أشجار تختفي من القاهرة بعد الثورة

 
ضاحية هيليوبوليس أو عين شمس القاهرية إحدى ضواحي مصر الراقية  أصبحت أقل خضارا مما كانت عليه قبل عامين، أي قبل الثورة المصرية. مراقبنا يخبرنا أن السلطات المحلية والأهالي ظلوا يقطعون الأشجار عشوائيا وأن الفراغ السياسي الذي تعرفه البلاد منذ الثورة حال دون وجود من يساعد في حل هذه المشكلة.
 
قطع الأشجار بطريقة عشوائية لا يقتصر على ضاحية عين شمس الراقية: العديد من المدونين والصحافيين المحليين في جميع أنحاء مصر دقوا ناقوس الخطر بعد أن لاحظوا زيادة عدد الأشجار التي قطعت أو شوهت. وفي بعض الحالات، وجهوا أصابع الاتهام إلى السلطات المحلية متهمين إياها بعدم اتخاذ أي قرار. وفي حالات أخرى، يتهمون الحكومة بالتقصير لفشلها في وقف المقاولين عن قطع الأشجار السليمة.
 
فرانس 24 اتصلت بالسلطات المحلية في عين شمس وبوزارة البيئة أيضا لتسمع تعليقها على الوضع، لكننا لم نتلق أي رد.
 
الصور مأخوذة من غوغل إرث.
المساهمون

"قبل الثورة، لم يكن أحد ليتجرأ على قطع الأشجار هكذا"

ميشيل حنا صيدلي يعيش في عين شمس بالقاهرة. وعلى مدار العام الماضي نشر صورا عديدة للأشجار المقطوعة والمشوهة على مدونته وعلى صفحة فيس بوك عيون شمس، وهي مجموعة صحافيين مواطنين محليين.
 
كبرت في عين شمس وكنت دائما أحب أشجارها الجميلة وظلالها. لكن منذ حدوث الثورة يبدو لي أن نصف الأشجار على الأقل قد اختفى.
 
اللوم في هذا على السلطات المحلية والأهالي. فالسلطات المحلية قطعت عدة أشجار على جنبات الأرصفة وفي الحدائق العمومية. وتقول إنها "تقلّم" بعض الأشجار، لكن قطع شجرة طولها 10 أمتار حتى يصبح مترين ليس تقليما، بل قتلا.
 
والعديد من أهالي الحي قطعوا أشجارا على جنبات الأرصفة أمام بيوتهم لأسباب تافهة. مثلا لأنهم لا يريدون كنس الأوراق المتساقطة من أمام بيوتهم أو لأنهم لا يريدون أن تظل الطيور تلقي فضلاتها على سياراتهم عندما تكون مصفوفة تحت الأشجار. [ أحد الصحافيين في صحيفة Egypt Independent كتب مؤخرا أن جميع الأشجار الموجودة على جنبات الأرصفة قد قطعها أصحاب المتاجر بعد أن وقع غصن وتسبب في أضرار لسيارة أحد الزبائن. وقال أصحاب المتاجر إنهم أجبروا على ذلك ما دامت السلطات الحكومية قد كفت عن العناية بهذه الأشجار.] لقد قطعوا هذه الأشجار بلا أي حساب أو عقاب. قبل الثورة لم يكن أحد يتجرأ على فعل ذلك خوفا من المشاكل واليوم لم يعد أحد يخاف من السلطات أبدا.
 
شجرة "قلّمت" أغصانها. صورة التقطها مراقبنا.
 
"كل يوم، نفقد أشجارا أخرى"
 
هذه الأيام عندما تطلب الشرطة للإبلاغ عن حادث سرقة تجدها لا تبالي لأن عندها مشكلات أكبر. [ارتفع عدد الجرائم في مصر بعد الثورة]. لذلك فإن اتصلت الشرطة للإبلاغ عن أن أحدهم يقطع شجرة فسيضحكون في وجهك. لقد اتصلت بوزارة البيئة عندما رأيت أن السلطات المحلية تقطع الأشجار السليمة تماما، لكن الوزارة قالت لي إن الأشجار ملك للحكومة المحلية، ولذلك ليس بمقدورها فعل أي شيء. ما نحتاج إليه طبعا هو وجود قوانين بيئية أقوى، لكن ما دامت مصر حاليا بلا برلمان، يبدو أن هذا الحلم بعيد المنال [مصر اليوم تفتقر إلى مجلس نواب يضع القوانين والانتخابات ستعقد في غضون شهرين].
 
كل يوم نفقد أشجارا أخرى. الناس منشغلون بمشاكل عديدة هنا في مصر: اقتصادنا متعثر وسياستنا في حالة سيئة. لا أحد يهتم كثيرا بالبيئة في الوقت الحالي. لكن إذا استمر هذا الوضع سنصبح قريبا نعيش في مدينة جرداء.
 
 
شارع في عين شمس قبل وبعد قطع الأشجار. صورة التقطها مراقبنا.
 
 
صور ملتقطة بالأقمار الصناعية من Google Earth.
 
نخلة في شارع بعين شمس والحفرة التي كانت فيها.
 
قبل وبعد: شارع في عين شمس.
Close