صورة من الفيديو أدناه
 
أرتورو دب قطبي أبيض عمره 28 عاما أمضى عشرونا منها خلف قضبان قفصه في حديقة الحيوانات بمدينة مندوزا الأرجنتينية. لكنه بعد هذه السنين الطويلة تحت شمس مندوزا لاحظ عدد من الناشطين المهتمين بشؤون البيئة والحيوان أن الدب أرتورو يعاني من عدم ملائمة الطقس لطبيعته القطبية.
 
وبحسب القيمين على حديقة الحيوانات المذكورة، ولد أرتورو في حديقة مماثلة في الولايات المتحدة الأمريكية. إلا أنه ما لبث أن تم نقله للأرجنتين بعد خمس سنوات ليصبح بذلك الدب القطبي الوحيد في حديقة مندوزا للحيوانات.
 
لكن عددا من الناشطين البيئيين تنبهوا لحالة وأوضاع الدب أرتورو وتحركوا لتخليصه من الحالة الشاذة التي يعيشها. وكان تحركهم عبر نشر عدد من الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي لتحريك الرأي العام عبر الكشف عن الظروف التي يعيشها أرتورو بعيدا عن بيئته الطبيعية الباردة. ولم يتوقف تحركهم عند هذا الحد، بل وجهوا رسالة إلى إدارة حديقة الحيوان المذكورة طالبين منها السماح لأرتورو بالانتقال إلى كندا. علما أن حديقة حيوانات كندية كانت قد عرضت استقبال الدب القطبي، إلا أن السلطات الأرجنتينية لم تبت في الأمر حتى الساعة.
 
الدبب القطبية تعيش ما بين 15 و18 عاما في البرية، لكنهم قد يعمرون إلى الـ 30 عاما في حدائق الحيوانات. حتى أن أحد الدببة عاش إلى عمر 42 عاما في إحدى الحدائق الكندية.
 
في هذا الفيديو الذي صوره ناشطون نرى الدب أرتورو يهيم في حديقة مندوزا للحيوانات

"ليس للدب القطبي مكان يلجأ إليه علما أن الحرارة يمكن أن تصل إلى 40 درجة"

ماريا فرنندا أرنتسن هي من أصول أرجنتينية ومن مدينة  مندوزا تحديديا وأستاذة جامعية في جامعة وينيبيغ الكندية
 
 من لفت نظري إلى حالة الدب أرتورو المزرية هم أصدقاء ناشطون بيئيون من مدينة مندوزا. فبعد الاطلاع على الفيديوهات والتقارير التي قاموا بها تمكنت من التأكد أن الدب أرتورو يعاني من الحر، فهو حيوان قطبي ومن الطبيعي أن يلائمه طقس مندوزا. لكننا بدأنا بالقلق بطريقة جدية بعد موت دب قطبي آخر، السنة الفائتة، في حديقة حيوانات مدينة بوينس أيريس. علما أن الحر كان السبب وراء ذلك، بيد أن دب العاصمة كان يعيش في ظروف أفضل من ظروف أرتورو، كان لديه مسبح في قفصه وحتى مكعبات كبيرة من الثلج.
 
كما يمكننا أن نرى من خلال الفيديوهات، أرتورو يعيش في قفص من الإسمنت وبداخله واحة صغيرة من الماء. وبذلك فهو ليس لديه أية وسيلة كي يفر من الحر، علما أن الحرارة في مندوزا يمكن أن تصل إلى 40 درجة [الدب الذي قضى في العاصمة الأرجنتينية كان عمره 16 عاما والحرارة كانت 36.7 درجة] في  إحدى الفيديوهات نرى أرتورو يتمايل وذلك بحسب أخصائيين في علم الحيوان هو دليل على عدم ارتياحه وعذابه. وهذه الصور أثرت بي كثيرا.
 
 
بما أنني في بلاد يتناسب طقسها مع طباع وميزات الدب القطبي، طلبت من إحدى المحميات أن تأتي بأرتورو إلى كندا، والمحمية بدورها اقترحت أن ترسل خبراء إلى الأرجنتين لمعاينة أرتورو. وبذلك يمكن أن نعرف إن كان يمكن نقله على نفقة المحمية كي ينهي حياته بطريقة وفي ظروف أفضل 
 
في بداية الأمر رفض القيمون على حديقة مندوزا الأمر جملة وتفصيلا، إلا أنهم عادوا وعدلوا في موقفهم سامحين بذلك للخبراء الكنديون أن يأتوا لمعاينة أرتورو في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام الحالي. لكنه وفي اللحظة الأخيرة وأيام قليلة قبل أن ينتقل الخبراء الكنديون، عادت ورفضت إدارة الحديقة أن تسمح لهم بمعاينة الدب أرتورو [وكان وزير البيئة الأرجنتيني قد وصف الخبراء الكنديين بالقراصنة الذين أتوا كي يسرقوا الدب، مؤكدا أن أرتورو لن يمكنه تحمل السفر] وبذلك خاب أملنا.
 
"لدي شعور أن سلطات مندوزا يضعون غرورهم أمام ما يمكن أن يكون أفضل لأرتورو"
 
لدي شعور أن سلطات مندوزا يضعون غرورهم أمام ما يمكن أن بكون أقضل لأرتورو, لكنهم ربما لا يريدون أن يتخلوا عن مصدر مهم للدخل في حديقة الحيوانات.
 
ناشطو البيئة في مندوزا لم يتخلوا عن هذه القضية بعد. فلقد جمعوا أكثر من 60 ألف إمضاء وقدموا عريضة للحاكم المحلي. على آمل أن يغير ذلك في موقف السلطات لكنني أشك بذلك طالما الأشخاص نفسهم يمسكون في زمام الأمور.
 
 فرانس24 اتصلت بدون بيتيركين، مدير محمية وينينبيغ في كندا. وأكد هذا الأخير أن "عرضهم في نقل واستقبال الدب أرتورو لا زال قائما، إلا أنهم لم يتواصلوا مع سلطات مندوزا مؤخرا"
 
فرانس24 حاولت التواصل أيضا مع القيمين على حديقة حيوانات مندوزا، لكن دون جدوى
 
فيديو صوره ناشطون تظهر الحيوانات في حديقة مندوزا بمن فيهم أرتورو