هل آن للسودان أن ينتفض؟

 
منذ أحداث تونس، دخل العالم العربي في سلسلة من الاحتجاجات والمظاهرات لم يشهدها قبل. وإن لعبت الشبكة الالكترونية مرة أخرى دورا هاما في تنظيم الاحتجاجات التي عرفتها الخرطوم يوم الأحد، إلا أن هذه الأخيرة لم تلق نجاحا كبيرا في الشارع السوداني خاصة مع التدخل العنيف للشرطة.
 
لم تحظ المظاهرات السودانية في خرطوم وأم دورمان القريبة من العاصمة بالنجاح الذي عرفته احتجاجات الشوارع المصرية منذ 25 يناير/كانون الثاني، إلا أن ذلك لم يمنع من سقوط ضحية في صفوف الطلبة.
المساهمون

"يجب أن نواصل التحرك حتى يخرج جميع السودانيين إلى الشوارع"

محمد عبد الرحمن طالب في كلية الهندسة في الخرطوم يبلغ من العمر 21 سنة.
 
"نادت مجموعة من رواد الانترنت عبر مواقع فيس بوك وتويتر [#Sudanjan30 et #Jan30]. بالنزول إلى شوارع العاصمة، فالنشاط الافتراضي أقل خطرا من التحدث مع الأشخاص مباشرة. أما عن من يقف وراء هذه المبادرة، فهم بالأساس طلاب الخرطوم. فأهم النشاطات المعارضة في السودان منذ سنوات هي من صنع الطلبة، حتى أن جملة "احنا الطلبة نعمل غلبة" ذهبت مثلا. فالأحزاب المعارضة الموجودة حاليا على الساحة السياسية هي نفسها منذ سنوات ولم يعد السودانيون يثقون فيها بتاتا.
 
انطلقت المظاهرة على الساعة الحادية عشرة صباحا في شارع القصر وكان عددنا يتراوح بين 150 و200 نفرا لا أكثر، فالناس هنا يخشون قمع الشرطة التي كانت حاضرة بقوة، حتى بالزي المدني. وقد قام الأمن بتفريق المتظاهرين والاعتداء عليهم كما تم توقيف عدد مهم من الطلاب [تجدون لائحة الأسماء على هذا الرابط] .
 
من البديهي أن مطالبنا تشبه مطالب بقية الشعوب العربية التي تنتفض حاليا للحصول على مساحة أكبر من حرية التعبير أو النداء برحيل الرئيس عمر البشير، لكن ظروفا داخلية جعلت الأمر ملحا، منها ارتفاع أسعار القمح والسكر منذ شهر ديسمبر/كانون الأول أو الاستفتاء حول استقلال جنوب السودان الذي ترك عند الكثير شعورا مريبا بأن الحكومة تسعى لتقسيم البلد.
 
نأمل أن يكون ما حصل البارحة بداية تحرك مهم في السودان وأن يلقى نداء يوم الثلاثاء الفاتح من فبراير/شباط نجاحا أكبر، خاصة وأنه لن يكون حكرا على الطلاب. يجب أن نواصل التحرك حتى يخرج جميع السودانيين إلى الشوارع."
 
 
نشر هذا التسجيل على موقع يوتيوب netcowboy
 
نشر هذا التسجيل على موقع يوتيوب Elmalih.
تم تحرير هذا المقال بالتعاون مع سارة قريرة، صحافية في فرانس 24.

التعليقات

التحية للشباب صناع المستقبل

التحية للشباب صناع المستقبل
تبدأ الثورة من نقطة وتحرق الدكتاتوريين
فقد بدأت الحرب العالمية الأولى 1914م بحرق شخص واحد

السودان معلوم بانتفاضاته (أكتوبر 1964 و أبريل 1985) وهو أول من أدخل كلمة انتفاضة إلى قاموس اللغة الانجليزية.

اول شهداء الانتفاضة السودانية

اول شهيد الطالب محمد عبد الرحمن من جامعة امدرمان الاهليه توفي الان بمستشفي امدرمان ..
بعد اوسعته قوات الشرطة القمعية ضربا
هذا و هناك ترتيبات للقيام بعمل منظم يستفاد فيه من التجربة التونسية و المصرية و قد بدا الشباب السوداني ممن لهم خبرة في المقاومة بارسال رسائل عبر الفيس بوك عن الكيفية التي يمكن بها ان تتحقق الانتفاضة

Close