هذه الصور لا تتعلق بإجراء مسحة شرجية للكشف عن فيروس كورونا في مصر

تناقل مستخدمو إنترنت مصريون هذه الصور مؤكدين أن السلطات المصرية بدأت "المسحة الشرجية" لتقصي فيروس كورونا.
تناقل مستخدمو إنترنت مصريون هذه الصور مؤكدين أن السلطات المصرية بدأت "المسحة الشرجية" لتقصي فيروس كورونا. © صورة شاشة ملتقطة من فيس بوك
نص : فريق تحرير مراقبون
6 دقائق

منذ بداية شهر شباط/فبراير، تناقل مستخدمو إنترنت مزاعم تقول إن مصر بدأت في إجراء فحوص شرجية للحصول على مسحة لتقصي فيروس كورونا في المطارات. ولتأكيد هذه الأقوال، نشر عدد منهم صور ملتقطة من مقطع فيديو تظهر موظفا صحيا بصدد إجراء هذا النوع من الفحوص في بهو مطار. وفي الحقيقة، هذه الصور لم تلتقط في مصر، بل في الصين حيث بدأ بالفعل أخذ هذا النوع من المسحات في بعض الحالات.

إعلان

جرى نشر هذا الادعاء على عدد كبير من صفحات فيس بوك وتويتر. وتم تداول هذه المزاعم بالخصوص على صفحة على فيس بوك تنشر "أخبارا" تتعلق بمصر تحت اسم "عين مصر". "تطبيق المسحة الشرجية في مطارات مصر" هذا ما كتب في هذا المنشور التي تم تداوله أربع وعشرين مرة وكان مرفوقا بصورتين مثبتتين. في الصورة أدناه الموجودة على اليسار، نرى بالخصوص دمية لرجل بلاستيكي ترتدي ملابس منزلية مخططة وهي ممددة على كراسي وساقاها مفتوحتان فيما يظهر رجل يرتدي بدلة طبية بجانبها. أما الصورة الموجودة على اليمين، يستعد هذا الرجل لإدخال عود من القطن في شرج هذا الدمية البلاستيكية.

صورة تم تناقلها على مواقع التواصل الاجتماعي قال مصريون إنها تظهر بدء السلطات الصحية في بلادهم بإجراء مسحات شرجية للكشف عن فيروس كورونا.
صورة تم تناقلها على مواقع التواصل الاجتماعي قال مصريون إنها تظهر بدء السلطات الصحية في بلادهم بإجراء مسحات شرجية للكشف عن فيروس كورونا. © فيس بوك

وتناقلت عدة صفحات على فيس بوك مزاعم مشابهة مرفقة بنفس هذه الصور ومن بينها صفحتا "خبر عاجل" و"بيست ويشز" (أطيب الأمنيات بالعربية).

وللوهلة الأولى: نرى بوضوح أن الأمر يتعلق بدمية بلاستيكية وليس رجلا حقيقيا، وهو ما يعني أن الأمر لا يتعلق بفحص شرجي حقيقي لتقصي فيروس كورونا، ولكن المشهد يميل لكونه مجرد عملية تجريبية.

وللعثور على أصل هذه الصور المثبتة من فيديوهات، يتيح بحث على محرك "غوغل مع الكلمات المفاتيح التالية باللغة الإنكليزية "فحص شرجي رجل بلاستيكي كوفيد" العثور على مقال نشر على الموقع الإخباري الفرنسي "لانديبندان". ويوضح المقال المنشور في مطلع شباط/فبراير 2021، أن الصين بدأت في إجراء فحوص شرجية لتقصي فيروس كورونا. كما أن المقال كان مرفوقا بمقطع فيديو لتجربة "مسحة من الشرج" أخذت منه الصورتان المثبتتان اللتان تناقلتهما منشورات الفيس بوك على أنها فحوص شرجية في مطارات مصرية.

في هذا الفيديو، يوضح عامل صحي بلغة "الماندرين" كيفية إجراء فحص شرجي لتقصي فيروس كورونا وذلك باستخدام دمية بلاستيكية. وعلى زي العامل الصحي ثلاثة حروف لاتينية وهي: "سي دي سي".

"سي دي سي" في الحقيقية هي اختصار لعبارة "المركز الصيني لمراقبة الأمراض والوقاية" (باللغة الإنكليزية)، وهي هيئة حكومية صينية مختصة في مراقبة الإمراض والوقاية منها.

وهو ما يعني أن هذا الفيديو لم يصور في مصر ولا يظهر بداية أخذ "مسحات شرجية" في مطارات البلاد.

وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد قد نفى منذ 30 كانون الثاني/ يناير الشائعات التي تقول إن السلطات هناك بدأت في إجراء مسحة شرجية لتقصي فيروس كورونا.

كما أشار المستشار لدى الرئاسية المصر، محمد عوض تاج الدين في تصريح تلفزيوني بتاريخ 28 كانون الثاني/يناير إلى أن "المسحة الشرجية الذي يتم الحديث عنها في الصين لن تطبق في مصر".

صورة ملتقطة من الشاشة،
صورة ملتقطة من الشاشة، © مواقع التواصل الاجتماعي

وكانت السلطات الصينية قد أعلنت في نهاية شهر كانون الثاني/ يناير أنه تم أخذ عينات شرجية في عدد من المدن الصينية بهدف تقصي فيروس كورونا لأنه تم اعتبارها أكثر دقة من مسحلا الجيوب الأنفية أو اللعاب.

وأشارت وكالة رويترز للأنباء، نقلا عن مسؤول في بيكين، إلى أنه تم أخذ مسحات شرجية من ألف شخص في مدرسة ابتدائية خلال شهر كانون الثاني/ يناير، من بين المعلمين والفريق الإداري والتلاميذ.