رئيسة كرواتيا ظهرت في المنصة الرئاسية لحضور تأهل منتخب بلدها لنهائي كأس العالم في روسيا بفضل فوزه على إنكلترا. وفي ذلك الأربعاء 11 تموز/يوليو تناقلت التلفزيونات عبر العالم صورالرئيسة وهي مبتسمة ومرتدية قميص المنتخب بالمربعات البيضاء والحمراء. وهناك من انتهز الفرصة ليعيد نشر صور قيل إنها للرئيسة كوليندا كيتاروفيتش وهي بملابس خفيفة جدا ومثيرة. 

العديد من المنشورات عبر فيس بوك وتويتر تقول إن الرئيسة الكرواتية ربما هي الرئيسة "الأكثر إغراء على وجه الأرض"، وأرفقوا ذلك بصور عديدة لامرأة شقراء على الشاطئ صدرها كبير وترتدي ملابس السباحة. ويكفي أن نكتب اسم الرئيسة على غوغل لكي نجد مقالات بالجملة تنشر صور نساء يرتدين "البيكيني" وتدعي أنها لرئيسة كرواتيا. لكن هذه الصور غير صحيحة.

هل هناك فعلا صور لرئيسة كرواتيا وهي ترتدي "البيكيني"؟

مجموعة الصور الأشهر هي تلك التي تظهر فيها امرأة بالبيكيني الذي عليه زهور وحمالة الصدر تغطي بالكاد حلمتيها.


غير أن هذه الصور لعارضة الأزياء الأمريكية كوكو أوستن رفيقة مغني الراب أيس-تي. ولمعرفة ذلك يكفي أن نستخدم تقنية البحث المعاكس بإحدى الصور. صحيح أن الكثير من نتائج البحث تدعي أنها كوليندا غرابار-كيتاروفيتش، غير أن هناك نتائج تظهر الهوية الحقيقية للسيدة التي في الصورة. وعند البحث عن صور أخرى للعارضة كوكو أوستن، يتضح بالفعل أنها هي التي في الصورة.

الأمر نفسه في هذه الصورة: يتيح لنا البحث المعاكس أن نحدد بأنها كوكو أوستن.


وتروج صورة أخرى بانتظام. وهي صورة هذه السيدة مرتدية بيكيني أزرق وهي تشبه الرئيسة الكرواتية أكثر مما تشبه كوكو أوستن، لكنها ليست الرئيسة مع ذلك.


وهنا لا يساعد البحث المعاكس كثيرا للتحقق من الصورة، فعندما ندخل رابط الصورة في "صور غوغل" تأتي نتائج البحث كلها تقريبا لتؤكد أنها للرئيسة الكرواتية. وعدد كبير جدا من هذه الصور يعود لتموز/يوليو 2018، مما يثبت أن الإنترنت يعج بهذه المعلومة الكاذبة بعد أداء المنتخب الكرواتي في كأس العالم.   

وللتعرف على أصل الصورة يجب الاستعانة بخاصية "ترجمات غوغل" لترجمة جملة "صورة غير صحيحة لكوليندا غرابار-كيتاروفيتش" باللغة الكرواتية. عند إدخال الترجمة على غوغل يفتح موقع كرواتي حلل الصورة قبل كأس العالم وقبل تدفق المنشورات. وهي مأخوذة من معرض صور ضمن موقع جنسي إباحي.

كوليندا غرابار-كيتاروفيتش، 50 سنة، تعاني من تشبيهها بعدة نساء منذ توليها الرئاسة في كانون الثاني/يناير 2015. حتى أنه غداة انتخابها ادعت صحيفة صربية امتلاك صور لها في وضعيات غير لائقة، كما تقول صحيفة The Sun..لكن الأمر يتعلق في الحقيقة بممثلة أفلام جنسية إباحية اسمها دايمند فوكس.


ترجمة: عائشة علون