في إيران، جنازة آية الله طاهري تتحول إلى مظاهرة للمعارضة

 
أقيمت وسط مدينة أصفهان يوم الثلاثاء 4 يونيو/حزيران مراسم دفن آية الله طاهري -أحد كبار رجال المشايخ المقربين من الحركة الإصلاحية الإيرانية. غير أنه قبيل عشرة أيام من الانتخابات الرئاسية الإيرانية تحول الموكب الجنائزي فجأة إلى مظاهرة سياسية بمتظاهرين يرددون شعارات مناهضة للنظام القائم، ولم يسمع لهؤلاء المعارضين صوت منذ الحركة الخضراء في 2009.
 
في هذا الفيديو المصور يوم الثلاثاء في أصفهان ينادي المتظاهرون بالإفراج عن مسؤولي الحركة الخضراء.
 
عام 1978 عين آية الله روح الله الخميني -قائد الثورة الإسلامية والمرشد الأعلى من 1979 إلى 1989- السيد طاهري من كبار المشايخ في أصفهان. وقد حظي آنذاك بتأييد كبير من الناس، خصوصا من المحافظين في مدينته وكانت علاقته جيدة مع الخميني.
 
لكن علاقته مع خلفه آية الله علي خامنئي لم تكن على ما يرام. وهذا ما جعله يغادر منصبه عام 2002 ويبعث رسالة مفتوحة إلى خامنئي تتضمن نقدا لاذعا ويندد فيها بأمور عدة منها "عدم احترام القانون" في إيران أو "استهتار المؤسسات" أو "فشل السياسة الخارجية" أو "سجن الصحافيين بطريقة غير شرعية" أو "الرقابة غير المبررة للفصائل [السياسية]".
 
المساهمون

"كان الناس يرددون أسماء زعماء المعارضة"

محمد نوريزاد معد أشرطة وثائقية سابق وناشط في الحركة الخضراء التي قمعت بعنف بعد الانتخابات المثيرة للجدل عام 2009. ولقد اعتقل مرارا خلال السنوات الأخيرة لأنه انتقد المرشد الأعلى.
 
خلال المظاهرة التي شارك فيها مسؤولون من بعض الأحزاب السياسية التي يحظرها النظام، سمعت أشخاصا يرددون شعارات تمجد آية الله طاهري وشعارات أخرى مثل "يسقط الدكتاتور" أو "يجب الإفراج عن المعتقلين السياسيين". فيما كان بعض المتظاهرين يرددون أسماء زعماء المعارضة ومنهم المهدي كروبي ومير حسين موسوي [وقد كانا مرشحين للانتخابات الرئاسية عام 2009 وهما اليوم قيد الإقامة الجبرية].
 
المتظاهرون وهم يطالبون بالإفراج عن المعتقلين السياسيين.
 
هذه أول مرة منذ مظاهرات الحركة الخضراء تكون مدينة أصفهان ميدانا لتجمع كبير بهذا الشكل حيث رددت شعارات حماسية جدا. لقد اغتنم الناس مناسبة تشييع الجنازة لكي يعبروا عن كل ما لم يستطيعوا قوله إلى حد الآن لأنه لا يسمح لهم بتنظيم تجمعات سياسية.
 
لم أر الشرطة تستخدم العنف أو تلقي القبض على أحد. أظن أنها أول مرة منذ سنوات يعامل فيها المتظاهرون معاملة لائقة. 
 
المتظاهرون وهم يرددون: "الدكتاتور.. الدكتاتور..لن نتركك تنعم بالراحة".

 ترجمة: عائشة علون

Close