ما رأي الجزائريين في شعار "لا للتطرف الإسلامي!"

امرأة منقّبة، خريطة فرنسا مغطاة بالعلم الجزائري، ومآذن على شكل صواريخ، تحت عنوان بالأسود العريض: "لا للتطرف الإسلامي!". بهذه اللافتة الاستفزازية قرر حزب اليمين المتطرف في فرنسا "الجبهة الوطنية" خوض الانتخابات المحلية. شعار لم يمرّ مرور الكرام، فالأصوات المندّدة بدأت تتردد أصداؤها في فرنسا كما في الجزائر.

اللافتة مستوحاة من لافتة أحد أحزاب اليمين المتطرف في سويسرا الذي شنّ حملة ضدّ بناء المآذن في البلاد. حتّى أن هذا الحزب السويسري يهددّ اليوم بمقاضاة الجبهة الوطنية بتهمة سرقة فكرته

وبسبب هذه اللافتة، تلاحق منظمتان مناهضتان للعنصرية هما MRAP (حركة ضد العنصرية ومن أجل الصداقة بين الشعوب) وSOS-Racisme حزب الجبهة الوطنية أمام المحاكم الفرنسية. وسيمثل رئيس الحزب، جان ماري لوبان، في السادس من مايو أمام محكمة الجنح في باريس.

من جانبه، صرّح وزير الخارجية مراد مدلسي أن بلاده احتجّت رسميًا لدى الحكومة الفرنسية على وجود هذه اللافتة داعيًا السلطات الفرنسية إلى اتخاذ "التدابير اللازمة عندما يساء إلى رموز بلد أجنبي".

المساهمون

"هذا الجدل هدية تقدّم على طبق من فضّة للساسة الجزائريين"

عبد الكريم عمك البلاد مدرّس متقاعد يعيش في البليدة، شمال الجزائر.

لا يفاجئني هذا الأمر من جان ماري لوبان لكن لا شك في أن اللافتة استفزازية للغاية. من المخزي أن يصوّروا العلم الجزائري وكأن التهديد الإسلاميّ محصور ببلادي بينما التطرف الإسلامي أوسع انتشارًا في بلدان مثل باكستان وأفغانستان اللذين لا ينتميان إلى الوطن العربي. ويبدو أن حزب الجبهة الوطنية نسي أن العديد من المسلمين من أصول جزائرية هم اليوم فرنسيون.

كما أن هذه المرأة المنقّبة بنظرتها المخيفة لا تمثّل مطلقًا المرأة الجزائرية. فمن النادر جدًا رؤية نساء منقّبات هنا. 

حتى الساعة، سمع عدد قليل من الجزائريين بالخبر ولم يجرِ تداوله كثيرا في وسائل الإعلام. لكن ما إن يذيع حتّى تسوء العلاقات بين البلدين، علاقات أقلّ ما يقال عنها اليوم إنها فاترة بسبب رفض فرنسا دفع تعويضات لضحايا التجارب النووية في رقان.

المشكلة الفعلية بالنسبة إلينا أن هذا الجدل هدية تقدّم على طبق من فضّة للساسة الجزائريين الذين يحاولون إلهاء الناس عن أزمة اجتماعية راهنة [إضراب المعلمين، إضراب الأطباء] هم عاجزون عن معالجتها".

حملة ضد المآذن في سويسرا.

التعليقات

التوقيت مهم في الحملة

مراقب من العيون الصحراء الغربية
ليس الجديد هذه الحملة بل مدى تتابع الاساءات الى الاسلام والمسلمين في اوروبا مما يستدعي القلق من كون المسلمين الضحية الجديدة لليمين المتطرف باوروبا والذي يبدو انه يلاقي التاييد نتيجة التضليل الاعلامي والدعائي الممنهج من طرف وسائط معينة مستهدفة زرع الفتنة بين الاوروبيين والمسلمين من اصول عربية و مغاربية او اروبية حتى .

Le Pen et ses sorties médiatiques

انا شخصياً كجزائري اعتقد ان لوبان و مناصري حزب الجبهة الوطنية و العديد من السياسيين في فرنسا لهم عقدة مع الجزائر و لا يتقبّلون اسقلال الجزائر في سياستها الداخلية و الخارجية يصعب عليهم تحمل الواقع انه نحن الجزائريون قلبنا الصفحة مع فرنسا و نتاعمال مع معها كباقي الدول الغربية. عدم انضماممنا لمنظمة الفرانكفونية يجعل فرنسا تتصرف بحقد تجاه الجزائر.
و لي ملاحظة فيما يخص الملصق، فهو يبرّر جهل لوبان و اصدقائه. فالنقاب ليس عادة جزائرية و لا مغاربية. و المآذن على شكل اسطواني هو تقليد المذهب الحنفي و هي موجودة بالخصوص في تركيا، اما نحن مؤمنون المغرب الاسلامي بما فيه تونس و الجزائر و المغرب و الاندلس المفقودة ننتمي الى المذهب الملكي، والمآذن تأخد شكل رباعي الزوايا.

لا حول و لا قوه الا بالله

هذا جزء من الحيل القديمه للاستعمار فكما فرقوا دول الوطن الاسلامي الى قطع متناثره و أقول الاسلامي و ليس العربي لأن في الاسلام ليس لعربي فضل على اعجمي الا بالتقوي و كما شغلونا بمباراه كره قدم حتى ننسى الفساد في بلادنا اليوم يهاجمون ديننا و يضعون علم دوله اسلاميه تحت الصواريخ و غدايضعون علم دوله اخري هذا جزء من ظاهره الاسلام فوبيا و لأن الجزائر اكبر جاليه في فرنسا فنالها هذا النصيب.

الجزائر الفرنسية

أستغرب فرنسا التي يتحدث لغتها شعب الجزائر كيف تخشى هولاء الهمج [محذوف]!؟ الجزائر دولة مستعمرة ثقافيا وإجتماعيا من فرنساومعظم الجزائريين أولاد [محذوف] لفرنسيين .. فلماذا هذا الخوف !! واعتقد انه يجب ان يتم تغير العلم الجزائري للعلم الفرنسي الجميل فعلم الجزائر هو رمز [محذوف]

لعنة الله عليك

[محذوف] كيف لك ان تشكك في ثورة خاضها شعب بأكمله و كانت حصيلتها أكثر من مليون و نصف المليون شهيد هدا ان كنت تعرف هدا العدد و حارب و صمد في وجه العدو حتى اخرجه على عكسكم أنتم و انا و أنت نعلم من انتم / أنتم الذين لا تعرفون الجهاد و لا النظال [محذوف] اما بالنسبة للموضوع فهو رد فعل مباشر عن مطالب الجزائر في تجريم الاستعمار

الجزائر إسلامية أحب من أحب وكره من كره

يا إبن الفاعلة لو تعلم مقامك لما قلت ما قلت فأنت تتحدث من وراء حجاب لهذا تتجرأ على أسيادك لو كنت بالفعل ممن لا يخافون أبناء المجاهدين فاجهر بما تفوهت به علنا بين الناس حتى تُأكل أكلا أينما قلت هذا الكلام في المغرب أو في الجزائر أو في تونس،ستلقى ما تسحقه، أنا مغربي من الدار البيضاء ولكن لا أعتبر المغرب وطني لأنه ناقص فوطني أكبر من المغرب الأقصى وأكبر من محمد السادس وبوتفليقة وبن علي أنه المغرب الكبير (تمازغا أمقران) أرض العربية والأمازيغية فتزاوجها عمره قرون، ولن يزول، أما فرنسا فزوال لغتها ممكن ولله الحمد نحن نعي أنه ينبغي أن نحقق إستقلالا ثقافيا آخر ونتخلص من الفرنسية للأبد حتى لا يمن علينا بها أحد،ولكي يتم الله علينا نعمه ظاهرها وباطنها، ثورة ثقافية يا جزائر أرجوك فأنت قلب المغرب الكبير وقالبه يتبعك الآخرين فأنت أهلك أهل الريادة والسبق، عقاب فرنسا تهميش لغتها وعدم إستعمالها،فلنقاطع لغة فرنساوللأبد، تكفينا لغتنا العربية والأمازيغية معا والإنجليزية كلغة مساعدة،

الجزائر جزائرية

نعم الجزائر جزائرية كما قالها أجدادنا في وجه الاستعمار.أرد على هذا الذي أشك في مصريته و بدون تأكيد أنه من المغظوب عليهم أو الضالين و اقول له أنني لا أسب المصريين كما تفضلت انت بسب الجزائر لانني أعي أن هناك من المصريين من هم على خلافك .اما أمثالك هم حثالة الأمة و فضلاتها التي يرمي بها الانسان في حفر البول و الخراء.

الى من أتباع الشيطان

و الله نحن نتكلم عن موضوع فرنسا حتى نتعثر على أتباع اسرائيل و هنا لا اقصد المسلمين الاحرار و انما اقصد الذيول و اتباع الصهاينة الذين يريدون اشفاء عقدهم بعداء غير مبرر للجزائر
وكما يقال يفعل الجهل بصاحبه ما لا يفعل العدو بعدوه فانتم بالجزائر جاهلون و اسالوا عنا فرنسا التي خانتها كل الحيل لتراضي الجزائر حتى تنسى ماضي الاستعمار فالجزائري لا ينسى الاساءة .... بالطيبة تعريه لكن بالعنف لن تجده الا اعنف منك

و رحم الله عبدا عرف قدر نفسه...فلا تغالطوا انفسكم

اتبثت التجارب و التاريخ ان الجزائر اقوى من النوائب و قادرة على احتمال الشدائد بكرامة و عزة نفس اللتان هما راس مال كل جزائري فلا تلقينا رشوة من امريكا و لا نحن بعنا انفسنا و ارضنا لاعداء الامة الازليين .
لقد حبا الله ارض الجزائر بكل الخيرات فرغم النهب و السلب من المفسدين لازال الجزائري يعيش كريما من دون ان يبيع مبادئه و كرامنه

و القول ان الجزائر تابعة لفرنسا يدين صاحبه بالجهل جهل بتاربخ الجزائر و جهل بخلافات الجزائر مع فرنسا الماضية و الحالية

على كل حال سموا الجزائري كما شئتم بربري همجي....فاقولها لكم يا من لا تعرفون معنى كلمة بربر....تعلموا اللغات بدلا من الجهل الذي انتم فيه ...و لكم عداء الجزائر كما اردتم........و اعلموا ان البربري عندما يساء اليه لا يصبح بلطجي كما يحلو لكم تسميه بل و يصبح نارا تحرق الاخضر و اليابس فالبربري لا يتراجع و لا يخاف، اولم يكن من الحكمة اتخاذه حليفا بدلا من تحويله الى عدو ..........

على كل حال اعلموا انه ان عدتم عدنا

Algeria belong to algerian

ماذا كنت تتوقع بعد سيادة فرنسية دامت أكثر من مئة سنة ! شيء مفروغ منه أننا نتكلم الفرنسية فهي بمثابة " غنيمة حرب " إضافة إلى ذلك أنت هو الهمجي هنا !! كيف تتجرأ بقولك هذا ؟؟ علم الجزائر رمز حريتناو شهدائنا الكرام (الله يرحمهم) الذين ضحوا بحياتهم من أجل هذه الأ رض العزيزة دون تردد !! يا لك من وقح

الى من يرى نفسه قادرا على عداء الجزائر

و الله نحن نتكلم عن موضوع فرنسا حتى نتعثر على أتباع اسرائيل و هنا لا اقصد المسلمين الاحرار و انما اقصد الذيول و اتباع الصهاينة الذين يريدون اشفاء عقدهم بعداء غير مبرر للجزائر
وكما يقال يفعل الجهل بصاحبه ما لا يفعل العدو بعدوه فانتم بالجزائر جاهلون و اسالوا عنا فرنسا التي خانتها كل الحيل لتراضي الجزائر حتى تنسى ماضي الاستعمار فالجزائري لا ينسى الاساءة .... بالطيبة تعريه لكن بالعنف لن تجده الا اعنف منك

و رحم الله عبدا عرف قدر نفسه...فلا تغالطوا انفسكم

اتبثت التجارب و التاريخ ان الجزائر اقوى من النوائب و قادرة على احتمال الشدائد بكرامة و عزة نفس اللتان هما راس مال كل جزائري فلا تلقينا رشوة من امريكا و لا نحن بعنا انفسنا و ارضنا لاعداء الامة الازليين .
لقد حبا الله ارض الجزائر بكل الخيرات فرغم النهب و السلب من المفسدين لازال الجزائري يعيش كريما من دون ان يبيع مبادئه و كرامنه

و القول ان الجزائر تابعة لفرنسا يدين صاحبه بالجهل جهل بتاربخ الجزائر و جهل بخلافات الجزائر مع فرنسا الماضية و الحالية

على كل حال سموا الجزائري كما شئتم بربري همجي....فاقولها لكم يا من لا تعرفون معنى كلمة بربر....تعلموا اللغات بدلا من الجهل الذي انتم فيه ...و لكم عداء الجزائر كما اردتم........و اعلموا ان البربري عندما يساء اليه لا يصبح بلطجي كما يحلو لكم تسميه بل و يصبح نارا تحرق الاخضر و اليابس فالبربري لا يتراجع و لا يخاف، اولم يكن من الحكمة اتخاذه حليفا بدلا من تحويله الى عدو ..........

على كل حال اعلموا انه ان عدتم عدنا

Close