حقيقة أم فبركة

حقيقة أم فبركة: فيديو من الجزائر يُقدّم على أنه من بلجيكا بغرض التّحريض ضد المهاجرين

قدم مستخدم تويتر هذا الفيديو على أنه صور في بلجيكا... فكيف تحققنا من أصل المقطع؟ شاهدوا هذا العدد الجديد من فقرة حقيقة أم فبركة.
قدم مستخدم تويتر هذا الفيديو على أنه صور في بلجيكا... فكيف تحققنا من أصل المقطع؟ شاهدوا هذا العدد الجديد من فقرة حقيقة أم فبركة. © مراقبون

أكد فيديو نشر في 16أكتوبر/ تشرين الأول يظهر ناسا يتدافعون ويتصايحون باللغة العربية أنه قد صور في حي مولنبيك البلجيكي، وهو حي تقنطه جاليات عديدة مهاجرة. لكن الفيديو لا علاقة له بالمهاجرين، ذلك أنه صور في الجزائر خلال أزمة نقص في المواد الغذائية. 

إعلان

تفاصيل التحقق من الفيديو 

"بلجيكا: يوم تخفيض في محل 'ليدل' في حي مولنبيك" هذا ما يؤكده المنشور على تويتر. ويظهر ناسا يتحدثون العربية يتدافعون في محل تجاري. وتحت المنشور، تفاعل المستخدمون بتعاليق معادية للهجرة والمواطنين من أصول مهاجرة مثل هذه التغريدة القائلة: "لا يتحلون بأي أخلاق، يتصرفون وكأنهم في بلادهم". 

تجدون أرشيف الفيديو هنا

بفضل بحث عكسي للصورة باستعمال أداة إنفيد ويفيريفاي (أنقر هنا للمزيد من التفاصيل) نجد الفيديو الأصلي. وقد صور في متجر في مدينة سطيف الجزائرية حيث تدافع الناس على زيت المائدة بعد فترة من نقص حاد في المواد الغذائية.  

ونجد بنفس الطريقة نشرة أخبار من القناة المغربية مدي 1 تي في تعود إلى شهر آذار/مارس 2021 عنوانها "الجزائريون يتدافعون أمام المحلات التجارية للحصول على زيت المائدة".  

بالكلمات المفتاحية "الجزائر" و"زيت" و"نقص" نجد نفس الفيديو منشورا على صفحة "الجزائر 360" على فيس بوك، ويقول أن المشهد التقط في محل "أونو" بمركز "بارك مول" التجاري بمدينة سطيف شمال شرق الجزائر.

بمقارنة صور من هذا المحل على جوجل مابس وصور من الفيديو، لا نجد صورا ملتقطة بالضبط في نفس موقع الفيديو، لكن يمكن أن نرى نفس الأدلة المرئية، كاللافتات الإشهارية بالأحمر والأبيض والأرضية البيضاء.

من جهة أخرى نجد مقالات تعطي تفاصيل أكثر عن نقص المواد الغذائية الذي عرفته البلاد إثر توترات بين المنتجين والتجار، قبيل شهر رمضان، مما زاد الأزمة حدة. وتكررت مشاهد التدافع مثل هذا الفيديو في العديد من المحال التجارية بالجزائر وليس بحادث معزول.