قسم تحرير "مراقبون" في فرانس24 احتفل في نهاية الأسبوع الماضي بالذكرى العاشرة لإنشائه ! وبهذه المناسبة دعونا إلى باريس أربعة مراقبين من جمهورية الكونغو الديمقراطية وغينيا كوناكري والبرازيل والمملكة العربية السعودية. ووضعنا برنامجا شمل زيارة مقر القناة وتصوير حلقة خاصة ستبث في 6 كانون الثاني/يناير 2018. فيما يلي تفاصيل هذه الزيارة بالصور.

خلال عشر سنوات ساهم معنا 5000 مراقب بشكل مباشر وأصبح لدينا 100 ألف شخص مسجل على موقعنا. وفي الأسبوع الماضي جاء أربعة مراقبين إلى باريس، وهم شارلي كاسيريكا (جمهورية الكونغو الديمقراطية) وفطومة شريف (غينيا كوناكري) وغييرمي بيمونتيل (البرازيل) ومحمد السعيدي (المملكة العربية السعودية).

لمشاهدة فيديو يقدم هؤلاء المراقبين الأربعة، الرجاء النقر على هذا الرابط .

الأربعاء 13 كانون الأول/ديسمبر

وصل غيلارم بيمونتيل قبل بضعة أيام من وصول المراقبين الآخرين فبدأ يومه بحضور تصوير برنامج "مراقبون" الأسبوعي جنوب باريس.

أثناء تصوير "مراقبون" (@Observateurs) مع @guipimentel الذي جاء من البرازيل للاحتفال بالذكرى العاشرة لإنشاء البرنامج !

بعد رحلة دامت ساعات طويلة، وصل مراقبونا الثلاثة الآخرين إلى باريس بدورهم. فقابلوا بعض أفراد الفريق والسيدة ماري كريستين ساراغوس، رئيسة مجموعة فرانس ميديا موند.

من اليمين إلى اليسار: فطومة شريف، محمد السعيدي، أليكساندر كابرون (صحافي من فريق "مراقبون")، غييرمي بيمونتيل، شارلي كاسيريكا...أمام مبنى فرانس ميديا موند.

مع المديرة العامة لفرانس ميديا موند (@FranceMédiasMonde) التي استقبلتنا بحفاوة في مقر فرانس24 (@FRANCE24) عند وصولنا للاحتفال بالذكرى العاشرة لـ"مراقبون".

مراقبونا الأربعة يتناولون الغداء في مطعم القناة في فرانس ميديا موند عند وصولهم للتو من جمهورية الكونغو الديمقراطية والبرازيل وغينيا كوناكري والمملكة العربية السعودية @Fatiiche @charlyxons @guipimentel@Alsaeedi1

لعبة البيبي فوت ضرورية بعد الغداء في فرانس24

الخميس 14 كانون الأول/ديسمبر

بعد اليوم الأول الذي كان هادئا نسبيا، تواصل العمل بجد !

الساعة 9:15 : اجتماع فريق التحرير لفرانس24

اجتماع التحرير المشترك بين القنوات الثلاث بالفرنسية والإنكليزية والعربية يعقد يوميا في الساعة 9:15 للوقوف على الأحداث وتحديد المواضيع التي ستصور أو تكتب لبثها على الهواء أو على موقع الإنترنت. وقد حضر مراقبونا الأربعة هذا الاجتماع.

- 9:45 : زيارة مقر فرانس24

استوديوهات التلفزيون وغرف التحكم وقاعات التحرير... وقد تكلف بهذه الزيارة رئيس تحرير "مراقبون" السيد ديريك تومسون.

ستوديو التصوير التلفزيوني وغرف التحكم

مراقبونا وبعض أفراد الفريق في مكاتبنا.

من الساعة 10:30 إلى الساعة 13: تصوير حلقة خاصة عن الذكرى العاشرة لإنشاء "مراقبون"

اغتنم فريقنا فرصة وجود مراقبينا في مقر القناة فسجل معهم حلقة خاصة ستبث في 6 كانون الثاني/يناير 2018.

كواليس تصوير هذه الحلقة الخاصة صورتها كلير باكالان.

محمد السعيدي يتحدث عن نشر المعلومات عبر موقع التواصل الاجتماعي وترد شهادته هذه في حلقتنا الخاصة في 6 كانون الثاني/يناير 2018.

من الساعة 13 إلى الساعة 16: مداخلات على فرانس24 إذاعة فرنسا الدولية (RFI)

في الساعة 13:45، قدم كل من مراقبتنا فطومة شريف وصحافينا ألكسندر كابرون مداخلة في نشرة الأخبار التليفزيونية لفرانس24. وكانت فرصة لمراقبتنا كي تمرر رسالة إلى النساء: "’مراقبون‘ فرصة لتمرير رسائل قوية وتشارك أنشطتنا والدفاع عن حقوقنا، لذلك لا تترددن في المشاركة !"

نحو الساعة 16 ذهب غيلارم بيمونتيل لزيارة قسم تحرير إذاعة فرنسا الدولية RFI باللغة البرتغالية وأجريت معه مقابلة.

غيلارم بيمونتيل (في الأمام وحول رقبته بطاقة المؤسسة) مع أفراد من فريق إذاعة فرنسا الدولية RFI بالبرتغالية البرازيلية

الساعة 19:30 سهرة في Tank بالدائرة الحادية عشرة بباريس

ماري كريستين ساراغوس، الرئيسة والمديرة العامة لفرانس ميديا موند، ومارك سيقلي، مدير فرانس24، وديريك تومسون، رئيس تحرير "مراقبون"، عقدوا مؤتمرا صحافيا في مؤسسة Tank في الدائرة الحادية عشرة بباريس.

ماري كريستين ساراغوس تحدثت عن التساؤلات التي طرحت عند إنشاء "مراقبون" منذ عشر سنوات: "عندما أطلق البرنامج تساءلنا إذا كنا سنستطيع حقا استخدام صور الهواة في الأخبار، لكن على حد علمي لم يحدث أبدا أي خطأ في الأخبار التي نشرت في 'مراقبون'"

وأضاف ديريك تومسون: "اليوم حالما يقع حدث ما في العالم تصلنا مئات الرسائل عن طريق أرقامنا عبر واتساب وتيليغرام."

الوقت يمر بسرعة..ووجب الاحتفال


خلال هذا المؤتمر الصحفي، تمكن الصحافيون من طرح أسئلة على مراقبينا الأربعة، وعلى كبرى خاديمي، المراقبة الأفغانية التي كانت في زيارة لباريس. برزت هذه الفنانة في عام 2015 عندما خرجت في شوارع كابول مرتدية درعا حديديا للاحتجاج على التحرش الجنسي وهيمنة الذكور في بلدها.

تحدث شارلي كاسيريكا عن كيفية مساعدة وصول فريق "مراقبون" إلى غوما في جمهورية الكونغو الديمقراطية عام 2015 على تحسين حالة المصابين بالأمراض العقلية في المدينة.

غيلارم بيمونتل الذي شارك في تأسيس DefeZap، وهو التطبيق الذي يتيح للمواطنين تبادل أشرطة الفيديو عن عنف الشرطة في ريو دي جانيرو يقول إن "مراقبون" مكنهم من الشهرة دوليا، مما زاد من درجة أمنهم.

من اليسار إلى اليمين: مارك سيقلي، مدير فرانس24، غيلارم بيمونتل، فطومة شريف، كبرى خادمي، شارلي كاسيريكا، ديريك طومسون، ماري كريستين ساراغوس، الرئيسة والمديرة العامة لفرنسا ميديا موند ، محمد السعيدي .

المراقبون الآخرون الذين حضروا في ذلك المساء: بوليوا سابوري، وهو فرنسي- كونغولي ينظم دورات رقص لمساعدة النساء ضحايا العنف الجنسي في كيفو بجمهورية الكونغو الديمقراطية، وشريف لمين حيدرة، وهو من أصل مالي أسس مشروع AfrikaSolar الذي يهدف إلى تطوير المصابيح الشمسية الإيكولوجية، وبابا ألفا عمر، من المنظمة غير الحكومية الماليزية Kisal التي تعزز حقوق الإنسان في منطقة الساحل، وفود سانيكاي كوياتي من رابطة مدوني غينيا الذي أطلق مؤخرا حملة للتنديد بحالة الطرق في بلده، وفطومة بينتا ديالو، وهي مدونة غينية، وكذلك المدون سولو نياري، mondoblogueur.


وحضرت الصحافية التركية غولين تشاووش من Teyit.org هذه السهرة. وقد استقبلها فريقنا لمدة أسبوعين لتنفيذ مشروع "أخبار كاذبة" حول اللاجئين، بتمويل من منحة من الشبكة الدولية لتقصي الحقائق.


جوليان بان الذي شارك ديريك تومسون في إنشاء "مراقبون" عام 2007.

الجمعة 15 كانون الأول/ديسمبر

من الساعة 12 إلى الساعة 14 دورة في مدرسة الصحافة CELSA في نويي سور سين

مراقبونا الأربعة وصحافيونا، كورونتان بينييه وماييفا بوليه وسارة قريرة تحدثوا عن دور صور الهواة في أخبار اليوم، أمام نحو خمسين طالبا في الصحافة. وانتهز بعضهم الفرصة لإجراء مقابلات مع مراقبينا في نهاية تدخلهم.

بداية مداخلة فريقنا في مدرسة الدراسات العليا لعلوم المعلومات والتواصل (CELSA).

مداخلة في مدرسة الدراسات العليا لعلوم المعلومات والتواصل (CELSA) تلتها مجموعة مقابلات مع طلبة الصحافة.

هذه الصحافية من الإذاعة الثقافية (France Culture) انتهزت فرصة وجود محمد السعيدي لإجراء مقابلة معه.

شكرا لـ "مراقبون (@Observateurs) على زيارتهم لنا في @CELSA_Officiel