في ولاية كارولينا الجنوبية الواقعة على الساحل الشرقي للولايات المتحدة تدخلت شرطية في مطعم من سلسلة مطاعم الوجبات السريعة ماكدونالدز لإخراج مشرد دعاه أحد الزبائن لتناول وجبة هناك. هذا الزبون هو من صور المشهد وقد انزعج لما حدث وسط لامبالاة الزبائن الموجودين في المطعم.

صور الفيديو ونشره يوسي غالو على حسابه في فيس بوك يوم الأربعاء 28 شباط/فبراير. يدور المشهد في مطعم الوجبات السريعة ماكدونالدز في مدينة ميرتل بيتش الساحلية بولاية كارولينا الجنوبية. يبدأ الفيديو في لحظة الجدال بين شرطية ومشرد وهي تسأله إذا كان لديه بطاقة هوية. ثم يوجه يوسي غالو حديثه لموظفي المطعم بصوت عال: "لم يطلب مني الطعام! هل تدركون حقا ما تفعلونه يا شباب! لن أعود إلى هنا أبدا! [...] أنا من دعوته إلى هنا! ". ثم يأتي أحد المسؤولين في المطعم ليطلب منه خفض صوته، في حين تقول الشرطية إن أشخاصا آخرين قد اشتكوا أيضا."
 

الفيديو الذي صوره يوسي غالو ونشره على حسابه في فيس بوك.

يقول يوسي غالو في الفيديو الذي صوره إنه رأى المشرد على بعد بضع مئات الأمتار من المطعم وإنه هو من دعاه لتناول وجبة، بعد أن سأله إن كان جائعا. وحسب ما قال فإنه: "حالما رأوه [موظفو المطعم]، طلبوا الشرطة بدعوى أن المشرد اقتحم المكان". ثم طُلب كذلك من يوسي غالو أن يغادر قبل أن ينهي وجبته بحجة الإخلال بالنظام العام. ويختم الفيديو بدعوة المشرد إلى أن يأتي معه لكي يطلب له وجبة أخرى وكرر ما قاله بأن المشرد لم يكن يتسول.

وحسب شرطة مدينة ميرتل بيتش، فإن موظفا في المطعم اتصل بمركز الشرطة للشكوى من مشرد كان يتسول في موقف للسيارات. وعندما وصل الشرطي أخبره الموظف بدخول مشرد إلى المطعم وطلب منه أن يحرر محضر اقتحام.

وصرح مدير المطعم حيث وقع الحادث أن ذلك الرجل يعرفه موظفو المطعم بسلوكه المزعج للزبائن.

الفيديو شاهده أكثر من 56 مليون مستخدم إنترنت وتمت مشاركته أكثر من مليون مرة. ومع ذلك لم يتحرك أي من زبائن المطعم عندما توجه إليهم صاحب الفيديو. وجاءت مئات الآلاف من التعليقات من مستخدمي الإنترنت كان العديد منهم يتضمن شتائم للشرطية التي أصبحت هويتها معروفة (هذه الشرطية أغلقت حسابها على الفيس بوك منذ ذلك الوقت).  لكن يوسي غالو استهجن هذا السلوك وذكر بأن تلك الشرطية كانت تؤدي عملها فقط وأنها كانت مهذبة جدا.

أما صفحة المطعم على فيس بوك فقد تلقت أكثر من 10 آلاف رأي سلبي بحق المطعم وحصل على نجمة واحدة فقط من خمسة في تصنيف المطاعم من مستخدمي الإنترنت الغاضبين من المعاملة التي لقيها المشرد. وجاء في أحد التعليقات: "حتى لو كان قد تقرّب من الزبائن، فيبدو أنكم نسيتم أن هذا الرجل الذي عاملتموه كالكلب هو إنسان".

ترجمة: عائشة علون