خبر كاذب

هذا الفيديو لا يتعلق بحادث في موقع لتخصيب اليورانيوم في إيران

صور مقتطفة من المشهد الذي يظهر عامل يختفي بعد انفجار سريع.
صور مقتطفة من المشهد الذي يظهر عامل يختفي بعد انفجار سريع. © فيسبوك

تم تداول هذا الفيديو منذ بداية شهر تموز/ يوليو على وسائل التواصل الاجتماعي على أنه يتعلق بحادث في موقع لتخصيب اليورانيوم في إيران. الفيديو يصور حادثا وقع بالفعل لكن في مصنع للمواد الكيماوية في الصين عام 2018.

إعلان

"لحظة اختفاء خبير إيراني في موقع لتخصيب اليورانيوم" هذه الجملة كتبت في التعليق المصاحب للفيديو باللغة العربية الذي يتداول منذ 7 تموز/ يوليو على عدة وسائل تواصل اجتماعي بينها فيس بوك وتويتر ويوتيوب.

ويظهر الفيديو كتلة لهيب كبيرة تتصاعد من حفرة تبدو وكأنها في مصنع ما أدت إلى الاختفاء الفوري لعامل كان متواجدا أمامها، ولأنه قد يكون صادما، نكتفي بنشر صور ثابتة منه.

يمكن أن نعثر على هذا الفيديو هنا وهنا وهنا وأيضا هنا (حذار، المحتوى قد يكون صادما).

Captures d’écran de la scène montrant un employé disparaître après une brève explosion. France 24 a décidé de ne diffuser que des captures d’écran de la scène, car elle peut choquer les plus sensibles.
Captures d’écran de la scène montrant un employé disparaître après une brève explosion. France 24 a décidé de ne diffuser que des captures d’écran de la scène, car elle peut choquer les plus sensibles. © Facebook

صورة مقتطفة من الفيديو الذي يظهر عاملا يختفي بعد انفجار سريع. وقررت قناة فرانس24 الاكتفاء بنشر صور ثابتة منه لأنه قد يكون صادما لبعض الأشخاص.

Captures d’écran de la scène montrant un employé disparaître après une brève explosion. France 24 a décidé de ne diffuser que des captures d’écran de la scène, car elle peut choquer les plus sensibles.
Captures d’écran de la scène montrant un employé disparaître après une brève explosion. France 24 a décidé de ne diffuser que des captures d’écran de la scène, car elle peut choquer les plus sensibles. © Facebook

صورة ثابتة من الفيديو الذي يظهر عاملا يختفي بعد انفجار سريع. وقررت قناة فرانس24 الاكتفاء بنشر صور ثابتة منه لأنه قد يكون صادما لبعض الأشخاص.

وللعثور على مقطع الفيديو الأصلي، قمنا ببحث عكسي عن الصورة (انظروا كيف يمكن القيام به هنا) على محرك البحث "غوغل". وبفضل هذا البحث، تمكنا من العثور على عدة نسخ من هذا المقطع المصور.

في البداية، عثرنا على مقطع فيديو على منصة يوتيوب ونشرت هذه النسخة في 23 شباط/ فبراير 2019، أي قبل انتشار هذا الادعاء بأن الأمر يتعلق بحادث في موقع لتخصيب اليورانيوم في إيران.

كما عثرنا على نسخة أخرى من الفيديو في مقال لوسيلة الإعلام الإلكترونية في هونغ كونغ "أبل ديلي" يعود تاريخ نشره ليوم 22 شباط/ فبراير 2019. ويتحدث المقال عن حادث في 5 أيار/ مايو 2018 في منصع للمواد الكيماوية يدعى "تاي تشينغ يانغ زي فارم كيميكال كو'' الواقع في محافظة تايز هو في الصين. ويوضح المقال أن الحادث، الذي صورته كاميرات المراقبة، وقع خلال عملية صيانة في المصنع وتسبب الحادث في مقتل العامل:    

"بعد ظهر يوم 5 آذار/ مارس، تكفل وانغ نان، المدير المساعد لمعمل الهدرجة بسحب مفجر فرن الهدرجة رقم 1 وفتح صمام فرن الهدرجة. ومع فتح وانغ نان لصمام فرن الهدرجة بشكل تدريجي، حدث عملية امتصاص لكمية كبيرة من الهواء إلى داخل فرن الهدرجة رقم 1 ما أدى إلى تشكل خليط متفجر بفضل بخار الإيثانول في داخل الفرن (...). وأثناء عملية الغسل، انفجر فرن الهدرجة رقم 1 وسُحب وانغ نانغ بسبب موجة الصدمة لحظة الانفجار.

بالإضافة إلى أن نسخة أخرى من الفيديو تحيلنا إلى منشور على موقع رديت الأمريكي. وفي الوصف المصاحب لمقطع الفيديو، نشر صاحب المنشور رابطا نحو بيان بلدية تاي زهو يعود تاريخ نشره إلى 27 تشرين الأول/ أكتوبر 2018 ويتعلق بنتائج التحقيق الذي أجرته السلطات المحلية حول أسباب حدوث الانفجار. ويوضح هذا البيان أن إجراءات السلامة لم يتم احترامها أثناء عملية الصيانة وطالب إدارة المصنع بتنظيم دورة تدريبية حول كيفية الاحتماء من المخاطر. كما كانت هناك توصية بفرض غرامة مالية قدرها 350 ألف يوان صيني. ولم يتحدث المنشور عما إذا كان تم تنفيذ التوصيات من عدمه.

الخلاصة

في المحصلة، فإن هذا الفيديو لا علاقة له بإيران لا من قريب ولا من بعيد بل يتعلق بحادث وقع بالفعل ولكن في مصنع في الصين يوم 5 آذار/ مارس 2018 أي قبل أكثر من ثلاثة أعوام.