إيران

في إيران... تغطية الأعمال الفنية بالحبر تذكر بأن سياسة "الحجب تتزايد كل يوم"

تمت تغطية هذه النسخ من الأعمال الفنية لسالفادور دالي في كتاب تاريخ الفنون جزئيا بالحبر الأسود. صور من وسائل التواصل الاجتماعي
تمت تغطية هذه النسخ من الأعمال الفنية لسالفادور دالي في كتاب تاريخ الفنون جزئيا بالحبر الأسود. صور من وسائل التواصل الاجتماعي © مواقع التواصل الاجتماعي

أثار منشور على تويتر يوم 4 نيسان/ أبريل يظهر صور لصفحات من كتاب تاريخ الفنون في جامعة طهران، والتي تكشف أن نسخا من أعمال الرسام سالفادور دالي تمت تغطيتها بالحبر الأسود، موجة من ردود الفعل في إيران. فبعد أكثر من أربعين عاما عن إعلان الدولة الإسلامية، أصبح الإيرانيون متعودين على الحجب ولكنهم يجدون الأمر مثيرا "للصدمة" على الأقل حسب مراقبنا.

إعلان

تظهر الصورة أعمالا فنية للرسام سالفادور دالي في كتاب متوفر في مكتبة جامعة طهران.

Legende : Passées au marqueur noir, on reconnait plusieurs oeuvres de Salvador Dali, notamment Nu dans un paysage (en haut à gauche), La Chasse aux papillons (largement recouvert, en haut à droite), Galarina (en bas au milieu).
Legende : Passées au marqueur noir, on reconnait plusieurs oeuvres de Salvador Dali, notamment Nu dans un paysage (en haut à gauche), La Chasse aux papillons (largement recouvert, en haut à droite), Galarina (en bas au milieu). © .

نتعرف على عدة أعمال فنية لسالفادور دالي تمت تغطيتها جزئيا بالحبر الأسود من بينها بالخصوص رجل عار في مكان مفتوح (في الأعلى على اليسار). وعملية صيد الفراشات (التي تمت تغطية جزء كبير منها، في الأعلى على اليمين). وصورة لغالارينا (في الأسفل في الوسط).

ولا تتورع إيران عن مراقبة كل الأعمال الفنية الموجودة على أراضيها من كتب وأفلام ومقطوعات موسيقية ورسوم وصور. إذ أن كل فنان يريد أن يجعل من عمله معروضا للعموم مجبر على الحصول على رخصة رسمية تمنحها وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي وهو ما يعني فرض حجب منهجي. ولكن الأعمال الفنية التي تعود لفترات سابقة على غرار أعمال سالفادور دالي وبيكاسو أو شاعر القرن الثالث عشر ميلادي ساعدي ممنوعة من النشر.

وإضافة إلى كل ما يمكن اعتباره حاملا لنقد سياسي للجمهورية الإسلامية، فإن استعراض العرض يخضع بشكل خاص للحجب. ولكن القوانين الإيرانية لا تحدد بوضوح ما هو مسموح أم لا: إذ أن قرار الحجب يصدر في معظم الأحيان من عون وزاري ويرتبط بوجهة نظره بشأن العمل الفني.

آدم وحواء في عمل فني لألبرشت دورر

"إنه تصرف موغل في الحماقة، ليس علي سوى القيام ببحث على هاتفي للعثور على العمل الأصلي"

محمد (اسم مستعار) هو فنان إيراني معروف درس في كلية الفنون في طهران.

بعد ثورة سنة 1979، تولى جهاز الحجب العمل سريعا في إيران: ومن بين أولى ضحاياه الموسيقى ووسائل الإعلام والأفلام والكتب السياسية وثم الأعمال الفنية التشكيلية. تمت إزالة منحوتات في الفضاء العام وتدميرها أو نقلها.

وخلال فترة قصيرة خلال تسعينيات القرن الماضي، تحت رئاسة الرئيس ''الإصلاحي" محمد خاتمي، عرفنا نوعا من العودة إلى بعض التسامح مع الأعمال الفنية المرئية على وجه الخصوص. كما تم نشر كتب وموسوعات خلال تلك الفترة. ولكن منذ ذلك الوقت، تتزايد سياسة كل يوم.

ما نراه في هذه الصور التي تم تداولها مؤخرا، هو نفسه ما حدث للكتب المنشورة في هذه الفترة. يقوم المسؤولون في الجامعات بممارسة الحجب على الكتب النادرة التي بقيت على حالها.

هذه الصورة المنشورة التي نشرت في تموز/ يوليو 2020 هي لطالب من جامعة راشت (شمال) حيث تم اقتطاع أجزاء من هذا الكتاب وذلك بغاية عدم كشف جزء من عمل فني لكورنيليو بابا.

تتعاظم سياسة الحجب دون توقف في سنة 2021، ولا يعد الأم صادما فحسب بل أنه موغل في الحماقة. قبل حوالي خمسة عشر عاما، كانت هذه الأساليب ناجعة بما يكفي: فإذا لم أعثر على النسخة الأصلية للصورة التي أبحث عنها في الكتاب، يتوجب علي التوجه إلى السوق السوداء للعثور على نسخة لم تتعرض للحجب، كان الأمر صعبا ومكلفا. ولكن اليوم، يكفي أن أقوم ببحث على هاتفي للعثور على الصورة الأصلية [فريق التحرير: باعتبار أن شبكة الإنترنت تعاني من حجب واسع في إيران، فإن معظم الإيرانيين يستخدمون أداة في بي أن ليتمكنوا من الدخول إلى المواقع المغلقة من قبل السلطات].

بإمكانكم توقع عقلية الأشخاص الذي يتوجب علينا -نحن كفنانين- التعامل معهم كل يوم. مؤخرا، وثناء عرض لفنان مشهور، قال له عون من وزارة الثقافة إنه يجب عليه سحب اثنين من أعماله الفنية تظهر خنافس تبدو عيناها -حسب هذا العون- شبيه بقضيب رجل. إليك مثال آخر لمصور وصاحب فضاء للعرض الذي تعرضا للقمع طيلة سنتين لأنهما كانا يملكان صورا لرجل ذي تسعين عاما عاريا دون أن يملكا ترخيصا.

وبالإضافة إلى ذلك يتعرض الفنانون المعروفون لنفس المضايقات. أمام الفنانون الجدد فإن كل الأبواب موصدة أمامهم. وإذا ما أردت أن تكون لك حظوة، يجب عليه لعب لعبة الحجب بنفسك، دون ذلك، يجب عليك الاكتفاء بعروض سرية لأنه يصعب عليك إقناع فضاءات العروض العادية.

ولا تعد نسخ الأعمال الفنية في الكتب الضحية الوحيدة للحجب في إيران. إذ يملك متحف الفن المعاصر في طهران كما كبيرا من الأعمال الفنية تقدر قيمتها بأكثر من ثلاثة مليارات دولار. ونجد فيه أعمال لبيكاسو وغوغان وموني وماتيس وبولوك... وتحصل آخر ملكة في إيران فرح ديبا على هذه الأعمال خلال سبعينيات القرن الماضي. ومعظم هذه الأعمال الفنية مخفية عن العموم ويسمح فقط لعدد محدود من الصحفيين والفنانين بالاطلاع عليها.