أوكرانيا: الجيش الروسي يفرق مظاهرة بالقوة في مدينة خيرسون

المحتجون يتقدمون باتجاه القوات الروسية، قبل أن يفروا تحت وقع القنابل الصوتية والغازات المسيلة للدموع.
المحتجون يتقدمون باتجاه القوات الروسية، قبل أن يفروا تحت وقع القنابل الصوتية والغازات المسيلة للدموع. © Max Seddon

قام الجيش الروسي يوم الإثنين 21 مارس/ آذار بإطلاق أعيرة نارية وغازات مسيلة للدموع لتفرقة المتظاهرين في مدينة خيرسون بجنوب أوكرانيا، الذين كانوا يحتجون على احتلاله لمدينتهم منذ أسبوعين. وقد أصيب شخص على الأقل خلال هذه الاحتجاجات.

إعلان

وتظهر الفيديوهات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي متظاهرين في مدينة خيرسون يتقدمون باتجاه الجيش الروسي. نسمع دوي انفجار قنابل صوتية، ثم طلقات نارية.

وحدث ذلك في محيط ميدان سفوبودي ("الحرية" باللغة الأوكرانية) في خيرسون. من خلال فيديو كاميرا مراقبة، يمكن مشاهدة المتظاهرين يتقدمون بطريقة سلمية نحو القوات الروسية، المتواجدة  في الزاوية الشمالية الشرقية للميدان.

باللون الأزرق، مكان تموقع الجنود الروس شمال شرق الساحة. المتظاهرون في أسفل الصورة يسيرون في اتجاههم.
باللون الأزرق، مكان تموقع الجنود الروس شمال شرق الساحة. المتظاهرون في أسفل الصورة يسيرون في اتجاههم. © TPYXA

ويظهر تسجيل فيديو التقطه صحافي من "فايننشال تايمز" المشهد نفسه، من زاوية أخرى.

وقد تم تصوير مقطع فيديو ثالث بعد بدء إطلاق الأعيرة. يمكن رؤية الجنود الروس يوجّهون بنادقهم من نوع كلاشينكوف باتجاه المتظاهرين، الذين شرعوا في الفرار من الميدان. وتمكنا من تحديد موقع تصوير الفيديو. 

تحركات الجنود الروس، الذين يغادرون من الشمال الشرقي للميدان في اتجاه المتظاهرين، مماثلة لتلك التي تظهر على كاميرا المراقبة. كما يمكن رؤية الغاز المسيل للدموع بوضوح. ما يسمح لنا بالاستنتاج أن هذا الفيديو الثالث يظهر نفس الحادثة.

جندي روسي يوجه بندقيته من نوع كلاشنيكوف (مؤطر باللون البرتقالي) باتجاه المتظاهرين (منقط باللون الأحمر).
جندي روسي يوجه بندقيته من نوع كلاشنيكوف (مؤطر باللون البرتقالي) باتجاه المتظاهرين (منقط باللون الأحمر). © @no_itsmyturn

إصابة متظاهر واحد على الأقل 

ويظهر مقطعان فيديو آخران رجل مصاب في ساقه التي تنزف بينما يحمله متظاهرون آخرون، في ميدان سفوبودي. قرر قسم التحرير عدم نشر المقطعين نظرا لقساوة المشهد. كما أنه لا يمكننا تحديد الأسباب التي أدت إلى إصابة المتظاهر.

لا يمكننا تحديد ما إذا كان الرصاص الذي استعمله الجيش الروسي لتفريق المتظاهرين صادرا من أسلحة قاتلة أم لا. 

من جانبه، أعلن المدعي العام في خيرسون عن إصابة شخص، وقال في بيان إنه قد تم فتح تحقيق في "انتهاك قوانين الحرب وأعرافها" (بموجب القانون الجنائي الأوكراني)، في أعقاب استخدام القوات المسلحة الروسية "قنابل الصوت والأسلحة النارية".