المراقبون

تتعرّض مغنية كويتية-إيرانية منذ أيام لحملة انتقادات واسعة في الكويت. ذنبها أنها غنّت بالعبرية خلال حفل خاص في الكويت العاصمة.

إيما شاه مغنية ومؤلفة أغان تعيش في الكويت. لم تكن تتوقع أن تنهال عليها الانتقادات بعد الحفل الذي قدّمته ليلتي 27 و28 فبراير الماضي على مسرح "نادي المتخرّجين الكويتيين". فمنذ أيام، يشنّ عدد من رجال الدين المحافظين في الكويت حملة ضدها في وسائل الإعلام المحلية والعربية. يتهمونها بتوظيف أغانيها لصالح التطبيع مع الكيان الصهيوني والغناء بشكل يخالف ثقافة وقيم المجتمع الكويتي.

إيما شاه التي تغني بالعربية والفرنسية والإنكليزية والإسبانية والروسية واليابانية تعجّبت لما وجّه إليها من اتهامات موضحة أنها تغنّي للسلام وتعيد تأدية أغنية للنجمة الإيطالية المصرية داليدا.

إيما التي أسست عام 2006 فرقة "أنثروبولوجي" سبق أن أغضبت رجال الدين المحافظين في الإمارة. فقد اتهموها بالترويج للدين المسيحي في أغنيتها "يسوع" التي تستعيد مقاطع من كتاب "يسوع ابن الإنسان" لجبران خليل جبران.

الأغنية العبرية "هافا ناغيلا" التي غنّتها إيما

هافا ناغيلا أغنية فولكلورية عبرية تعني "لنفرح". تسجيل نشره على موقع يوتيوب BESORVIA.

إيما تغني "يسوع"، الأغنية التي أثارت حفيظة بعض رجال الدين الكويتيين

تسجيل نشره على موقع يوتيوب BESORVIA.