء الفرنسية أ ف ب في قبرص ومع وكالة الأنباء التشاركية سيتزين سايد/ نيو زولو.

فاطمة بن حمد انضمت إلى القسم العربي في مراقبون في تشرين الأول/ أكتوبر 2019 وهي من متتبعي الصحافة التشاركية والقضايا الملتزمة، تهتم منذ وقت طويل بقضايا النضال الاجتماعي والمسائل العرقية قبل أن تتوجه للاهتمام بالأخبار الدولية خصوصا في شمال إفريقيا والشرق الأوسط وفي حوض المتوسط. مع اهتمام بالشعوب الأصلية والأشخاص من المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً في العالم العربي والعنف البوليسي. وتتعامل مع إذاعات ومجلات رقمية فرنسية وتونسية.

مزيد من المعلومات

مواعيد البث:

توقيت باريس
السبت: 10:15 / 15:45 / 20:10
الأحد: 12:15 / 14:50 / 23:10
الإثنين: 1:50 / 4:50 / 9:15
الثلاثاء: 12:50
الأربعاء: 4:20 / 15:15
الجمعة: 11:50

توقيت بيروت
السبت: 11:15 / 16:45 / 21:10
الأحد: 13:15 / 15:50
الإثنين: 0:10 / 2:50 / 5:50 / 10:15
الثلاثاء: 13:50
الأربعاء: 5:20 / 16:15
الجمعة: 12:50

تابعونا

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.