مراقبون

حقيقة أم فبركة : فيديو كاذب للرئيس التونسي يزعم بحدوث إنقلاب عسكري

إنتشر مقطع فيديو للرئيس التونسي قيس سعيد على مواقع التواصل الاجتماعي المصرية عند ذكرى ثورة 2011 في مصر. لكن في الواقع هو مونتاج أخرج عن من سياقه.
إنتشر مقطع فيديو للرئيس التونسي قيس سعيد على مواقع التواصل الاجتماعي المصرية عند ذكرى ثورة 2011 في مصر. لكن في الواقع هو مونتاج أخرج عن من سياقه. © مراقبون

إنتشر مقطع من خطاب للرئيس التونسي قيس سعيد على شبكات التواصل الإجتماعي في مصر، خلال الذكرى العاشرة للثورة المصرية عام 2011. لكن لماذا تناقل المصريون بكثرة  هذا الخطاب و في هذا الوقت بالذات ؟

إعلان

هذا الفيديو الذي إنتشر بصفة شاسعة في مصر و حصد أكثر من مليون مشاهدة على فيسبوك هو في الواقع مونتاج أضيف له صوت ما.

في هذا المقطع القصير، نسمع الرئيس التونسي يسلّم السلطة للجيش و إعلان الأحكام العرفية.

عام 2011، أطاحت موجة من الإحتجاجات في مصر بالرئيس السابق حسني مبارك و قادت إلى تنظيم إنتخابات ديمقراطية. بعد عامين إستولى الجيش على السلطة من جديد في 2013. لكن هذا المقطع من خطاب قيس سعيد يزعم أن الجيش تسلم السلطة في تونس بدوره، بعد مرور عشر سنوات على الربيع العربي.

في الواقع المقطع مأخوذ من فيديو لصانع محتوى تونسي حاول من خلاله توضيح وجهة نظر سياسية و لم يتوقع أن يتداوله مستخدمون مصريون على أنه إنقلاب فعلي.

بفضل أدوات التحقق من المعلومات مثل إنفيد تمكنّا من الوصول إلى مصدر الفيديو الأصلي.

شاهدو الحلقة من "حقيقة أم فبركة" كاملة أسفله :