في جزيرة لسبوس اليونانية، يحول المهاجرون سترات النجاة إلى حقائب ومحافظ يدوية جميلة لدعم مجتمعاتهم المحلية. ورشتهم بدأت العمل منذ2016 ، ويعمل فيها عشرة أشخاص ينالون أجورهم بفضل بيع الإكسسوارت في الخارج.

في مخيم التضامن الذي نظمته "لسفوس سوليداريتي"، وهي مجموعة تتكون من ناشطين، تقوم ورشة خياطة بخلق حياة جديدة لآلاف سترات النجاة التي تركها المهاجرون بعد وصولهم إلى الجزيرة. وهذه الإكسسوارات تباع بما بين 12 و35 يورو.

" أردنا أن يكون الحل للأزمة خلاقا وإيجابيا"

إيفي لاتسودي، من سكان لسبوس، شاركت في تأسيس مشروع Safe Passage Bags في ديسمبر/ كانون الأول 2016، بمخيم اللجوء القريب من المطار قبل نقله إلى وسط المدينة.
 
في عام2015 ، كانت هناك موجة كبيرة من الوافدين على الجزيرة، فوجدنا أنفسنا إزاء عدد مهول من المحتاجين، لذا بدأنا بتنظيم ورشات عمل. كان لدينا الآلاف من سترات النجاة، ولَم نكن ندري ما الذي نصنعه بها. كانت السترات في كل مكان على الجزيرة.

لذلك وجدنا حلا، يستطيع الناس الذين يسكنون الجزيرة أن يصنعوا حقائب لأنفسهم، انطلاقا من هذه المواد المتوفرة بين أيديهم.

مراحل تصنيع الحقائب والإكسسوارات في ميتيلين، في مركز موزاييك، صور نشرت على صفحة فيس بوك الرسمية للمشروع، التقطها جانوش راتيكي.

"حفظ كرامة اللاجئين بتوفير عمل وأجر لائق لهم"

تقدم مصمم يوناني، عاطل عن العمل في تلك الفترة، لتصميم الحقائب. حاليا، يوجد ثمانية لاجئين ويونانيان يصنعون الحقائب في مركز موزاييك الواقع في وسط مدينة ميتيلي. وظائفهم دائمة ورسمية، فالمهاجرون مسجلون في قائمة الضرائب ولهم أرقام خاصة بهم في صناديق الضمان الاجتماعي. وهم يعملون خمس ساعات يوميا في الأسبوع مقابل 600 يورو شهريا.

ننتج بين 600 و800 حقيبة شهريا ونستعمل بين 150 و200 سترة نجاة أسبوعيا. كمية المبيعات تختلف من فترة لأخرى، وتكون مرتفعة خاصة في فترة عيد الميلاد. منذ أن أطلقنا هذا المشروع، قمنا ببيع 9000 منتوج.

تباع المنتوجات في الغالب خارج اليونان، في المتاحف في النرويج، وفي الجامعات أو من خلال مجموعات للناشطين. ونحن بصدد تصميم موقع للتجارة الإلكترونية، يمكن للجميع شرائها بسهولة تامة. في الوقت الحالي، نقوم ببيعها مباشرة للأشخاص الذين يتصلون بنا عبر صفحتنا على الفيس بوك. والأسعار هي نفسها دائما، حتى لا يكون هناك هامش إضافي من الربح، في حالة أراد أحد إعادة بيع الحقيبة.


نماذج مختلفة من الأكسسوارات المعروضة في الورشة.

خطرت لنا هذه الفكرة، لأنه كان علينا أن نخفض من كمية النفايات في الجزيرة، ولكننا أردنا خاصة أن نقدم حلا خلاقا وإيجابيا للأزمة. كما أن ذلك، يسمح للاجئين بحفظ كرامتهم من خلال توفير عمل وأجر لائق.

وفقا لخفر السواحل في اليونان، يصل نحو 120 مهاجر يوميا إلى الجزر اليونانية قبالة تركيا، ومن بينها جزيرة لسبوس.

إذا كنت ترغب في دعم مهاجري لسبوس، الرجاء الالتحاق بصفحة فيس بوك للمشروع : Safe Passage Bags
حررت هذه المقالة بالتعاون مع
Liselotte Mas

Liselotte Mas