في العالم كله يلتزم أفراد وجمعيات ومنشآت صغرى بحماية البيئة أو تعزيز حقوق المرأة أو مساعدة اللاجئين أو تمكين المجتمعات المحلية من الحصول على الماء والكهرباء. من ليما في بيرو إلى تريشفيل في كوت ديفوار... نعود للحديث عن خمسة مشاريع تم إبرازها عام 2017 عبر مراقبين اختاروا الالتزام بقضايا تهم مجتمعهم.

قرر فريق تحرير "مراقبون" لفرانس24 إعطاء قيمة للمبادرات المحلية التي تتبع أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة. وبفضل مراقبينا في الميدان رصد فريقنا نحو خمسين مشروع هذه السنة.

البيئة- مواطنون من كوت ديفوار يحسّنون شارعهم بأنفسهم من الرصيف إلى الواجهات

في نيسان/أبريل الماضي، سئم أهالي بلدة تريشفيل بالعاصمة أبيدجان (كوت ديفوار) من منظر حيهم غير اللائق. فشمروا عن سواعدهم لينظفوا الشوارع ويحسنوا معالمها. وقد حيت الحكومة هذه المبادرة التطوعية. وعند انتهاء الأشغال، جاءت كل من وزيرة البيئة والتنمية المستدامة آن أولوتو مع السيدة الأولى دومينيك واتارا زوجة الرئيس لتهنئة المتطوعين.

وبعد بضعة أشهر أثناء العطلة الصيفية اشتهرت "لجنة الحي" عندما أنشأت "شاطئ المدينة" في حيها.
 

حقوق المرأة / الصحة- الهند: بدائل سليمة ومستدامة للدورة الشهرية

في المناطق الفقيرة في الهند، لا تملك النساء الإمكانيات لشراء الفوط الصحية من أجل الدورة الشهرية. بالإضافة إلى أن هذه الفوط غالية الثمن وتقدمها العديد من الجمعيات والمحاميات والناشطات على أنها الحل الأمثل فهي ملوثة جدا. لذلك بدأت بعض الجمعيات والشركات النائشة في توفير بدائل رخيصة وبيئية لجميع النساء.

>> الرجاء النقر على هذا الرابط لمشاهدة التقرير (ابتداء من الدقيقة 23'2).

 

هجرة / مجتمع - MaybeHere: موقع إلكتروني لمطور معلوماتي سوري من أجل العثور على المهاجرين المفقودين

عام 2017 اختفى أكثر من 3000 مهاجر في البحر أثناء عبورهم البحر الأبيض المتوسط، حسب المنظمة الدولية للهجرة. ولمساعدة عائلات المفقودين، أنشأ مطور معلوماتي سوري قائمة أسماها MaybeHere تتيح لكل فرد أن يبلغ عن اختفاء قريب من الذين حاولوا الهجرة. وبفضل جهود هؤلاء الأشخاص عبر الإنترنت، عثر على أربعة مهاجرين في أيلول/سبتمبر. وهذا المقال كتب بالتعاون مع موقع مهاجر نيوز.

>>الرجاء النقر على الصورة أدناه لقراءة هذا المقال.



الماء / المجتمع- بيرو: أجهزة "حصاد الضباب" لتوفير المياه للأحياء الفقيرة في العاصمة ليما
 
حسب البنك الدولي فإن 13% من سكان بيرو، أي 4 ملايين نسمة، لا يحصلون على "مصادر مياه محسّنة"، أي بكمية مياه كافية (20 لترا يوميا لكل شخص) ونوعية جيدة ومتاحة على بعد كيلومتر واحد من منازلهم. هذه المشكلة يعاني منها أكثر من مليون شخص في الأحياء الفقيرة الواقعة في مشارف المدينة. ومنذ نحو عشر سنوات، تكفلت جمعية Peruanos Sin Agua (بيروفيون بلا مياه) بالسعي إلى حل هذه المشكلة عبر وضع أجهزة "حصاد الضباب" من أجل توفير المياه للسكان.



طاقة / مجتمع- غينيا: أستاذ رياضيات أدخل الكهرباء بمفرده إلى قريته

اعتاد سكان منطقة بولودو على استخدام مصابيح البطارية للإنارة ليلا. لكن بفضل مشروع "مجنون" قام به أستاذ اسمه إبراهيما تونكارا، تمتعت تسعون أسرة ساكنة في هذه القرية الصغيرة المعزولة في جنوب غينيا بالكهرباء على مدار 24 ساعة. في العام الماضي، وضع هذا الأستاذ الذي يدرس الرياضيات كل مدخراته لإنشاء سد صغير جدا على مجرى مائي صغير يخترق البلدة، واليوم يولّد هذا السد كهرباء بقوة 9 كيلو وات.

>> الرجاء النقر على هذا الرابط لمشاهدة التقرير.
 
إذا أردتم أن تخبرونا عن مشروعكم، اتصلوا بنا بالبريد الإلكتروني (obsengages@france24.com) أو عبر صفحتنا على فيسبوك.