كان ذلك أحد الوعود الانتخابية لدونالد ترامب خلال حملته الانتخابية وقد وفى به يوم الأربعاء، إذ اعترف الرئيس الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل. إعلان كانت نتيجته المنتظرة أن خرج آلاف المتظاهرين للتعبير عن غضبهم، ليس فقط في الأراضي المحتلة بل كذلك في العالم العربي.

مظاهرة في العاصمة التونسية/ حيث دعا المشاركون إلى طرد السفير الأمريكي.

طلاب الجامعة الأمريكية في القاهرة يشاركون في التعبئة.



الطلبة على الموعد كذلك في جامعة الأردن بعمان.

بينما اختار متظاهرون آخرون التظاهر أمام سفارة الولايات المتحدة الأمريكية.


اللاجئون الفلسطينيون تظاهروا بدورهم، مثلما هو الحل هنا في مخيم البداوي، في منطقة طرابلس، شمال لبنان.


 

وقد أمر الرئيس الأمريكي كذلك بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس في أقرب الآجال. قرار ندد به عدد من الرؤساء، لا سيما الأوروبيين، بينما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن ترامب "دخل تاريخ القدس إلى الأبد" بعد قراره، ودعا بقية بلدان العالم لنقل مقر سفاراتهم إلى القدس.

إثر هذه التصريحات، قرر أعضاء مجلس الأمن الدولي عقد اجتماع عاجل صباح يوم الجمعة، كما سيجتمع وزراء خارجية الدول العربية يوم السبت لمناقشة الموضوع.

من الجهة الفلسطينية، ندد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بهذا القرار، بينما دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى إطلاق انتفاضة فلسطينية جديدة.

ومنذ البارحة، عرفت الشوارع الفلسطينية موجة من الاحتجاجات امتدت اليوم إلى مختلف المدن العربية، من تونس إلى لبنان.