مصارعة الثيران في أسبانيا : بداية النهاية ؟

نشرت هذه الصورة بموافقة Lauren Girardin

قرر البرلمان الكاتالوني هذا الصباح منع ممارسة رياضة مصارعة الثيران في الإقليم الواقع شمالي شرق أسبانيا، وقد صوت 55 نائبا ضد القانون، بينما صوت 66 نائبا لصالح منع ممارسة هذه الرياضة على أراضي الإقليم بداية من الأول من يناير عام 2012.

في 18 ديسمبر 2009، صوت النواب الكاتالونيون لصالح مبادرة شعبية اقترحت منع عروض مصارعة الثيران بجميع أنحاء الإقليم. وقد لقيت هذه المبادرة تشجيعا من 000 180 مواطن وافقوا على وضع توقيعاتهم عليها. وصباح اليوم صدق البرلمان الذي يضم 135 نائبا على هذا المنع. ويذكر أن كاتالونيا هي ثاني إقليم أسباني يقرر منع مصارعة الثيران بعد جزر الكناري سنة 1991.

مراقبنا، وهو مربي ثيران، يرى أن الأسباب التي صدر من أجلها هذا القانون ليست حقيقية على الإطلاق. [أجري هذا الحوار في 12 يناير 2010].

"إنهم لا يكرهون القسوة على الحيوانات، إنما يكرهون أسبانيا"

أليخاندرو ميلغريخو مربي "توروس برابوس" (ثيران شجاعة) وهو من عائلة احترفت هذه المهنة منذ قرنين من الزمن ويمتلك مزرعة في منطقة لامانتشا، جنوب مدريد.

إن ما يحدث في كاتالونيا لا يمت لمسألة حقوق الحيوان بأية صلة، فالقضية مجرد لعبة سياسية. إقليم كاتالونيا مشهور بنزعته الانفصالية الخطيرة، ولن يرى سكانها أي حرج في انتقاد عاداتنا الأسبانية لا لشيء إلا للتهجم على أسبانيا. وإني في كلامي هذا لا أتحدث عن سكان الإقليم كافة، ولكني أخص بالذكر رجال السياسة المحليين. أما كاتالونيا الفرنسية الأمر على عكس ذلك تماما؛ فاهتمام الناس يزداد يوما وراء يوم بهذه الرياضة وتوجد حلبات كبيرة هناك.

وإلى يومنا هذا لا تزال مصارعة الثيران تجد رواجا كبيرا عند الأسبان، رغم أن الأيام التي كانت فيها هذه الرياضة أكثر شعبية من كرة القدم قد ولت من زمن طويل. أغلبية سكان البلاد، ومن بينهم الكاتالونيون، لا يشعرون أنهم معنيون بالاتهامات التي توجه إليهم حول قضية القسوة على الحيوانات. فثيراننا تربى وتعيش في ظل طمأنينة الريف قبل أن تموت ميتة شريفة وسط الحلبة. وأنا أرى أن الطريقة التي تستعمل في قتل الحيوانات لأكل لحومها أكثر وحشية."

صور من مزرعة أليخاندرو

تسجيل لمشهد مصارعة ثيران في برشلونة في سبتمبر 2007 :

أرسل هذا التسجيل michaelsradics

صور لحملة منع مصارعة الثيران

أخذت هذه الصور في ربيع 2008 ونشرها alezarg في نوفمبر 2008 على موقع فليكر.

"مرحبا بكم في كاتالونيا. هنا نعذب الحيوانات حتى الموت."

"كفى! ليس التعذيب فنا أو ثقافة. من أجل عالم دون قسوة."

"لا في كاتالونيا ولا في أي مكان آخر".

Close