إحراق صورة لحسن نصر الله خلال إحدى التظاهرات السورية. لقطة أخذت من تسجيل نشر على موقع يوتيوب.
 
لا تكتفي المعارضة السورية بالمطالبة بإسقاط النظام، بل ها هي ترد كذلك على حلفاء بشار الأسد في الشرق الأوسط. فقد قام متظاهرون بإحراق أعلام إيرانية وصور لحسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله.
 
كما رفعت خلال هذه التظاهرات شعارات مناهضة للنظام الإيراني – بعضها يهاجم مباشرة روح الله الخميني، قائد الثورة الإسلامية في إيران- ولحزب الله اللبناني (حزب شيعي مسلح) وقائده حسن نصر الله.
 
وتأتي ردة الفعل هذه كنتيجة لمساندة إيران وحزب الله للنظام السوري، خاصة بعد التصريحات التي قام بها حسن نصر الله في خطابه بتاريخ 25 مايو/أيار والذي أكد خلاله بصريح العبارة على تأييده لنظام الأسد.
 
شهدت مدينتا دوما في ريف دمشق وحمص –ثالث مدينة سورية التي تقع غير بعيد عن الحدود اللبنانية- أغلبية هذه المظاهرات.
 
تسجيل صور في دوما بتاريخ 28 مايو/أيار نشر على موقع يوتيوب.

"نصر الله كان قبل هذا بمثابة البطل في العالم العربي"

نبيل (اسم مستعار) يقطن ضاحية دمشق.
 
لم يستغرب السوريون ردة فعل إيران وحزب الله فجميعنا يعلم جيدا العلاقة التي تربط هذه القيادات الثلاثة. منذ بداية الاحتجاجات في سوريا، سرت إشاعات حول مشاركة عناصر مسلحة من حزب الله أو من قوات الأمن الإيرانية في قمع التظاهرات. وقد نشرت تسجيلات بهذا الصدد، اتضح أن أغلبها لا علاقة له بالموضوع بل استعمل فقط لترويج هذه الفكرة. لكن الأمر أضحى مؤكدا اليوم، بعد تصريحات نصر الله، ما دفع بالناس إلى رفع هذه الشعارات في التظاهرات.
 
لم نعهد مثل هذه الصور من قبل فنصر الله كان بمثابة البطل في العالم العربي، فهو رمز المقاومة، خاصة بعد أن حرر حزب الله جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي سنة 2000. لكنه اليوم لا يتردد في مساندة نظام الأسد بحجة أن هذا النظام من أهم حلفاء حزب الله في حربه ضد إسرائيل. من جهته، كثيرا ما استعمل النظام السوري الملف الإسرائيلي للتشكيك في نزاهة الاحتجاجات ووطنية المتظاهرين، وكأن نظام بشار الأسد هو الحامي الوحيد للديار العربية.
 
قد تساهم هذه المستجدات في إشعال نار الطائفية بين السنة والشيعة [يمثل الشيعة 10% من مجموع السكان] وهو وتر لعب عليه النظام السوري كثيرا لكسر صفوف المتظاهرين. لكن من الخطأ أن ينظر لغضب السوريين تجاه محور الأسد-إيران-حزب الله كضغينة ضد الشيعة. أتمنى أن يعي المتظاهرون ذلك وأن يواصلوا رفع شعار "إيد واحدة"."
 
متظاهرون في دوما يحرقون أعلام إيران والصين التي ساندت كذلك نظام الأسد. صور هذا التسجيل في الأول من يونيو/حزيران ونشر على موقع يوتيوب.
 
تسجيل مظاهرات في حمص بتاريخ الأول من يونيو/حزيران نشر على موقع يوتيوب.
تم تحرير هذا المقال بالتعاون مع سارة قريرة، صحافية في قناة فرانس 24.