"ألعاب بكين، ألعاب مخجلة"

تزامنت مراسم افتتاح الألعاب الأولمبية في بكين مع تنظيم تظاهرة احتجاجية صامتة بالقرب من السفارة الصينية في باريس. وقد تجمع مئات الأشخاص ومناصري القضية التبتية إضافة إلى مدافعين عن حقوق الإنسان للتنديد بهذه الألعاب، تلبية للدعوة التي وجهتها منظمة مراسلون بلا حدود التي تحصلت على رخصة تنظيم التجمع من طرف الشرطة في اللحظات الأخيرة. ولم تتمكن المسيرة الاحتجاجية التي انطلقت من أمام مطعم "الفوكاتس" في جادة الشانزليزيه من الوصول إلي مقر السفارة الصينية بسبب الحواجز التي نصبتها قوات الأمن على طول الطريق. وكان المشاركون يرددون شعارات مناهضة للرئيس الصيني هوج نتاو والفرنسي نيكولا ساركوزي.

"ساركوزي ماهو إلا مؤشرا"

سونا, ثوندوب هي عضوة في جمعية "فرنسا – التبت" تأسفت عن مشاركة الرئيس ساركوزي في مراسم افتتاح الألعاب.

من جانبها، تأسفت سونا ثوندوب وهي عضوة في منظمة "فرنسا – التبت" عن مشاركة الرئيس ساركوزي في مراسم افتتاح الألعاب. " أنا منزعجة كثيرا من المشاركة الفرنسية في هذه الألعاب. كنت أظن أن الرئيس ساركوزي كان صريحا، لكن الآن لا أصدق. طبعا، ربما سيقدم لنظيره الصيني لائحة أسماء الأسرى الذي ينبغي تحريرهم. لكن وماذا بعد؟ فلن يغير من الأمور شيئا.


وواصلت سونا قولها " كان من المفروض أن لا يذهب هناك، أنا احترم الفكرة القائلة بأن على فرنسا أن تدافع على مصالحها الاقتصادية، لكن أنظروا إلي ألمانيا، إنجيلا ميركل لم تسافر إلى بكين ولا اعتقد أن العلاقات الاقتصادية ستتدهور بين البلدين".


كان من المتوقع أن يشارك العديد من الأشخاص في هذا التجمع، لكن الشرطة حالت دون ذلك حيث قامت بتقسيمنا وتفرقتنا. لكن أتمنى على الأقل أن تكون رسالتنا قد وصلت. نحن نطالب بتحرير الأسرى التبتيين وينبغي أن تعرفوا انه لا يوجد هناك أي تغيير في المواقف منذ أحداث آذار/مارس الماضي وأتعجب أيضا بعدم فتح أي تحقيق في هذا الموضوع.



"الحكومة الصينية لن تنال الاحترام من خلال الألعاب الأولمبية"

دونيس بوبان, وهو عضو في حزب الخضر ببلدية باريس ينتقد موقف ساركوزي


من جهة أخرى، انتقد دونيس بوبان وهو عضو في حزب الخضر ببلدية باريس موقف ساركوزي. " من الصعب فهم مايقوم به ساركوزي، فهو يشيد من جهة بموقف الكاتب الروسي سولجنتسين إزاء ما كتب حول ما كان يحدث في روسيا الشيوعية و يلتقي بالرئيس الصيني هوج نتاو من جهة أخرى" مضيفا " على الصين أن تدرك بأن حضور ساركوزي مراسم افتتاح الألعاب لا يعني انها أصبحت محترمة من طرف العالم وأريد التأكيد بأننا لسنا ضد الشعب الصيني بل ضد حكومته". لا أريد أن أضغط على الرياضيين لأن هذا ليس دورهم لكن مريال كرتس و رومان منيل بعثوا برسالة مفتوحة إلى الرئيس الصيني هوج نتاو.





Close