ما رأيك أن نهديك على صفحتك عبر إنستاغرام شريط فيديو لمقاتل من تنظيم "الدولة الإسلامية" أمسك به أحد معجبيك؟ هذا تقريبا ما فعله أحد عناصر الحرس الثوري في إيران يوم الاثنين 09/10/2017، إذ أرسل فيديوهات على صفحة إنستاغرام الخاصة بفكاهي إيراني يظهر فيها وهو يهين أحد الجهاديين. وهذا يؤكد في الوقت نفسه وجود جنود إيرانيين يقاتلون على الأرض في سوريا والعراق، في الوقت الذي ما زالت طهران تنفي ذلك.
 

سيد جلال الملقب باسم Dooblor هو أحد نجوم إنستاغرام حيث ينشر فيديوهات يقوم فيها بدبلجات فكاهية لفيديوهات عن الحيوانات وخطابات لدونالد ترامب. وعنده 150000 متابع. ومن بين متابعيه دون شك أحد عناصر الحرس الثوري الإيراني الذي يقاتل حاليا في سوريا والعراق [مكان تصوير الفيديو غير محدد] والذي قرر أن يشكر ذلك الفكاهي على طريقته. وقد نشر سيد جلال منشورا من نوع "story " انطلاقا من الفيديوهات المذكورة أعلاه.

يظهر في الفيديو الأول جندي يمسك بضحيته ويقول: "سيد جلال لقد أمسكنا بعضو صغير في تنظيم "الدولة الإسلامية" من أجلك. انظر يا رجل، إنه لا يستطيع القيام بفظاعاته المعتادة. لا يستطيع فعل شيء. عزيزي سيد جلال أنا أحبك".

وفي الفيديو الثاني يظهر عنصر الحرس الثوري ذاك وهو يجبر ضحيته على ترديد اسم Dooblor .

وفي الفيديو الثالث يظهر أن سيد جلال قد طلب من معجبه أن يعطي الأسير بعض الماء ليشرب. ثم يظهر الجهادي الأسير وهو يشرب بالفعل ويشكره متحدثا بالعربية.

وقد كتب سيد جلال أيضا على الفيديو أنه سيحذف منشوره قائلا: "هذا الرجل قتل الكثير من الناس ولكن انظروا إليه الآن كالجرذ".



هناك العديد من الفيديوهات تظهر الإهانات التي تعرض لها أعضاء تنظيم "الدولة الإسلامية" من جنود سوريين أو عراقيين. لكن هذه أول مرة يظهر فيها فيديو يكشف عن تورط عناصر من الحرس الثوري بمثل هذا السلوك، في الوقت الذي ما زالت طهران تؤكد عدم وجود أي مقاتل إيراني في العراق وسوريا.

وقبل ظهور هذه الفيديوهات القصيرة لم يكن هناك أي فيديو أو صورة توثق ارتكاب مثل هذه الأعمال على يد عنصر من البعثات العسكرية الإيرانية بالعراق أو سوريا. ورغم هذه الأدلة، تنفي إيران أي وجود عسكري لها في العراق أو سوريا وتقول إنها لم ترسل إلى سوريا والعراق سوى "خبراء استشاريين عسكريين".

ولم يتسن لفريق "مراقبون" التحقق بطريقة مستقلة من مكان تصوير الفيديو ولا الحصول على تفاصيل أوفى عنه.