صور لانفجاري موسكو نُشرت على الإنترنت

استيقظ سكان مدينة موسكو صباح الاثنين على دوي انفجارين هزا محطتي ميترو الأنفاق "لوبيانكا" و"بارك كولتوري" في وسط العاصمة الروسية. وقد أدى الإنفجاران، اللذان وقعا ساعة الذروة الصباحية، إلى مقتل 39 شخصا. بعض الحاضرين في عين المكان نشروا صورا على شبكة الإنترنت.

إخلاء محطة "بارك كولتوري" وصور لجثث متناثرة فيها

شريط فيديو نشره على موقع يوتيوب baranovweb.وقد أكد مراقبونا في موسكو أن الصور بالفعل من محطة "بارك كولتوري".

عمال الإغاثة يبدأون بالعمل حول محطة "بارك كولتوري" بعيد الانفجار

أشخاص يهرعون إلى الشارع بعد إغلاق محطة الميترو

 
أشخاص يحاولون بلوغ مقرات عملهم بكل السبل

صور تم نشرها على موقعecho.msk.ru

المساهمون

"كلما قصدت الميترو فكرت في الإرهابيين الشيشانيين"

نيكولاي بيتروف، 34 سنة، مدير تجاري في إحدى الشركات في موسكو.

كنت في طريقي إلى العمل عندما رأيت مجموعة من الناس تخرج من محطة الميترو التي استهدفها أحد الانفجارين. كان ذلك بعد حوالي عشر دقائق من وقوع الاعتداء. لكن لا أحد كان على علم بوقوع الانفجارات، كنا فقط نتسائل لماذا تم إغلاق المحطة في ساعة تشهد الازدحام عادة. وبعد ما انتشر خبر وقوع الانفجارين، أي بعد إعادة تشغيل شبكات الهاتف المحمول. اصفرت الوجوه وخرج الجميع إلى الشارع لمحاولة التوجه إلى مقر العمل بأي طريقة ولو على الأقدام.

كلما قصدت الميترو فكرت في الإرهابيين الشيشانيين لأن أي محطة هي هدف محتمل بالنسبة إليهم. أحاول رصد التصرفات المشبوهة، أصبح عادة بالنسبة إلي. وما حدث اليوم سيزيد من قلقي. ليست هذه المرة الأولى التي تُستهدف فيها محطات الميترو في مدينة موسكو وذلك بالرغم من الإجراءات الأمنية والاحتياطات التي تتخذها الشرطة. أصبحت الانفجارات تتحول إلى مسألة عادية. الناس لم يصابوا بالذعر لأنهم استسلموا للأمر الواقع."

التعليقات

كل ما يتعلق بموسكو وواشنطن لدي سبب

مراقب من العيون الصحراء الغربية
كلما تعلق الامر بتفجير بامريكا او روسيا كنت دائما اعلل المسالة بانه انتقام بغض النظر عن شرعيته لكن اؤمن جدا بان الطلم وراء الحدث الاكبر

الشعب الروسي يدفع ضريبه أخطاء الكرملين

للاسف الشديد هذه ضريبه الدم التي تدفعها الشعوب نتيجه أخطاء حكامها القابعين في القصور الرئاسيه الذين يتحكمون في مصائر الشعوب الاخري.

مازالت تحقيقات الشرطه الروسيه متواصله للكشف عن الهويه الحقيقيه لمدبري ومنفذي تفجيرات مترو انفاق موسكو.

وتحمل تصريحات رئيس الشرطه الروسيه - بأن الانفجارين هما من تدبير احد الجماعات المتمرده في شمال القوقاز - بأ هناك عدم استقرار في الامن في تلك المنطقه ويرجع ذلك بالطبع الي التدخلات الروسيه المستمره في مصائر الشعوب الاخري (تم حذفه).

لا داعي لان نشجب وندين ما حدث فهذا لن يعيد للضحايا ارواحهم المفقوده وانما علينا ان نحمل القياده الروسيه ما حدث لمواطنيها الابرياء فكما فعلت القياده الروسيه بمواطنين الشعوب الاخري من قتل وتشريد واباده قري بأكملها وتهجير (تم حذفه)

تفجيرات موسكو

الارهاب او مايسمى الارهاب يجب ان تبحث مسبباته حتى لايكون هناك ارهاب في العالم . ولكن ان يكون هناك شي مبرر وليس ارهاب وشي غير مبرر وهو ارهاب فذلك هو الارهاب.

الى متى؟

نحن نأسف لذلك!
انا عندما رأيت الفيديو هذا..تقريبا" ضهر فيه شخصين مدنيين على الارض و انهار من الدم...؟؟؟ لاكن لمــــــــــاذا
انا لا اعتقد هنالك انسان له درجه من الانسانيه يقبل هذا الشيء لادين ولاعقيده ولاشيء يقبل به. إن تقتل الناس او ان تؤمن بفكر يبيح ذلك فأنت و بكل بساطه لست انسان. في كل مكان نحن ضد هذا الفكر الذي قتلنا اولا" قبل ان يقتلهم وإن حٌزننا وفكرا" المعادي لهم هو كل مانستطيع من تقديمه الان اتمنى للمصابين الشفاء العاجل و الرحمه للذين قتلُ وتركوا اطفالهم و عائلاتهم ليس فقط هنا في كل الدنيا.
مـــــن و لمـــــــــــاذا؟
يقول المساهم الشيشانيين.. انا ليس لدي فكره فأن كان للشيشانيين دور وهو الارجح فأنا ضد هذا الفكر الارهابي يقول البعض ان روسيا قد قتلت الكثر في الشيشان نحن ايضا" ضد هذا اكيد لاكن لايمكن تصحيح الخطأ بخطأ و قتل الناس هذا عمل اقل مايوصف بالارهابي.. ممكن روسيا متمسكه بالشيشان بسبب النفط و من الممكن ان يكون للشيشانيين الحق في الاستقلال لاكن ليس لهم اي حق بقتل الناس.... شكرا" للمساهم و شكرا" اكيد لاسره مراقبون france24.
المخلص H2

Close