يوم الاثنين 29/01/2018، تظاهر نحو عشرة من طلبة الطب في وسط مدينة قسنطينة ضد الإصلاح الذي ستتغير بموجبه شروط التوظيف في نهاية دراستهم. وتدخلت قوات حفظ النظام فاشتد التوتر لدرجة أن شرطية بصقت في وجه أحد المتظاهرين. فيديو المشهد انتشر انتشارا كبيرا جدا.

طلاب مدرسة آسيا جبار العليا للأساتذة في قسنطينة يواصلون الإضراب للشهر الثالث. والسبب هو إلغاء بند يتيح لهم الاستفادة مباشرة من عقد توظيف عند تخرجهم. ما حدث أن وزارة التعليم تريدهم أن يتسجلوا على مواقع التوظيف الوطنية لكي يجتازوا مسابقة مثلهم مثل بقية المتخرجين. ولن يعود بالإمكان تعيينهم في مناطق قريبة من الولايةالتي يسكنون فيها.

ولكي يسمع الطلاب أصواتهم، شرعوا في حراك منذ ثلاثة أشهر تقريبا لكي يجعلوا السلطات تتحرك. ويوم الاثنين 29 كانون الثاني/يناير تجمعوا في وسط المدينة على سكة تراموي قسنطينة لكي يسدوا الطريق عليه. وجاءت قوات حفظ النظام وسرعان ما ساء الوضع.

لحظة البصقة سريعة جدا والمشهد جرى في قسنطينة يوم الاثنين 29 كانون الثاني/يناير.



فيديو المشهد أعادت نشره صفحة فيسبوك DZ reality

المشهد صور بالفيديو فأثار ردود أفعال مستنكرة على مواقع التواصل الاجتماعي.


Réaction d'un internaute algérien à la vidéo. Capture Facebook.
"هذا منشور على فيس بوك يعبر عن ردة فعل مستخدم إنترنت جزائري. صورة لشاشة صفحة فيس بوك: "هذا هو سلوك النظام الجزائري والشرطة مع طلاب يتظاهرون سلميا. شاركوا أيها المواطنون لأنالساكت مذنب. #pourdel’informationalternative.

وتواجه وزارة التعليم منذ ثلاثة أشهر إضرابا تقول به المدارس العليا للأساتذة أدى إلى تعطيل المدارس. ويرفض الطلاب استئناف الدروس رغم نداءات الوزارة. وهذه الاحتجاجات تأتي لتنضاف على موجة الاحتجاج التي تشهدها الجزائر في عدة قطاعات من بينها التربية والصحة.

ترجمة: عائشة علون